ما اسباب خدر اليدين

ما اسباب خدر اليدين

خدر اليدين

تحدث ظاهرة خدر اليدين نتيجة ظروف تؤثر في الأعصاب أو الأوعية الدموية التي تمتدّ في اليد، وغالبًا ما يرتبط تنميل الأصابع أو اليدين بالوخز، إذ إنّ الاعتلال العصبي المحيطي هو تلف الأعصاب الموجودة في الأطراف الذي غالبا ما يؤدي إلى الإصابة بتنميل أو وخز، وتُعدّ الإصابة بمرض السكري لمدة طويلة أو غير المنضبط أحد الأسباب الرئيسة لاعتلال الأعصاب المحيطية، وتعاطي الكحول يُعدّ أيضًا سببًا آخر لهذه الحالة، ويرتبط عدد من الحالات بالتخدير أو الحرق أو الألم أو الوخز في الأصابع واليد؛ بما في ذلك: السكتة الدماغية، والتصلب المتعدد، ومرض رينواد، وأمراض الأوعية الدموية الأخرى.[١]


سبب خدر اليدين

يدلّ الشعور بالخدر في اليدين على الإصابة بحالة مَرَضيّة مُعيّنة؛ مثل: مشكلة النّفق الرسغي أو نتيجة وجود آثار جانبيّة لدواء مُعيّن، ويرتبط خدر اليدين بعدّة أسباب متوقّعة الحدوث؛ مثل:[٢]

  • السكتة الدّماغيّة، من المحتمل أن يدلّ خدر اليد على السكتة الدماغية؛ لذلك قد يتطلّب الأمر الرعاية الطّبيّة الفورية عند وجود عدّة أعراض؛ مثل: الضّعف المفاجئ، أو خدران في الذراع كاملة أو السّاق، خاصة إذا بدا ذلك على جانب واحد من الجسم فقط، بالإضافة إلى وجود مشكلة في التحدث أو فهم الآخرين، والشّعور بارتباك، وتدلّي الوجه وارتخائه، بالإضافة إلى حدوث مشكلة مفاجئة في رؤية العينين أو إحداهما، ودوخة مفاجئة أو فقدان التوازن، وصداع حاد مفاجئ.
  • نقص الفيتامينات أو المعادن، قد يبدو سبب خدر اليدين نتيجة حاجة الجسم إلى المزيد من فيتامين ب 12، أو قد يبدو خدر اليدين نتيجة وجود نقص في البوتاسيوم والمغنيسيوم، وقد يُصاحب نقص المعادن والفيتامينات ظهور مجموعة من الأعراض؛ مثل: الضّعف، والإعياء، واصفرار الجلد والعينين، ومشكلة في المشي والتوازن، وصعوبة في التفكير باستقامة، والهلوسة.
  • بعض الأدوية، حيث تلف الأعصاب أو ما يُسمّى الاعتلال العصبي من الآثار الجانبية للأدوية التي تعالج كلّ شيء من السرطان إلى النوبات؛ إذ تؤثّر في اليدين والقدمين، ومن الأدوية التي تسبّب الخدر: مضادات حيوية، وتتضمن: ميترونيدازول، ونيتروفورانتوين، والفلوروكوينولونات، والأدوية المضادة للسرطان، وتتضمن: سيسبلاتين وفينكريستين، وعقاقير مطهرة تتضمن الفينيتوين، وأدوية ضغط الدم أو القلب، وتتضمن الأميودارون والهيدرالازين.
  • الدّيسك، إذ يتراجع قرص ما في العمود الفقري، وتُسمّى هذه الحالة التمزّق أو الانزلاق، إذ يضغط هذا القرص المّنزلق في العمود الفقري على بعض الأعصاب ويُسبب تلفها.
  • مرض رينود، يحدث مرض رينود أو ظاهرة رينود عندما تضيق الأوعية الدموية، ممّا يمنع وصول كمية كافية من الدّم إلى اليدين والقدمين، وتحدث في البرد أو التّوتر.
  • النفق الرسغي، هو ممرّ ضيق يمرّ عبر مركز المعصم، وقد تؤدي الأنشطة المتكررة؛ مثل: الكتابة أو العمل بإفراط إلى تضخم الأنسجة المحيطة بالعصب الوسيط والضغط على هذا العصب، ويسبب الضغط خدرًا جنبًا إلى جنب وخز وألم وضعف في اليد المصابة.
  • العصب الزندي أو النّفق المكعّب، هو عصب يمتد من الرقبة إلى اليد على جانب الخنصر، ويصبح العصب مضغوطًا أو مفرطًا في الجانب الداخلي للمرفق، ويُسبّب الخدر باليدين، وتُسمى هذه الحالة طبيًا متلازمة النفق المكعب.
  • التهاب اللقيمة؛ هي حالة تُصيب المرفق، ممّا يسهم في إتلاف العضلات والأوتار في الساعد.
  • كيس العقدة؛ هي نمو خرّاجات إلى جانب أعصاب مُعيّنة؛ إذ قد تضغط على العصب، وتُسبّب شعورًا بالخدر.
  • مرض السكّري، يُواجه الجسم مشكلة في نقل السكر من مجرى الدم إلى الخلايا، ويُؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم لمدة طويلة إلى إتلاف الأعصاب يُسمى الاعتلال العصبي السكري المحيطي؛ وهو نوع من تلف الأعصاب الذي يسبب خدرًا في الذّراعين واليدين والساقين والقدمين.
  • اضطراب الغدة الدرقية، يُسبّب قصور الغدّة الدّرقيّة شعورًا يُشبه الخدر والوخز في اليدين.
  • الاعتلال العصبي المتعلق بالكحول، إذ يُسبّب شرب الكحول تلفًا في الأنسجة التي حول الجسم؛ بما في ذلك الأعصاب، مما يُسبّب شعورًا بالوخز.
  • متلازمة الألم الليفي العضلي، مُشكلة قد تُسبّب الألم والوخز والتّصلّب في الأطراف.
  • مرض لايم، هو مرض ينقله قراد الغزلان المُصابة بالبكتيريا، وتتضمّن أعراضه الخدر في الأطرف.
  • مرض الذّئبة، واحد من أمراض المناعة الذّاتية التي تُسبّب وخزًا وخدرًا في الأطراف.


