طرق علاج حب الشباب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٦ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٩
طرق علاج حب الشباب

حب الشباب

حب الشباب هي إحدى المشاكل التي تُصيب كلًّا من الوجه، والصدر، والظهر، وتلعب البكتيريا دورًا مهمًا في تطوير هذه المشكلة، ويُصاب بها الأشخاص جميعهم خلال مرحلة البلوغ،[١] ففي هذه المرحلة تنشط الغدد الدهنية، مما يؤدي إلى إنتاج الدهون، لكن يحدث حب الشباب في أيّ عمر، ويؤدي إلى الإصابة بالتهاب الجلد، ثمَّ يُسبب ظهور البقع، والبثور، والرؤوس السوداء.

وتُعد هذه المشكلة أكثر مشاكل الجلد المنتشرة في الولايات المتحدة الأمريكية؛ إذ تُصيب 50 مليون أمريكي سنويًّا، ويجدر ذكر أنَّ بثور حب الشباب تختلف في الحجم، واللون، ومستوى الألم، وتتمثل أنواع الإصابة بكلٍّ مما يلي:[٢]

  • البثور: هي حبوب صغيرة تظهر تحت الجلد.
  • الرؤوس السوداء: حبوب سوداء ظاهرة على سطح الجلد.
  • الحطاطات: نتوءات صغيرة ذات لون وردي تظهر على سطح الجلد.
  • العقيدات: تظهر بوضوح على سطح الجلد، وهي بثور كبيرة الحجم ومؤلمة في عمق الجلد.
  • الخرّاجات: تظهر على سطح الجلد، وهي حبوب مليئة بالقيح وشديدة الألم.


طرق علاج حب الشباب

العلاجات المنزلية لحب الشباب

يتوفر العديد من العلاجات المنزلية للتخلص من حب الشباب، وهي ما يلي:[٢]

  • النظام الغذائي، أظهر العلماء أنَّ الأشخاص الذين يستهلكون نظامًا غذائيًا وفيرًا بكمية جيّدة من فيتامينات (أ)، و(هـ)، والزنك يقل لديهم خطر الإصابة بحب الشباب، كما أنَّ التزام نظام غذائي يحتوي على نسبة منخفضة من السكر يُقلل من تفاقم المشكلة.
  • زيت شجرة الشاي، أظهرت نتائج إحدى الدراسات التي شملت 60 مريضًا أنّ هذا الزيت يساعد في علاج حب الشباب بنسبة تصل إلى 5%.
  • الشاي، تُشير بعض الأدلة إلى أنَّ الشاي -خاصة الشاي الأخضر- يحتوي على مادة البوليفينول، التي تُساعد في الحد من إنتاج الزهم، وعلاج حب الشباب.
  • المرطبات، إذ تهدئ البشرة، خاصة لدى الأشخاص الذين يستخدمون الأيزوتريتنون لعلاج حب الشباب، ويذكر الباحثون أنَّ المرطبات التي تحتوي على الألوفيرا بتركيز لا يقلّ عن 10%، أو بندق الساحرة لها تأثير مهدئ، ومضاد للالتهابات.


العلاجات الدوائية لحب الشباب

يوجد العديد من الأدوية لعلاج حب الشباب، وهي مذكورة في ما يلي:[٣]

  • أدوية الريتينويد، تتوفر هذه الأدوية العلاجية في هيئة كريمات، وجلّ، ولوشن، وتُستخدم ليلًا لمدة ثلاث مرات أسبوعيًا في بداية العلاج، ثمّ تُستعمَل كلّ يوم حتّى تعتاد البشرة عليها وتجنبًا لتهييجها، وتمنع انسداد المسامات.
  • المضادات الحيوية، التي تقتل البكتيريا الزائدة، وتقلّل الاحمرار في الجلد، فخلال الأشهر الأولى من العلاج يحتاج المريض إلى استخدام الريتينويد مع أحد المضادات الحيوية، بحيث استخدام المضاد صباحًا والريتينويد مساءً، وغالبًا ما تُخلط هذه الأدوية بالبنزويل بيروكسيد؛ ذلك من أجل خفض احتمال حدوث مقاومة للمضاد الحيوي، ويُنصح بعدم استخدام المضادات الموضعية وحدها.
  • حمض الساليسيليك وحمض الأزيلايك، حيث الأخير يُعدّ حمضًا طبيعيًا، ويوجد في الحبوب الكاملة، والمنتجات الحيوانية، ويمتاز بخصائصه المضادة للبكتيريا، بينما يساعد الأول في منع انسداد مسام الشعر.
  • دابسون، يُنصح باستخدام هذا الجلّ بنسبة 5% مرتين يوميًا لعلاج التهاب حب الشباب لدى النساء البالغات، وتتمثل أعراضه الجانبية باحمرار وجفاف الجلد.

