ما اسباب تورم الساقين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٨ ، ٢٣ مارس ٢٠٢٠
ما اسباب تورم الساقين

تورم الساقين

يحدث تورّم الساقين بسبب تراكم السوائل بصورة غير طبيعيّة في أيّ جزء من أجزاء السّاق، كالفخذين، أو ربلة الساق، أو الكاحلين، أو القدمين، فالمصطلح الطبي لتورّم الساقين جرّاء فرط تراكم السوائل في الأنسجة هو الوذمة المحيطية، والبقعة المنغرزة لساقٍ متورّمة بعد الضّغط من الإصبع تُعرَف باسم الوذمة المنبثقة.

الأسباب الشّائعة لتورّم الساق قد تشمل كثرة تناول الملح في النظام الغذائي، أو التهاب النسيج الخلوي، أو قصور القلب الاحتقاني، أو القصور الوريدي، أو الحمل، والآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية، كما تشمل الأسباب الأقلّ شيوعًا لتورّم الساقين تجلّط الأوردة العميقة، والعدوى الطفيلية، والوذمة اللمفية المتشكّلة في الجهاز اللمفاوي، وأمراض الكبد وتليّف الكبد، وأمراض الكلى والمتلازمة الكلويّة، والكسور في الساق، وعندما يحدث تورّم الساقين لأسبابٍ غير معروفة يشار إليه باسم وذمةٍ مجهولة السبب[١].


أسباب تورم الساقين

يشيع تورّم الساقين عند حدوث اضطرابٍ في الجهاز اللمفاوي أو الكليتين أو جهاز الدوران، ممّا يسبّب احتباس السوائل في الأطراف، او السّمنة، أو تهيّج والتهابٍ في أنسجة الساقين، ومن الأسباب المعنيّة بذلك ما يأتي[٢]:

  • الفشل الكلوي الحادّ، وفيه لا يستطيع الشخص التخلص من السوائل المتراكمة في الجسم، وتقلّ لديه كمية التبوّل، ويحدث الغثيان، وضيق التنفّس، وألم ضاغط في الصدر، وتُعالَج هذه الحالة باتباع نظامٍ غذائي قليل البروتين، مرفقًا بتناول مكمّلات الكالسيوم وفيتامين د، أو اللجوء إلى غسيل الكلى.
  • اعتلال عضلة القلب.
  • مرض الكُلَى المزمن.
  • تليّف الكبد وتندّبه، ممّا يؤدّي إلى انخفاض إنتاج الألبومين في الدّم، والذي يسبّب تراكم السوائل في الساقين، وقد يرافقه أيضًا اليرقان، وتحوّل لون البراز إلى الأسود، وفقدان الشهية، والحكّة في الجلد، والغثيان، والتقيّؤ، وتورّم البطن، وفي الحالات الشّديدة يكون العلاج الجراحي أمرًا ضروريًا[٣].
  • تخثّر وريدي عميق ناتج عن تشكّل خثرة الدم في الأوردة العميقة.
  • فشل القلب، الذي يؤدي إلى احتفاظ الجسم بالماء والأملاح الزّائدة، ممّا يؤدّي إلى تورّم القدمين، الذي قد يرافقه تسارعٌ في ضربات القلب، وضيق التنفّس، والصّفير، وسعال مصحوبٌ بالدّم، وفقدان الشهيّة، وصعوبة في التركيز، ويشتمل علاج هذه الحالة على تناول الأدوية، أو زراعة الأجهزة الطبية المساعدة، أو اللجوء إلى العلاجات الجراحيّة[٣].
  • العلاج الهرموني.
  • الوذمة اللمفية، وهي انسداد في الجهاز اللمفاوي، تحدث للأشخاص الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي أو استئصال العقد اللمفاوية، أو عند الخضوع لعلاج السرطان، ومن أعراضها الألم في مكان الوذمة، وضعف الحركة، والالتهابات المتكرّرة، وشعورٌ بالثّقل[٣].
  • متلازمة أمراض الكلى، يُقصَد بها تلف في أوعية الدّم الدقيقة التي ترشّح السوائل الزائدة في الكليتين.
  • مسكّنات الألم، مثل: الآيبوبروفين، أو النبروكسين.
  • التهاب التامور، وهو تهيُّج النسيج المحيط بالقلب.
  • الحَمل؛ فتورّم الساقين من الأعراض الشّائعة للحمل، وهذا التورّم ناتج عن احتباس السّوائل وزيادة الضغط على الأوردة، إذ يمكن للمرأة رفع أقدامها حيثما أمكن ذلك لتخفيف تورّم الساقين، وارتداء أحذيةٍ مريحة وداعمة، وتجنّب الوقوف لفترات طويلة، كما يمكن أن يساعد التقليل من الملح وزيادة شرب الماء على تقليل احتباس السوائل، وارتداء الملابس الداعمة مثل الجوارب الضّاغطة قد يقلّل أيضًا من عدم الراحة ويساعد على تقليل تورّم السّاقين[٣].
  • الأدوية الموصوفة طبيًا، ومن ضمنها تلك التي تُستعمل للسُّكَّري وارتفاع ضغط الدّم.
  • الجلوس لوقتٍ طويل كما في حال رحلات الطيران الجوي، أو الوقوف لفترةٍ طويلة، فقد تساعد ممارسة الرياضة بانتظام وفقدان الوزن الزائد على تقليل تورّم القدمين، بالإضافة إلى إجراء عدد من التغييرات في نمط الحياة اليومية، والتي تشمل ما يأتي[٣]:
    • الإكثار من شرب الماء.
    • ارتداء الجوارب الضّاغطة.
    • تدليك القدمين بالماء البارد.
    • رفع القدمين فوق مستوى القلب لتنشيط تدفّق الدّورة الدمويّة.
    • اتباع نظام غذائي صحّي، والتقليل من مستويات الأملاح ما أمكن.
    • زيادة تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم؛ لأنّها تساعد على تقليل احتباس السوائل.
  • التهاب الوريد الخثاري، وهو خثرة الدم التي عادةً ما تحدث في الساق، وتشمل الأعراض المرافقة الشعور بألم شديد في الساق، وتغيّر لون الساق، والحمّى منخفضة درجة الحرارة، وتُعالَج من قِبَل الطبيب بإعطاء المريض أدويةً مميّعةً للدم، ويُنصح المريض بعدم الجلوس بطريقة الأرجل المتقاطعة لفتراتٍ طويلة[٣].
  • القصور الوريدي المزمن، وهو ضعف أوردة الساقين لإرجاع الدم إِلى القلب.


الأعراض المُصاحِبة لتورّم الساقين

يجب على المريض عند ملاحظة تورُّم الساقين بالإضافة إِلى أي من الأعراض والعلامات الآتية التي قد تُشير إِلى حدوث تجلّط الدم في الرئتين أو إِلى حالةٍ مرضية في القلب وخطيرة مراجعة الطّبيب[٢]:

  • صعوبة في التنفّس.
  • ألم الصدر.
  • ضيق التنفّس عند بذل الجهد أو عند الاستلقاء بوضع مُسطَّح في الفراش.
  • الإغماء أو الدوار.
  • السُعال المصحوب مع خروج الدم.


المراجع

  1. "Leg Swelling: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com, Retrieved 22-09-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Leg swelling", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-09-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Why are my feet swollen?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-09-2019. Edited.