الحالات الطارئة لخدر اليدين

تجب زيارة الطّبيب في حالات مُعيّنة؛ مثل: طول مدة خدر اليدين، وامتدادها إلى أماكن أخرى في الجسم؛ إذ يحتاج الأمر حينها إلى زيارة للطّبيب لتحديد مُسبّب الخدر باليدين، وفي حالات أخرى قد تبدو بعض الأعراض والمشكلات مُصاحبة لخدر اليدين؛ مثل: الضعف أو الشلل أو الارتباك أو صعوبة التحدث أو الدوار أو الصداع المفاجئ والشديد، أو عند حدوث الخدر فجأة قد يستدعي القلق، ومن الأمثلة الأخرى ما يأتي:[٣]

  • أن يزداد الخدر تدريجيًا.
  • أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • أن يؤثر ي جانبي الجسم.
  • أن يأتي ويذهب باستمرار.
  • أن يبدو مُتعلّقًا بأنشطة مُعيّنة.
  • أن يبدأ بالتأثير في أجزاء أخرى في الجسم؛ مثل: الأصابع.


تشخيص سبب خدر اليدين

يلجأ المرضى إلى الأطباء الاختصاصيين لتحديد سبب خدر اليدين وعلاجه في حالة استمرار الخدر لمدة طويلة، ويُجري الطبيب حينها مجموعة من الفحوصات بعد معرفة التاريخ المرضيّ وحصر الأعراض الأخرى، وتشمل الفحوصات ما يأتي:[٤]

  • نسبة بعض الفيتامينات في الجسم.
  • هرمونات الغدة الدرقيّة.
  • فحص تعداد الدّم.
  • فحص نسبة الشوارد في الدم.
  • فحوصات السميّة لبعض المواد.
  • إجراء صور مقطعيّة أو صور بالأشعة المغناطيسيّة للرقبة والعمود الفقري.
  • التصوير فوق الصوتيّ للأوعية الدمويّة في الرقبة.
  • التصوير بالأشعة السينيّة.
  • إجراء البزل القطنيّ لتشخيص اضطرابات الجهاز العصبيّ.
  • تخطيط كهربائيّة العضل.


المراجع

  1. "Hand and Finger Numbness: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com, Retrieved 22-9-2019. Edited.
  2. "What Causes Numbness in Hands?", www.healthline.com, Retrieved 22-9-2019. Edited.
  3. "Numbness in hands", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-9-2019. Edited.
  4. "Numbness in Hands", clevelandclinic,5/08/2018، Retrieved 16/1/2019. Edited.