أفضل علاج لحساسية الربيع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٠٣ ، ٢٤ مارس ٢٠٢٠
أفضل علاج لحساسية الربيع

حساسية الربيع

تحدث الحساسية الموسمية أو حساسية الربيع (التهاب الأنف التحسسي) في مواسم معينة من السنة، وهي تُعرَف بشكل أساسي باسم حمى القش. وتحدث حمى القش عند تفاعل جهاز المناعة مع مسببات الحساسية الخارجية؛ مثل: حبوب اللقاح. وتحفز مسببات الحساسية رد الفعل التحسسي، وأكثر مسببات الحساسية شيوعًا هي حبوب اللقاح التي تنتشر بواسطة الرياح وتأتي من الأشجار والأعشاب والنباتات الضارة. أمّا حبوب اللقاح المنقولة بواسطة الحشرات فهي أقل عرضة لإثارة الحساسية؛ لأنّها ثقيلة جدًا فلا لا تبقى محمولة بالهواء مدة طويلة. والحساسية الموسمية أقل شيوعًا خلال فصل الشتاء، لكن يعاني بعض الأشخاص من التهاب الأنف التحسسي على مدار العام، وتنبعث حبوب اللقاح من النباتات في أوقات مختلفة من السنة، وبناءً على مسببات الحساسية والمكان الذي يوجد فيه الشخص قد يعاني من حمى القش في أكثر من موسم واحد. وقد يتفاعل الجسم مع مسببات الحساسية الداخلية أيضًا؛ مثل: العفن، أو وبر الحيوانات الأليفة.[١]


علاج حساسية الربيع

تساعد بعض أنواع الأدوية في السيطرة على الحساسية الموسمية، وتشمل ما يلي:[٢]

  • بخاخات الأنف الكورتيكوستيرويدية: التي عادةً ما تصرف بوصفة طبية، وتساعد هذه البخاخات في الوقاية من التهاب الأنف وعلاجه، كما تعالج الأعراض التي تصيب الأنف بسبب الحساسية (حمى القش)؛ كالسيلان والحكة. وهذه العلاجات فعالة جدًا وتكون الخيار الأول من بين أنواع الأدوية الموصوفة للحالة.

ومن أمثلة ذلك البخاخات المحتوية على موميتازون -mometasone، وبيوديزونايد-Budesonide، وغيرهما من البخاخات المتوفرة بوصفة أو من دون وصفة.

  • الأدوية المُضادة للهيستامين: تُعطى عادةً في شكل أقراص، ومع ذلك فإنها تتوفر في شكل بخاخات للأنف وقطرات للعيون. وتساعد مضادات الهستامين في السيطرة على الحكة، والعطاس، وسيلان الأنف لكنها ذات تأثير أقل في الاحتقان. وتعمل هذه المضادات من خلال منع الهيستامين المسبب للأعراض من الارتباط بمستقبلانه، وهو أحد المواد الكيميائية التي يفرزها جهاز المناعة أثناء رد الفعل التحسسي. ومن أمثلة هذه المضادات: الأقراص المحتوية على لوراتادين- loratadine، وسيتريزين- cetirizine، وغيرهما.
  • الأدوية المُضادة للاحتقان: تتوفر هذه الأدوية في شكل سائل، وأقراص، وبخاخات الانف، ومن أمثلتها: السّودوإفيدرين- pseudoephedrine وتسبب مزيلات الاحتقان الموجودة في شكل أقراص فموية عددًا من الآثار الجانبية؛ بما في ذلك ارتفاع الضغط، والتهيج، والأرق، والصداع. ولا تُستخدم بخاخات الاحتقان الموضعية لأكثر من يومين أو ثلاثة؛ ذلك لتجنب تفاقم الأعراض الناتجة من الاستخدام المستمر.
  • كرومولين الصوديوم-Cromolyn sodium: يتوفر في شكل بخاخات للأنف تُصرف من دون وصفة طبية، ويجب استخدامها عدة مرات يوميًا، كما يتوفر في شكل قطرات للعين تحتاج إلى وصفة طبيب. ويساعد هذا الدواء في التخفيف من الأعراض بمنع إفراز الهيستامين، ويكون أكثر فاعلية عند استخدامه قبل ظهور الأعراض.
  • معدلات الليكوترينات: هي أدوية تحجب الليكوترينات، وهي مواد كيماوية يفرزها جهاز المناعة، وتسبب أعراض الحساسية؛ مثل: زيادة إفراز المخاط.
  • الإبراتروبيوم الأنفي: يتوفر في شكل بخاخات للأنف، ويساعد في التخفيف من سيلان الأنف المزمن، وتحتاج هذه الأدوية إلى وصفة طبية.
  • الكورتيكوستيرويدات الفموية: مثل: البريدنسيزون- prednisone والتي تساعد في التخفيف من أعراض الحساسية الشديدة. لكن يجدر التّنويه بأنّ الاستخدام المُطوّل للكورتيكوستيرويدات له مضاعفات خطيرة؛ كإعتام عدسة العين، وهشاشة العظام، وضعف العضلات.


