صحة جهاز التنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٣ أبريل ٢٠٢٠
صحة جهاز التنفس

الجهاز التّنفسي

الجهاز التّنفسي هو شبكة متكاملة من الأعضاء والأنابيب التي تنسّق تبادل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون بين الكائن الحي وبيئته، ففي الجهاز التّنفسي في أغلب الثديّات يبدأ الجهاز التنفسي من الأنف والفم، إذ يدخل الهواء تجاويف الفم والأنف التي تتّحد لتشكّل البلعوم، إذ يصل إلى القصبة الهوائية، ثم ينتقل الهواء عبر الأنابيب المختلفة إلى الرئتين، وتقوم عضلات الجهاز التنفسي بتوسيط حركة الهواء داخل الجسم وخارجه، إذ يعمل نظام الشّعيرات الدّموية في الرئتين على التبادل لجزيئات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون عن طريق الانتشار، لذا فإنّ الجهاز التنفسي يسهّل تحميل الدم بالأكسجين، مع ما يصاحب ذلك بإزالة ثاني أكسيد الكربون وغيرها من الفضلات الأيضية الغازية من الدورة الدموية.[١]


صحة جهاز التنفس

يمكن المحافظة على صحّة الجهاز التنفّسي باتباع النّصائح الآتية:[٢]

  • التوقّف عن التّدخين: إذ إنّ التّدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرّئة، كما أنّ أغلب أمراض الرّئة مرتبطة بالسرطان فيها، بما في ذلك مرض الانسداد الرئوي المزمن، والتليّف الرّئوي، والربو، كما أنّه يجعل هذه الأمراض أكثر حدّةً، إذ إنّ المدخّنين أكثر عرضةً للوفاة بسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن أكثر من غير المدخنين.
  • ممارسة التّمارين الرّياضية بانتظام: إذ إنّ أداء التمارين الرياضية يحافظ على صحة الرّئتين، فعند ممارسة الرياضة ينبض القلب بصورةٍ أسرع، وتعمل الرّئتان بصورة أكبر، ممّا يزوّد الجسم بالمزيد من الأكسجين الذي تحتاجه العضلات، فأثناء التّمارين يزداد معدّل التنفّس من حوالي 15 مرّةً في الدقيقة إلى حوالي 40-60 مرّةً في الدقيقة، كما أنّ التّمارين الرّياضية تزيد قوّة الرئة، ومقاومة الشّيخوخة والمرض؛ إذ تعمل على إبطاء ظهور علامات التقدّم بالسن، وتُبقي الجسم نشيطًا لفترة طويلة.
  • تجنّب التعرّض للملوّثات: من الممكن أن يُتلف التعرّض للملوّثات في الهواء الرئتين، ويسرّع من ظهور علامات تقدّم السنّ، ممّا يعرّض الرّئة لخطر الإصابة بالعدوى مع التقدّم بالسنّ، لذا يجب تجنّب التدخين السّلبي، وعدم الخروج خلال أوقات تلوّث الهواء، وتجنّب ممارسة الرّياضة بالقرب من حركة المرور الكثيفة، كما يجب تقليل الملوّثات الداخلية التي تعدّ أسوأ من الملوّثات الخارجيّة، ولتجنّب الملوّثات الدّاخلية ينصح باتباع النصائح الآتية:
    • منع التدخين في المنزل.
    • مسح غبار الأثاث على الأقلّ مرّةً واحدةً في الأسبوع.
    • فتح النوافذ بصورة متكرّرة لزيادة تهوية الهواء الداخلي.
    • تجنّب معطّرات الهواء الصناعيّة والشموع التي يمكن أن تعرّض الأشخاص لمواد كيميائيّة إضافيّة، مثل: الفورمالديهايد، والبنزين.
    • المحافظة على نظافة المنزل قدر الإمكان، إذ يمكن للعفن والغبار ووبر الحيوانات الأليفة الدّخول إلى الرئتين والتسبّب بتهيّجها.
    • استخدم منتجات التّنظيف الطبيعية قدر الإمكان.
    • التأكّد من وجود مراوح كافية، وطرق التّهوية الأخرى في جميع أنحاء المنزل.
  • تجنُّب الالتهابات: من أفضل الطّرق لتجنّب التهابات الرئة الحفاظ على نظافة اليدين، وتجنُّب لمس الوجه قدر الإمكان، وشرب الكثير من الماء، وأكل الكثير من الفواكه والخضروات التي تحتوي على مواد مغذّية تساعد على تعزيز الجهاز المناعي، كما يجب الحصول على اللقاحات اللازمة، فإذا كان الشخص يبلغ 65 عامًا أو أكثر يجب أن يحصل على تطعيم الالتهاب الرّئوي.
  • التنفّس بعمق: إذ إنّ التنفّس العميق يساعد على تنظيف الرئتين، ويخلق تبادلًا كاملًا للأكسجين، ممّا يحسّن وظيفة الرئتين.
  • تجنُّب الاتصال مع الآخرين عند المرض: عند المرض يفضّل عدم الذهاب إلى المدرسة أو إلى أماكن عامّة أخرى؛ حتّى لا ينتشر إلى أشخاص آخرين، وحتى لا يُصاب الشخص المريض بأمراضٍ أخرى.[٣]


أمراض جهاز التنفس

تُعدّ أمراض هذا الجهاز من أكثر الأمراض شيوعًا وانتشارًا، ويمكن ذكر أشهرها كما يأتي:[٤]

  • الربو (Asthma): يُعدّ الربو من أكثر أمراض جهاز التنفس شيوعًا، ويُعرَف بأنه مزمن يسبب صعوبةً في التنفس بسبب التهاب الشعب الهوائية.
  • انسداد الرئة المزمن (COPD): يُعدّ انسداد الرئة المزمن مصطلحًا عامًا يجمع عدّة حالات صحية تنفسية تُسبب عدم القدرة على التّنفس أو عدم القدرة على الزّفير.
  • التهاب الشعب الهوائية المزمن (Chronic Bronchitis): قد يكون التهاب الشعب الهوائية حادًا أو مزمنًا، إذ ينشأ التهاب الشعب الهوائية الحاد من عدوى بكتيرية أو فيروسية، ويُعدّ هذا الالتهاب نوعًا من انسداد الرئة المزمن الذي يسبب السعال المستمر مع إنتاج البلغم من الرئتين.
  • نفاخ الرئة (Emphysema): هذا المرض نوع آخر من أنواع انسداد الرئة المزمن (COPD) يصيب الرئتين، ويدمّر الحويصلات الهوائية، ويضعف الأكياس الهوائية، بالتالي يسبب صعوبةً في التنفس، ويصيب هذا المرض على الأغلب الأشخاص المدخنين.
  • أمراض أخرى: يوجد العديد من الأمراض الأخرى التي تستهدف الجهاز التنفسي أو تؤثر عليه، مثل:


المراجع

  1. "Respiratory system", newworldencyclopedia, Retrieved 24/3/2019. Edited.
  2. Colleen Story (February 23, 2017 ), "5 Ways to Keep Your Lungs Healthy and Whole"، healthline, Retrieved 24/3/2019. Edited.
  3. "Respiratory System Health", .ck12, Retrieved 24/3/2019. Edited.
  4. Jim Meyer, DO (22-4-2020), "The Top 8 Respiratory Illnesses and Diseases"، www.unitypoint.org, Retrieved 26-4-2019.