يلجأ الأطباء في بعض الحالات إلى اتباع العلاجات التالية إمّا بمفردها أو بإضافة أدوية أخرى، وهي مذكورة على النحو الآتي:[٣]

  • العلاج بالليزر والعلاج الضوئي الميكانيكي، استخدم الأطباء مجموعة متنوعة من العلاجات التي تعتمد على الضوء والليزر.
  • التقشير الكيميائي، تعتمد هذه الطريقة الاستخدامات المتكررة للمحلول الكيميائي؛ مثل: حمض الساليسيليك، أو الجليكول، أو الريتونين.
  • إزالة الرؤوس البيضاء والسوداء، يستخدم الطبيب أدوات خاصة لإزالة الرؤوس البيضاء والسوداء، التي لا يُمكن التخلص منها باستخدام الأدوية الموضعية، لكن يؤدي هذا الأسلوب إلى حدوث ندوب في البشرة.
  • حُقن الستيرويد، تُعالَج الحبوب العقدية والتكيسية من خلال حقنها مباشرة بحقن دواء ستيرويدي؛ إذ يؤدي هذا العلاج إلى التحسّن السريع وتقليل الألم.


أسباب الإصابة بحب الشباب

يحدث حب الشباب عندما تُسَدّ مسام الجلد بالزيوت، أو الدهون الميتة، أو البكتيريا؛ إذ تتولى الغدد الدهنية مهمة إنتاج الزهم، ثمَّ يُنقَل عبر المسام إلى الجلد، ويُشار إلى أنَّه يحافظ على نعومة وتزييت البشرة، لكن تسبب عملية التزييت ظهور حب الشباب، وهو الذي يحدث في الحالات الآتية:[٤]

  • إنتاج الكثير من الزيوت عن طريق البصيلات.
  • تراكم خلايا الجلد الميتة والبكتيريا في المسام.


عوامل خطر نزيد ظعور حب الشباب

يعتقد كثير من الناس أنّ الأطعمة -مثل الشوكولاتة أو البطاطا المقلية- تساهم في الإصابة بحب الشباب عند تناولها، لكن توجد بعض عوامل الخطر التي تؤدي إلى تطوير مشكلة حب الشباب، وهي مُبيّنة على النحو الآتي:[٤]

  • التغييرات الهرمونية في الجسم، التي ترتبط بالبلوغ أو الحمل.
  • استخدام بعض الأدوية؛ مثل: بعض حبوب منع الحمل، أو الستيرويدات القشرية.
  • اتباع نظام غذائي غني بالسكريات المكرّرة، أو الكربوهيدرات؛ مثل: الخبز، والبطاطا.
  • إصابة الآباء بمشكلة حب الشباب.
  • العمر؛ إذ يصاب الأشخاص من الأعمار كافة بهذه المشكلة، لكنها أكثر شيوعًا في سنّ البلوغ.[٣]
  • احتكاك أو الضغط على الجلد نتيجة استخدام بعض الأشياء، خاصة الهواتف، والخوذات، والأطواق الضيقة، وحقائب الظهر.[٣]
  • الضغط العصبي والإجهاد.[٣]


منع الإصابة بحب الشباب

يصعب منع ظهور حب الشباب، لكن تُتخذ مجموعة من الخطوات والنصائح التي لعلّها تمنع ظهوره بعد العلاج، وهي ما يلي:[٤]

  • غسل الوجه مرتين في اليوم بمطهّر خالٍ من الزيوت.
  • استخدام كريم علاج حب الشباب من دون وصفة طبية؛ مما يزيل الزيت الزائد من البشرة.
  • تجنب استخدام المكياج الذي يحتوي على الزيوت.
  • إزالة المكياج، وتنظيف البشرة جيدًا قبل النوم.
  • الاستحمام بعد ممارسة التمارين الرياضية.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي، وتقليل السكريات المكرّرة قدر الإمكان.
  • الحدّ من التوتر والقلق.


المراجع

  1. Gary W. Cole, "How to Get Rid of Acne (Pimples)"، www.medicinenet.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Yvette Brazier (27-11-2017), "What you need to know about acne"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Mayo Clinic Staff (27-12-2018), "Acne"، www.mayoclinic.org, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Darla Burke (25-4-2019), "What Causes Acne?"، www.healthline.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.