أعراض حساسية الربيع

تتراوح أعراض الحساسية الموسمية من خفيفة إلى شديدة. وتشمل الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:[١]

  • حكة في العيون.
  • ظهور الهالات السوداء تحت العينين.
  • زيادة إنتاج الدموع.
  • انتفاخ الجيوب الأنفية.
  • سيلان الأنف أو انسداده.
  • العطس.
  • حكة في الحلق.
  • التنقيط خلف الأنف.
  • السعال.
  • حكة في الفم والأذنين والأنف والحنجرة.

تشمل الأعراض الأقل شيوعًا ما يلي:


أسباب وعوامل تزيد خطر الإصابة بحساسية الربيع

عندما يبدأ فصل الربيع تُطلِق النباتات والأشجار حبوب اللقاح في الهواء، كما أنّ أنواعًا معيّنة من الفطريات تنتج الأبواغ والعفن أيضًا، وإذا بدا الشخص يعاني من حساسية تجاه أيٍّ من هذه المواد، فإنّه جهاز مناعة سيحاول القضاء عليها، ويُنفّذ ذلك من خلال إطلاق الأجسام المضادة للحساسية، التي تُنتَج وتبحث عن مُسببات الحساسية، فتدفع المواد المسببة للحساسية إلى خلايا الخلايا البدينة في الجسم ليتم النّخلص منها، كما يُطلق الهستامين، وهو مادة كيميائية تشكّل جزءًا من هذا المهمّة، في مجرى الدم والأغشية المخاطية، ممّا يُحفز أعراض حساسية الربيع، إذ تنتفخ الأغشية المُبطِّنة للأنف والعينين وتصبح حمراء ممّا يمنع المزيد من المواد المسببة للحساسية من الدخول إلى الجسم من خلالها، ويحدث العُطاس في محاولة لتخليص الممرات الأنفية من تلك المواد، كما قد يسبب الحكة أيضًا. المكان الذي يعيش فيه الشخص يؤثر بدرجة كبيرة في الوقت من السنة التي تبدأ فيه الحساسية والوقت الذي تنتهي عنده، ويؤثر أيضًا في شدّة استجابة الجسم لحساسية الربيع، التي تبدأ في بداية شهر شباط في المناطق الأكثر دفئًا من البلد، وقد تستمر حتى الصيف اعتمادًا على الدورة التناسلية للنباتات، والحيوانات المحلّية، وتختلف شدّة الأعراض التي قد تصيب الشخص اعتمادًا على النباتات، والأشجار، والزهور المحددة التي تتفتح خلال هذه المدة، والمنطقة التي يسكن فيها الشخص.[٣]

تزيد العوامل التالية من الإصابة بحمى القش (حساسية الربيع أو الحساسية الموسمية):[٢]

  • وجود نوع آخر من الحساسية أو الربو.
  • التهاب الجلد التأتبي (مرض أكزيما).
  • وجود عوامل وراثية للإصابة بالحساسية أو الربو؛ كإصابة أحد أفراد العائلة.
  • العيش أو العمل في بيئة تعرّض الشخص باستمرار لمسببات الحساسية؛ مثل: وبر الحيوانات أو عث الغبار.
  • تدخين الأم خلال السنة الأولى من حياة الطفل.


الوقاية من حساسية الربيع

هناك بعض الاحتياطات المتخذة في التقليل من التعرض للحساسية إلى الحد الأدنى، وتشمل:[٤]

  • استخدام فلتر(HEPA)، المصمم لإزالة الجسيمات المحمولة جوًا، وترك النوافذ مغلقة، واستخدم مكيف الهواء إذا لزم الأمر.
  • غلق النوافذ أثناء قيادة السيارة، واستخدام مكيف الهواء.
  • استخدام المكانس الكهربائية في شفط الغبار، وعادةً ما تكون للمكانس الكهربائية الصديقة للحيوانات الأليفة فاعلية أكبر في سحب حبوب اللقاح، وغيرها من المواد المثيرة للحساسية؛ مثل: البراعم.
  • الاستحمام قبل النوم، يساعد الاستحمام قبل النوم في التخلص من كميات كبيرة من حبوب اللقاح العالقة، ويجب التأكد من غسل أية ملابس ترتديها خارجًا خلال موسم انتشار حبوب اللقاح.
  • تجنب تجفيف الملابس في الهواء الطلق؛ لأنّ حبوب اللقاح تعلق بسهولة بأنسجة الملابس، مما يسبب ظهور أعراض الحساسية عند ارتداء الثوب.


المراجع

  1. ^ أ ب Michael Kerr, "Seasonal Allergies: Symptoms, Causes, and Treatment"، healthline. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff, "Hay fever"، mayoclinic. Edited.
  3. Corey Whelan (26-4-2019), "Identifying and Treating Spring Allergies"، www.healthline.com</i>, Retrieved 25-9-2019. Edited.
  4. Pat Bass, MD, "Best Ways to Treat and Prevent Spring Allergies"، verywellhealth. Edited.