ما هو تحليل السائل المنوي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ٧ مايو ٢٠٢٠
ما هو تحليل السائل المنوي


السّائل المنوي

هو ماء ذو لون أبيض غائم يخرج من العضو الذّكري عند حدوث عملية القذف، ويتكوّن من الحيوانات المنوية المتحركة بالإضافة إلى ماء غني بالمُغذّيات يُشار إليهما باسم السائل المنوي، وتُنتَج الحيوانات المنوية في الخصيتين، وتُخزّن في البربخ، كما يُنتَج ما يتراوح بين 15-30% من السائل المنوي في غدّة البروستات، وتسهم الغدة البصلية الإحليلية -يُشار إليها أيضًا باسم غدة كوبر- والغدد الحويصلية في إنتاج السائل المنوي.

غالبًا ما توجد للسائل المنوي رائحة تشبه الكلور، وهو ذو طعم حلو كونه غنيًّا بسكر الفركتوز، ويختلف حجم السائل المنوي الذي يُطلَق عند القذف من شخص لآخر.[١]


تجهيزات قبل تحليل السائل المنوي

يعاني الرجال والنساء على حدٍّ سواء من مشكلات في الخصوبة والقدرة على الحمل، ويفيد تحليل السّائل المنوي في الكشف عن مُسبِّبات مشكلات الخصوبة عند الرجال، إذ إنّ نصف حالات العقم ناتجة من حدوث اضطرابات في السائل المنوي للرجل، ويُعدّ اختبار السائل المنوي أوّل فحص يطلبه الطبيب للكشف عن مشكلات الخصوبة عند الرجال. ويوجد كثير من التّجهيزات قبل إجراء هذا الفحص، وتتضمن هذه التجهيزات ما يأتي:[٢]

  • يطلب الطبيب من الرجل عدم ممارسة العلاقة الجنسية أو العادة السرية قبل يومين إلى خمسة أيام من إجراء الاختبار؛ للتأكد أنّ عدد الحيوانات المنوية سيبدو مرتفعًا قدر الإمكان، مع ضرورة عدم تجنب القذف لمدة تزيد على أسبوعين قبل الاختبار؛ لأنّ الحيوانات المنوية قد تبدو أقلّ نشاطًا في التحليل.
  • يُبتَعد عن استخدام المزلقات عند جمع عيّنة السائل المنوي؛ كونها قد تؤثر في مدى سهولة تحرّك الحيوانات المنوية.
  • يتجنّب الشخص تناول المشروبات الكحولية قبل إجراء الاختبار.
  • يتفادى الشخص تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين لمدة يومين إلى خمسة أيام قبل الاختبار.[٣]
  • يُعدّ ضروريًا إخبار الطبيب عن الأدوية أو المكملات الغذائية أو العشبية المستخدمة؛ فقد يطلب الطبيب تجنُّب تناول بعض المنتجات العشبية؛ مثل: نبتة سانت جونت (St. John’s wort)، والقنفذية (Echinacea) قبل إجراء الاختبار، وربما يطلب الطبيب التوقّف عن تناول الأدوية الهرمونية. ومن الضروري أيضًا اتباع تعليمات الطبيب فيما يخص الأدوية الأخرى؛ فبعض الأدوية قد تقلِّل من عدد الحيوانات المنوية؛ بما فيها دواء سيميتيدين (Cimetidine).[٣]

عادةً ما يطلب الطبيب اختبار أكثر من عينة واحدة، فقد يطلب عينة أخرى خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وفي بعض الأحيان يطلب عينتين إلى ثلاث عينات على مدى ثلاثة أشهر؛ لأنّ عينات السائل المنوي تختلف من مرة لأخرى للرجل ذاته.[٢]


كيفية إجراء التحليل

يُجري الطبيب تحليل السائل المنوي من خلال إحضار الرجل عيّنة من السّائل المنوي، ذلك بعدّة طرق إمّا من ممارسة الاستنماء -العادة السّرية-، أو العلاقة الجنسية باستخدام العازل الذكري، أو باتباع تقنية الانسحاب أو القذف المحفّز بالكهرباء، ويُعدّ الاستمناء الطريقة المفضّلة للحصول على عيّنة جيّدة من السّائل المنوي. وتنبغي الإشارة إلى وجود عاملين رئيسين للحصول على عيّنة اختبار جيّدة؛ وهما إبقاء السائل المنوي في درجة حرارة الجسم؛ إذ إنّ النتائج ستبدو غير دقيقة إذا كان الجو باردًا أو حارًا جدًا، والعامل الثّاني ضرورة تسليم عيّنة السائل المنوي إلى المختبر في غصون مدّة تتراوح ما بين 30-60 دقيقة من خروجها من الجسم وبعد الحصول على العيّنة يجرى تحليلها مخبريًا.[٣]


