ما هو توسع القصبات؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ٤ أغسطس ٢٠٢٠
ما هو توسع القصبات؟

ما هو توسع القصبات؟

يمكن أن يصاب الجهاز التنفسي بالعديد من الأمراض والاضطرابات، ومن أمثلة هذه الاضطرابات توسع القصبات، فما هو توسع القصبات؟ وما هي الأعراض التي يسببها؟ وما هي أسباب حدوثه؟ وكيف يمكن علاجه والتعامل معه؟ سنتعرف في هذا المقال عن إجابة كل هذه الأسئلة، بالإضافة إلى المزيد.

تعد القصبات الهوائية ممرات تسمح بانتقال الهواء من وإلى الرئتين، ويُعرف مرض توسع القصبات (Bronchiectasis) بأنه الحالة التي تصبح فيها القصبات أكثر سمكًا، وذلك يحدث نتيجة الإصابة بالتهاب مزمن يسبب تندب القصبات الهوائية، مما يسبب عدم القدرة على التخلص من المخاط بصورة جيدة، وتجمع هذا المخاط في القصبات، كما يسبب الالتهاب المزمن الذي يحدث في القصبات تدمير الأهداب، وهي بروزات رقيقة تسهم في تحريك المخاط، وهذا يسبب العديد من المضاعفات عند المريض، مثل: صعوبة في التنفس.[١]


ما هي أعراض توسع القصبات؟

يمكن أن يسبب توسع القصبات إلى العديد من العلامات والأعراض، وتبدأ هذه العلامات والأعراض عادةً في الظهور بعد مرور شهور إلى سنوات من بدء الالتهاب، وقد تتضمن الأعراض الأكثر شيوعًا لهذا المرض ما يأتي:[٢]

  • السعال اليومي المستمر.
  • خروج البلغم بصورة مستمرة.
  • الشعور بعدم الراحة، والألم في الصدر.
  • الإرهاق، والتعب العام.
  • زيادة سماكة الجلد تحت أظافر اليدين والقدمين، أو انحناء الأظافر للأسفل.
  • الصفير عند التنفس.
  • سماع الطبيب لصوت محدد من الرئة باستخدام سماعته المخصصة.
  • الإصابة بالعدوى المتكررة في الصدر، ويعتبر الأطباء أن تكرار الإصابة دلالة على تفاقم الأعراض، ويمكن أن تسبب العدوى المتكررة تفاقم الأعراض طريلة الأمد.

ويمكن أن تتضمن الأعراض اللاحقة لتوسع القصبات ما يأتي:[٢]

  • صعوبة التنفس.
  • صعوبة المشي أكثر من مائة متر دون توقف.
  • التهابات الصدر الشديدة المتكررة.
  • شحوب لون الجلد، أو اغير لوها إلى الأزرق.
  • فقدان الوزن.
  • الإعياء العام.
  • ظهور دم مع المخاط.
  • تأخر النمو عند الأطفال.
  • السعال المصحوب بالدم.
  • رائحة النفس الكريهة.


ما هي أسباب توسع القصبات؟

يمكن أن ينجم مرض توسع القصبات نتيجة لحدوث أي إصابة في الرئة، وتنقسم إصابة الرئة إلى نوعين رئيسين، النوع الأول هو الإصابات التي تنجم عن التليف الكيسي وتسمى هذه الحالة عادةً توسع القصبات التليفي الكيسي، ويعد التليف الكيسي (cystic fibrosis) مرض وراثي يسبب اضطراب في عملية إنتاج المخاط، ويؤثر هذا المرض على الرئتين بالإضافة إلى بعض الأعضاء الأخرى، مثل: الكبد، والبنكرياس، ويسبب حدوث العدوى المتكررة في الرئة، كما يسبب ضعف الأعضاء الأخرى، أما نوع الإصابات الثاني فيعود إلى أسباب أخرى غير التليف الكيسي، وتتضمن الحالات الأكثر شيوعًا التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بتوسع القصبات غير التليف الكيسي ما يأتي:[٣]

  • اضطراب عمل الجهاز المناعي.
  • مرض التهاب الأمعاء.
  • الأمراض المناعة الذاتية الأخرى.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
  • مرض نقص إنزيم ألفا 1 أنتيتريبسين alpha 1-antitrypsin deficiency، وينتج هذا المرض عن اضطراب وراثي، ويسبب الانسداد الرئوي المزمن.
  • الالتهابات الرئوية، مثل: السعال الديكي، والسل.
  • فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة.
  • داء الرشاشيات القصبي الرئوي التحسسي، وينجم هذا المرض عن حدوث رد فعل تحسسي للفطريات الموجودة في الرئة.


