ما علاج حساسية العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٥ ، ١٧ فبراير ٢٠١٩
ما علاج حساسية العين

حساسية العين

تُعدّ حساسية العين، والمعروفة أيضًا بالتهاب الملتحمة التحسسيّ، حالةٌ شائعةٌ جدًّا، وتحدث عند تأثّر العينين بشيء مزعج يؤدّي إلى تهيّجها، إذ تنتج العين مادّة تُسمّى الهيستامين لمحاربة المواد المسببة للحساسية، ونتيجة لذلك، تُصبح الجفون والملتحمة حمراءَ ومتورّمةً وحاكّةً، ويمكن أن تسيل الدموع من العيون مع الشعور بالحرقة، وعلى عكس الأنواع الأخرى من التهاب الملتحمة، لا تنتشر حساسية العين من شخص لآخر.

عادةً ما يعاني الأشخاص المصابون بحساسية العين من حساسية الأنف أيضًا، مع حكّة في الأنف واحتقان وعطاس، وهي عادةً حالةٌ مؤقتةٌ مرتبطةٌ بالحساسية الموسمية، ويمكن أيضًا الإصابة بحساسية العين بسبب وبر الحيوانات الأليفة، والغبار، وحبوب اللقاح، والدخان، والعطور، أو حتى الأطعمة، إويمكن أن تصبح الحساسية أكثر حدةً في حال عدم تجنّب السبب، وقد يصاحب ذلك شعورًا بالحرقة، والحكّة الشديدة، وحساسية الضوء[١].


علاج حساسية العين

يُعدّ تجنّب مسبّبات حساسية العين أفضل طريقة لعلاجها، ومع ذلك، لا يكون ذلك ممكنًا دائمًا، وخاصةً عند الإصابة بحساسية موسمية، ولحسن الحظ، توجد عديد من العلاجات المختلفة التي يمكن أن تخفّف أعراض الحساسية للعين، منها ما يأتي:

  • الأدوية: إذ يمكن أن تساعد بعض الأدوية التي تُؤخَذ عن طريق الفم على التخفيف من حساسية العين، خاصةً عند ظهور أعراض الحساسية الأخرى، وتشمل هذه الأدوية ما يأتي:
    • مضادات الهيستامين، مثل اللوراتادين (كلاريتين)، أو ديفينهيدرامين (بينادريل).
    • مضادات الاحتقان، مثل السودوإيفيدرين (سودافد)، أو أوكسي إيتازولين (رذاذ أفرين للأنف).
    • المنشّطات، مثل بريدنيزون.
  • حقن الحساسية: قد يُنصح بحُقن الحساسية إذا لم تتحسّن الأعراض باستخدام الأدوية، وتُعدّ اللقاحات المضادة للحساسية شكلًا من أشكال العلاج المناعي الذي يشتمل على سلسلة من الحقن للحساسية، وتزداد كميات مولدات الحساسية تدريجيًّا في الحقن التي تعدّل استجابة الجسم لمسبب الحساسية، ممّا يساعد على تقليل حدّة ردود الفعل تجاه الحساسية.
  • قطرات للعين: تتوفر عديد من الأنواع المختلفة من قطرات العيون، سواءً بوصفة طبية لعلاج حساسية العين أو دونها، إذ تحتوي قطرة العين الموصوفة في كثير من الأحيان على هيدروكلوريد الأولوباتادين، وهو أحد المكونات التي يمكن أن تخفّف بشكل فعّال من الأعراض المرتبطة بردّ فعل تحسّسي، وتشمل الخيارات المتاحة دون وصفة طبية:
    • قطرة ترطيب: مثل "الدموع الاصطناعية" التي يمكن أن تساعد في غسل الموادّ المحفّزة لحساسية العين.
    • قطرات تحتوي على مضاداتة للهيستامين، أو القطرات غير الستيرويدية المضادة للالتهاب.

ويجب استخدام بعض القطرات في العين كلّ يوم، ويمكن استخدامها حسب الحاجة لتخفيف الأعراض، وقد تتسبّب قطرة العين بحرقة أو وخز في البداية، وعادةً ما يبدأ الشعور بالراحة خلال بضع دقائق، وقد تتسبّب بعض قطرات العين في حدوث آثار جانبية، مثل التهيّج، ومن المهمّ استشارة الطبيب حول قطرات العين التي لا تستلزم وصفةً طبيةً، قبل اختيار أيّ علامة تجارية.

  • العلاجات الطبيعية: وقد استُخدِمت عديد من العلاجات الطبيعية لعلاج حساسية العين، وأثبتت نجاحها بدرجات متفاوتة، ومنها: الآليوم سيبا (مصنوعة من البصل الأحمر)، ويجب التأكد من الطبيب حول سلامة وفعالية هذه العلاجات قبل تجربتها.

وقد توفّر الكمّادات الباردة والرطبة أيضًا الراحة للأشخاص الذين يعانون من حساسية العين، وذلك بوضعها على عيون مغلقة عدة مرّات في اليوم، وهذا يمكن أن يساعد في تخفيف الجفاف وكذلك التهيّج، ومع ذلك، من المهم معرفة أنّ هذه الطريقة لا تعالج مباشرةً السبب الكامن وراء ردّ الفعل التحسّسي بل تساعد في تخفيف الأعراض فقط [٢].


أعراض حساسية العين

قد تصاب بالحساسية عين واحدة أو كلتا العينين، وتوجد عدة أعراض مرتبطة بحساسية العين، وتشمل الأعراض النموذجية لحساسية العين ما يأتي:

  • العيون الدامعة.
  • الحكّة.
  • الحساسية للضوء.
  • الاحمرار.
  • الشعور بوجود رمل في العين.
  • تورّم الجفن[٣].


المراجع

  1. David Turbert (4-12-2018), "What Are Eye Allergies?"، www.aao.org, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  2. Michael Kerr and Kristeen Cherney (28-1-2016), "How Are Eye Allergies Treated?"، www.healthline.com, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  3. "Symptoms and Diagnosis", www.aaaai.org, Retrieved 13-1-2019. Edited.