نتائج تحليل السائل المنوي

عادةً ما تبدو نتائج تحليل السّائل المنوي جاهزة في غضون عدّة أيّام، ويكشف تحليل السائل المنوي عن العديد من الأمور المتعلقة بالسائل المنوي؛ كعدد الحيوانات المنوية وشكلها وحركتها، ويُبيّن ذلك على النحو الآتي:[٤]

  • تركيز الحيوانات المنوية: يشير عدد الحيوانات المنوية إلى العدد الموجود في 1 مل من السائل المنوي، ويُذكَر أنّ عدد الحيوانات المنوية الطبيعي ينبغي ألّا يقل عن 15 مليون حيوان منوي لكلّ مل أو ألّا يقل عن 39 مليون حيوان منوي لكلّ عيّنة، وعندما تبدو نتيجة عدد الحيوانات المنوية أقلّ من المستوى الطبيعي فإنّ ذلك دلالة انخفاض عدد الحيوانات المنوية، والذي يسبب 90% من حالات العقم عند الرجال.
  • حركة الحيوانات المنوية: تُعرَف الحيوانات المنوية بقدرتها على التحرك بشكل طبيعي وكفاءة؛ ذلك بهدف الوصول إلى الجهاز التناسلي الأنثوي وتخصيب البويضة، وينبغي أن يبدو ما يقارب 50% من الحيوانات المنوية في العيّنة تتحرّك بشكل طبيعي للإنسان الطبيعي، أمّا ما دون ذلك فيشير إلى وجود مشكلة في حركة الحيوانات المنوية.
  • شكل الحيوانات المنوية وحجمه: تبدو الحيوانات المنوية الطبيعة بذيل طويل ورأس بيضاوي، وينبغي أن يبدو ما لا يقلّ عن 4% من العيّنة ذو شكل وحجم قياسيين، وما دون ذلك فهو دلالة على وجود مشكلة في ذلك.
  • حجم العيّنة: طبيعيًا ينبغي أن يبدو حجم عيّنة تحليل السائل المنوي لا يقل عن 1.5 نصف ملعقة صغيرة، وعندما تبدو العيّنة أقل من ذلك فهي دلالة على وجود انسداد أو إغلاق في القنوات المنوية التي يتحرك فيها السائل المنوي.
  • مستويات الفركتوز في السائل المنوي: ربما تُظهر عينات السائل المنوي التي لا تحتوي على الحيوانات المنوية مستويات منخفضة من الفركتوز، الأمر الذي قد يشير إلى وجود اضطراب في الغدد الحويصلية.
  • درجة الحموضة: يكشف تحليل السائل المنوي أيضًا عن درجة حموضة، والتي تتراوح نسبتها الطبيعية ما بين 7.1-8، وعندما تبدو نتيجة التحليل أقلّ من المستوى الطبيعي؛ فإنّ السائل المنوي حمضي، وعندما تزيد فإنّ السائل قلوي، وفي الحالتين يؤثر ذلك في صحة الحيوانات المنوية.[٢]
  • التّمييع: يخرج السائل المنوي من جسم الرجل سميكًا، ويقيس التمييع المدة التي يحتاجها السائل ليصبح سائلًا، إذ يحتاج إلى مدّة تقارب 20 دقيقة حتّى يصبح سائلًا أو مائعًا، وعندما يستغرق وقتًا أطول، أو لم يصبح سائلًا؛ فهي دلالة على وجود مشكلة.[٢]


المراجع

  1. Jerry Kennard (2019-10-31), "What Your Semen Says About Your Health"، verywellhealth, Retrieved 2020-4-23. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Louise Chang, MD (2018-9-9), "What Is Semen Analysis?"، webmd, Retrieved 2020-4-25. Edited.
  3. ^ أ ب ت Shannon Johnson (2017-7-2), "Semen Analysis and Test Results"، healthline., Retrieved 2020-4-25. Edited.
  4. Jayne Leonard (2018-11-19), "What to know about sperm analysis"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-4-23. Edited.