ما هي طرق تشخيص توسع القصبات؟

يحتاج تشخيص توسع القصبات إلى استبعاد العديد من الحالات؛ إذ تتشابه أعراه مع العديد من الحالات المرضية حتى في المراحل المتأخرة للمرض، ولا يوجد اختبار محدد لتشيخص توسع القصبات، ويمكن أن تتضمن الاختبارات الأكثر شيوعًا التي يجريها الطبيب لتشخيص توسع القصبات ما يأتي:[٤]

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية، وذلك للكشف عن أي إشارة تدل على الإصابة بالعدوى، أو التندب في مجرى الهواء.
  • التصوير المقطعي المحوسب، وتوفر هذه التقنية صورة أكثر تفصيلًا للمجرى الهوائي، والأنسجة الموجودة في الرئة.
  • زراعة البلغم، وذلك للكشف عن وجود نمو للبكتيريا، أو للفطريات، أو لميكروبات السل.
  • فحوصات الدم، وذلك بحثًا عن أي مرض، أو حالة يمكن أن تسبب توسع القصبات، كما يمكن أن تكشف هذه الفحوصات عن وجود عدوى، أو انخفاض في مستوى الخلايا المقاومة للعدوى في الدم.
  • اختبارات وظائف الرئة، لتحديد قدرة الرئة على تحريك الهواء دخولًا، وخروجًا.
  • اختبار العرق،أو الفحوصات الأخرى التي تهدف للكشف عن الإصابة بالتليف الكيسي.


ما هو علاج توسع القصبات؟

على الرغم من عدم وجود علاج شافي لتوسع القصبات، إلا أن العلاج المبكر يمكن أن يساعد في الأمور التالية:[٢]

  • تقليل المضاعفات.
  • التخفيف من انسداد مجرى الهواء.
  • السيطرة على إفرازات الجهاز التنفسي.
  • منع حدوث العدوى، وتفاقم الأعراض.
  • تحسين نوعية الحياة.
  • منع المرض من التقدم.

ويمكن أن تتضمن خيارات علاج توسع القصبات ما يأتي:[٢]

  • علاج العدوى:
    • المضادات الحيوية، والتي يمكن أن تعطى لعلاج العدوى المتكررة، أو لمنع حدوث عدوى جديدة.
    • موسعات الشعب الهوائية، وتساعد هذه الأدوية على التنفس، إذ تساعد على استرخاء عضلات مجرى التنفس.
    • العلاج الطبيعي، وممارسة التمارين الرياضية، للمساعدة في التخلص من إفرازات الجهاز التنفسي.
    • الأدوية المخاطية، للمساعدة على إزالة المخاط.
    • الترطيب الجيد، وذلك عن طريق شرب كمية جيدة من السوائل، بهدف تقليل فرص تكون مخاط سميك ولزج يصعب التخلص منه.
    • يمكن أن تحتاج الحالات الشديدة إلى الأكسجين، وذلك في حال انخفض مستوى الأكسجين في الدم.
  • علاج الالتهابات وتراكم المخاط: يمكن أن يصف الأطباء في بعض الأحيان أدوية الستيرويد المستنشقة لعلاج الالتهاب، ولكن لم يجد الباحثون الأدلة الكافية لدعم هذا العلاج، كما يمكن أن تساعد بعض طرق العلاج الطبيعي في التخلص من المخاط، وتتضمن ما يأتي:
  • العلاج الطبيعي:
    • التصريف الوضعي أو النزح الوضعي، يمكن أن يساعد الجلوس، أو الاستلقاء بوضعيات معينة في التخلص من تراكم المخاط في المجرى التنفسي.
    • الضغط على الصدر، يمكن أن يضغط المعالج على الصدر لتسهيل عملية خروج المخاط من الصدر.
    • الأجهزة الطبية، يمكن أن تساعد بعض الأجهزة الطبية على تخفيف المخاط في الرئتين، مثل: مصفق الصدر الكهربائي، أو سترة العلاج القابلة للنفخ، التي تستخدم موجات هواء عالية التردد، أو جهاز صغير محمول باليد يسبب الاهتزازات.
    • تمارين تقوية عضلات الصدر، يمكن أن تساعد هذه التمارين على التنفس بسهولة أكبر، ويعد النشاط البدني بصورة عامة مساعدًا على العلاج.
  • علاج انسداد الشعب الهوائية: إذا حدث انسداد في المجرى التنفسي سيزيل الطبيب القطعة المسببة لانسداده، ويمكن أن يستخدم الطبيب منظار القصبات، وهو أنبوب رفيع وطويل يحتوي على ضوء وكاميرا، يسمح برؤية الجزء الداخلي للقصبات، وإزالة أي عالق.
  • الجراحة: إذا كان توسع القصبات يؤثر على رئة واحدة، أو منطقة محددة، أو إذا كان الضرر شديدًا، أو عانى المصاب من عدوى متكررة، فيمكن أن تكون الجراحة العلاج المناسب، ويمكن أن يحتاج الشخص المصاب بتوسع القصبات التليفي الكيسي إلى زراعة رئة في النهاية.


ما هي طرق الوقاية من توسع القصبات؟

يمكن أن يساعد تجنب التدخين، والهواء الملوث، وأبخرة الطبخ، والمواد الكيميائية على حماية الرئة والحفاظ على صحتها، كما يجب تطعيم الأطفال ضد الإنفلونزا، والسعال الديكي، والحصبة، إذ ارتبطت هذه الأمراض بحدوث توسع القصبات مستقبلًا، ولكن يصعب الوقاية من توسع القصبات الذي لا يوجد له سبب معروف، وتشكل هذه الحالات ما يقارب 50% من مجمل الإصابات بهذا المرض.[٣]


المراجع

  1. "Bronchiectasis", clevelandclinic, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "What is bronchiectasis?", medicalnewstoday, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "What is bronchiectasis?", healthline, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  4. "Bronchiectasis", hopkinsmedicine, Retrieved 16-7-2020. Edited.