ما هو علاج مرض الحصبة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٩ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٨
ما هو علاج مرض الحصبة

الحصبة عبارة عن مرض فيروسي شديد العدوى قد تؤدي الإصابة به في بعض الأحيان إلى حدوث مضاعفات خطيرة. وينتشر هذا المرض في الدول الفقيرة التي لا تتبع سياسية تطعيم للوقاية من المرض. وبالطبع، يمكن لأي كان أن يصاب بالمرض في حال عدم تلقيه أي تطعيم، ولكنه يعد أكثر شيوعًا بين الأطفال الصغار. وفي غالب الأحيان، تنتقل العدوى مع رذاذ السعال أو العطس لدى الأشخاص المصابين، وبالتالي يصاب الآخرون نتيجة التقاط الفيروس عبر التنفس أو عبر لمس الأسطح الملوثة بالفيروس.

أعراض مرض الحصبة:


تتطور أعراض مرض الحصبة بعد إصابة المرء بالفيروس بنحو 10 أيام، وهي تشمل كلًا من الأمور التالية: الأعراض المشابهة لمرض الزكام مثل العطس والسعال وسيلان الأنف، والتهاب العينين واحمرارهما ومعاناتهما من حساسية الضوء، وظهور بقع رمادية داخل الخدين، وارتفاع درجة حرارة المرض لنحو 40 درجة مئوية.

علاج مرض الحصبة:


لا يوجد علاج محدد لمرض الحصبة، ولكن تختفي أعراض العدوى في العادة خلال مدة تتراوح بين 7 إلى 10 أيام. وفي حال كان المريض طفلًا، عندئذ ينصح الطبيب بتجنب ذهابه إلى المدرسة لبضعة أيام، وذلك للتقليل من خطر انتشار العدوى. كذلك، يجب محاولة تجنب التواصل مع الأشخاص الذين يعدون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى مثل الأطفال الصغار، والنساء الحوامل.

من ناحية أخرى، يمكن السيطرة على أعراض الحصبة والتخفيف منها عبر اتباع الأمور التالية:

1- تخفيف أعراض الحمى والشعور بالألم:

يمكن في هذه الحالة تناول أدوية الباراسيتامول أو الإيبوبروفين من أجل خفض الحرارة لدى المريض. أما في حال كان المريض طفلًا صغيرًا أو رضيعًا، عندئذ يمكن أن يعطى شراب السيتامول. وبالطبع، يمنع إعطاء دواء الأسبرين للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا. وينصح الأطباء بضرورة شرب كميات كبيرة من السوائل للتأكد من عدم كون المريض عرضة للشعور بالجفاف.


2- علاج التهاب العيون:

مثلما ذكرنا سابقا، التهاب العيون هو أحد أعراض الإصابة بالحصبة. وفي هذه الحالة، يمكن للوالدين استخدام قطن مبلل بالماء لمسح العينين والمنطقة حولهما. كذلك، يمكن تخفيف شدة الضوء في حال كان الطفل يعاني من حساسية تجاه الأضواء العالية.


3- علاج أعراض الزكام:

يمكن للمريض تناول المشروبات الساخنة التي تحتوي على العسل أو الليمون، نظرًا لأنها تخفف من حدة السعال.

 

مضاعفات الحصبة:

بالرغم من أن الحصبة ليست بالمرض الخطير، ولكنها مع ذلك قد تؤدي إلى حدوث بعض المضاعفات الخطيرة، وخصوصًا لدى الأطفال. ويمكن معرفة ذلك من خلال تتبع الأعراض التالية:

المعاناة من ضيق في التنفس، والشعور بألم حاد في الصدر، وخروج الدم أثناء السعال، والشعور بالنعاس، والمعاناة من بعض النوبات أو التشنجات. وبالتالي، عند رؤية هذه الأعراض على الطفل المريض بالحصبة، ينبغي على الوالدين الذهاب إلى الطبيب المختص أو إلى المستشفى فورًا