فيتامين أ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ٧ يوليو ٢٠٢٠
فيتامين أ

فيتامين أ

يُعدّ فيتامين أ من الفيتامينات الذائبة في الدّهون، وهو من الفيتامينات المهمة للجسم، إذ له دور في التكاثر، ونمو الخلايا وتمايزها، وتقوية المناعة والرؤية، ويُعدّ أحد المكوّنات الأساسية لبروتين الرودوبسين؛ الذي يمتصّ الضوء في مستقبلات شبكية العين، كما يدعم تمايز أغشية الملتحمة والقرنية، ويحتوي فيتامين أ على خصائص مضادّة للأكسدة التي تحمي الجسم من آثار الجذور الحرة التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان، أو أمراض القلب. ويتوافر فيتامين أ بتراكيز عالية في العديد من الأطعمة؛ مثل: زيت السمك، والحليب، والبيض، والخضروات الصفراء أو برتقالية اللون، والخضروات الخضراء الورقية، كما يوجد المكملات الغذائية التي تحتوي على مشتقا فيتامين أ.[١][٢]


أهمية فيتامين أ

إنّ فيتامين أ مهم وله وظائف أساسيّة تساهم في صحة الجسم وتطوره ونموه، وينصح بتناول 300-900 ميكروجرام منه يوميًا اعتمادًا على العمر والجنس، إذ يوجد هذا الفيتامين في مصادر نباتية وأخرى حيوانية، كما يمكن الحصول عليه على شكل حبوب المكملات الغذائية، وله أهمية كبيرة للصحة وفوائده متعددة:[٣][٤]، يُذكر منها ما يلي:[٤]

  • تقوية المناعة: يقوي فيتامين أ المناعة ضد الأمراض، إذ يساهم في إنتاج بعض أنواع خلايا الدم البيضاء وتعزيز وظائفها المتمثلة في محاربة البكتيريا والجراثيم الأخرى، كما أنّها تعزز الأنسجة المخاطية في العينين، والرئتين، والجهاز الهضمي، والأعضاء التناسلية، إذ تساعد هذه الأنسجة على احتجاز البكتيريا ومنع دخولها إلى الجسم.
  • منع الإصابة ببعض أنواع السرطان: يعد فيتامين أ من أهم مضادات الأكسدة، وله القدرة على منع نمو الخلايا السرطانية ويحمي من بعض أنواع مرض السرطان، مثل: سرطان عنق الرحم، وسرطان المثانة، ولمفوما هودجكين، وغيرها.
  • تقوية العظام: يساعد فيتامين أ على تقوية العظام، ويقلِّل من خطر الإصابة بالكسور.
  • المحافظة على صحة العيون: يحسن فيتامين أ حاسة البصر فهو مهم لتحويل الإشارات الضوئية إلى سيالات عصبية إلى الدماغ، كما أنه يساعد على تقوية الرؤية في الليل، ويحمي من الإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالتقدم بالعمر.
  • الحفاظ على صحة الجهاز التناسلي: يساعد فيتامين أ على الحفاظ على صحة الجهاز التناسلي، وهو من أهم الفيتامينات في فترة الحمل، وذلك لأنه ضروري لتطور العديد من الأعضاء في الجنين كالقلب، والرئتين، والكلى، والعينين، والعظام، والجهاز العصبي، لكن الإكثار منه قد يؤدي إلى حدوث عيوب خلقية لدى الجنين.
  • منع ظهور حب الشباب: قد يُسبِّب انخفاض مستويات فيتامين أ بفرط إنتاج بروتين الكيراتين المُسبِّب لانسداد بصيلات الشعر وتكوّن حب الشباب، وفي الحقيقة لا يُعرَف الدور الدقيق الذي يلعبه فيتامين أ في الوقاية والعلاج من حب الشباب، إلا أنَّ كثير من الأدوية المُستخدَمة في علاج حب الشباب والمُثبَت فعاليتها هي من مشتقات فيتامين أ.
  • الحصول على بشرة نضرة وجميلة: يخلص فيتامين أ الجسم من السموم والجذور الحرة التي تضر بالبشرة، إذ يقلِّل من تكسر بروتين الكولاجين الناتج عن التعرُّض لأشعة الشمس.[٥]


المصادر الغذائية للحصول على فيتامين أ

يحتاج الأفراد البالغون الذين تتراوح أعمارهم بين 19-64 عامًا إلى 700 ميكروغرام يوميًا من فيتامين أ للرجال، و600 ميكروغرام من فيتامين أ للنساء، ويجب أن يحرص الأفراد على الحصول على فيتامين أ من الغذاء، وتوجد العديد من الأغذية التي تحتوي على فيتامين أ، ومنها ما يلي:[٦][٣]

  • المصادر الحيوانية، تعدّ الأغذية الحيوانية غنية بالريتينول، وهو الشكل الفعّال لفيتامين أ، وهو موجود في كبد الحيوانات، والأسماك الدهنية؛ كالسالمون، والزبدة، والحليب، والبيض، والأجبان، وتجدر الإشارة إلى أنّ تناول منتجات الكبد الغنيّة أكثر من مرّة واحدة أسبوعًا قد يؤدي إلى فائض في كمية فيتامين أ.
  • المصادر النباتيّة، تحتوي الأغذية النباتية على الكارتنويدات، وهي الشكل المضاد للتأكسد من فيتامين أ، وتتحول داخل الجسم إلى الريتينول، وتؤدي الكارتنويدات إلى صبغ الخضروات والفواكه التي تحتوي عليها إلى اللون البرتقالي؛ ومن أمثلتها: القرع، والجزر، والبطاطا الحلوة، والمانجا، والخضروات والفواكه كافة التي لونها برتقالي، كما تحتوي الأغذية النباتية على البيتا كاروتين، الذي يوجد في الخضروات الورقية داكنة الخضار؛ مثل السبانخ، والبروكلي، بالإضافةإلى وجوده في الفلفل الحار.

المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين أ

تُستخدَم المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين أ لدى الأفراد الذين يعانون من سوء التغذية، أو في حال الإصابة بالاضطرابات التي تستدعي الحاجة إلى كميات أكبر من فيتامين أ؛ كأمراض البنكرياس، وأمراض العين، والحصبة. وتجدر الإشارة إلى أنّه في حال تناول فيتامين أ كمضاد للتأكسد فهو لا يقدم الفوائد نفسها التي يُحصَل عليها عند الحصول على فيتامين أ من مصادره الغذائية، لذا يُنصَح بهذه الحالة على وجه الخصوص الحصول على فيتامين أ من مصادره الغائية، ومن الحالات التي تُستخدَم المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين أ في علاجها أو الوقاية منها ما يلي:[٢]

  • نقص فيتامين أ، يُعدّ نقص فيتامين أ غير شائع، ويستفيد الأفراد الذين يعانون من نقص فيتامين أ من تناول المكملات الغذائية التي تحتوي عليه، ويؤدي نقص فيتامين أ إلى جفاف العين وفقر الدم.
  • حَبّ الشباب، يوجد العديد من الكريمات الموضعية التي تحتوي على فيتامين أ التي تُستخدم في علاج حبّ الشباب وتقليل التجاعيد، إلّا أنّه لا تؤثر المكملات الغذائية التي تحتوي على جرعات عالية من فيتامين أ في حبّ الشباب.
  • الحصبة، يُنصح باستخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين أ للأطفال المُصابون بالحصبة والأكثر عرضة للإصابة بانخفاض مستويات فيتامين أ، كما يقلّل تناول المكملات الغذائية من خطر الوفاة الناتج من الإصابة بالحصبة.
  • التنكس البقعي المرتبط بالعمر، قد يساعد تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على البيتا كاروتين على الحدّ من الإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر.


علامات نقص فيتامين أ

ينتج نقص مستويات فيتامين أ في الجسم عن سوء التغذية لفترة طويلة، أو قلة توفر فيتامين أ في الطعام، أوعدم قدرة الجسم على امتصاصه وتخزينه، ويؤدي نقصه إلى الإصابة بمشاكل خطيرة، ويمكن بيان الأعراض على النحو الآتي:[٧][٨]

  • الإصابة بالعمى الليلي.
  • حرقة أو حكة في العينين وجفافهما.
  • جفاف الجلد.
  • الاضطرابات الجنسية.
  • زيادة خطر الإصابة بعدوى الصدر والحلق.


مخاطر زيادة فيتامين أ

يؤدي الإفراط في تناول فيتامين أ إلى الإصابة بالعديد من الأمراض، ومنها ما يلي:[٣][٦]

  • يؤدي الإفراط في تناول فيتامين أ إلى الإصابة بهشاشة العظام، خصوصًا عند النساء أو كبار السن، مما يؤدي إلى ضعف العظام، وانتفاخها، والشعور بالألم.
  • تحدث العديد من التغيّرات في الجلد عند الإفراط في تناول فيتامين أ؛ مثل: اصفراره، أو تشقق الجلد، أو ازياد حساسيته تجاه ضوء الشمس.
  • يؤدي الإفراط في تناول فيتامين أ إلى الإصابة بهشاشة الأظافر، وتساقط الشعر.
  • يؤثر في الرؤية، وقد يؤدي إلى الإصابة بالرؤية المزدوجة عند الأطفال.
  • يؤدي الإكثار منه إلى الشعور بالغثيان، والاستفراغ، والدوخة، والصداع.
  • انخفاض الشهية إلى الطعام، ويجعل زيادة الوزن صعبة.
  • يؤدي تناوله بزيادة عند النساء الحوامل إلى تشوهات عند الجنين.


نصائح تتعلق بفيتامين أ

يوجد العديد من النصائح التي يجب أخذها بعين الاعتبار تتعلق باستخدام فيتامين أ، ومن ضمنها ما يلي:[٣][٦]

  • ينصح بتناول الغذاء المتوازن، والتنويع فيه للحصول على أنواع فيتامين أ جميعها.
  • ينصح عند استخدام دواء أيزوترتينوين لعلاج حبّ الشباب بعدم استهلاك كميات كبيرة من فيتامين أ، وتجنب المكملات التي تحتوي على فيتامين أ، إذ يُعدّ أيزوتريتينوين من مشتقات فيتامين أ.
  • ينبغي تجنّب تناول منتجات الكبد أكثر من مرّة واحدة أسبوعيًا، إذ يحتوي الكبد على كميات كبيرة من فيتامين أ.
  • تنصح النساء الحوامل بتجنّب تناول المكملات الغذائية دون الاستشارة الطبية التي تحتوي على فيتامين أ، كذلك تجنب تناول منتجات الكبد.


المراجع

  1. "Vitamin A", ods.od.nih.go, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Vitamin A", www.mayoclinic.org, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Everything you need to know about vitamin A", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Helen West (2018-8-23), "6Health Benefits of Vitamin A, Backed by Science"، healthline, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  5. Brunilda Nazario (2019-6-18), "Nutrients for Healthy Skin"، webmd, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Vitamin A ", www.nhs.u, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  7. Larry E. Johnson, "Vitamin A Deficiency"، msdmanuals, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  8. Lizzie Streit (2018-6-2), "8 Signs and Symptoms of Vitamin A Deficiency"، healthline, Retrieved 2019-10-22. Edited.