ما هو حمض الجليكوليك؟ وما فوائده للبشرة؟

ما هو حمض الجليكوليك؟ وما فوائده للبشرة؟
ما هو حمض الجليكوليك؟ وما فوائده للبشرة؟

ما هو حمض الجليكوليك؟

تحتوي منتجات العناية بالبشرة على العديد من المكوِّنات التي تُعطِي المُنتج خصائص وفاعليَّةً مُحدَّدةً، وتعدّ أحماض ألفا هيدروكسي من هذه المكوِّنات ذات الأهمية، وهي مجموعة من المركبات الطبيعيَّة، مثل: حمض الستريك، وحمض اللاكتيك، وحمض التفاح، وحمض الطرطريك، وحمض الجليكوليك، وغيرها من المركبات، التي تُستخدم على نطاق واسع في مجال علاج المشكلات الجلدية.[١]

في هذا المقال يدور الحديث حول حمض الجليكوليك، الذي يُعدّ أحد أكثر أحماض ألفا هيدروكسي شيوعًا واستخدامًا في صناعة منتجات العناية بالبشرة، والذي يستُخلَص من نبات قصب السكر، ويتميَّز بصغر حجم جزيئاته مقارنةً بالأحماض الأخرى، وهذا ما يجعل امتصاصه ومروره عبر الجلد أكثر سهولةً، ليعمل بفاعليّة أكبر في العلاج.[٢]


ما هي فوائد حمض الجليكوليك للبشرة؟

يوجد العديد من الفوائد التي يمكن الحصول عليها باستخدام حمض الجليكوليك، في ما يأتي إجمال لبعضٍ منها: 

تقشير البشرة

يتميز حمض الجليكوليك بقدرته على اختراق الجلد بسهولة، وتسريع دورة الخلايا، وينجم عن ذلك إضعاف الروابط بين الخلايا، بالتالي زيادة الفاعليَّة في إزالة الجلد الميت الموجود على سطح البشرة، وتخفيف القشور والبقع الجافّة عن سطح الجلد، لذا يعدّ هذا الحمض مادَّة مسنفرةً وموحِّدةً للون البشرة، ويمكن استخدامه في منتجات تنظيف البشرة اللطيفة والآمنة، أو في منتجات التونر.[٣][٤]

إزالة آثار التجاعيد

تُستخدم الأمصال أو السيرم (Serums) التي تحتوي على حمض الجليكوليك وغيره من المكونات مثل حمض اللاكتيك وفيتامين سي بهدف الحصول على نتائج إيجابية في الحفاظ على نضارة الجلد وصحّته، فقد وُجِد أنَّ تطبيق حمض الجليكوليك موضعيًّا على البشرة يُساهم في  محاربة علامات التقدم بالسنّ التي تظهر على الجلد، ويكون ذلك بتخفيف مظهر الخطوط الرفيعة التي تظهر في أجزاء معيَّنة، وتخفيف مظهر التجاعيد.[٣]

تحفيز الكولاجين في الجلد

الكولاجين هو البروتين الذي يُعطِي الجلد القوّة والمرونة، إلى جانب إعطائه القوة للعظام والأنسجة الضامة في الجسم، وأحيانًا يتعرَّض بروتين الكولاجين الموجود في الجلد للتلف بسبب أشعة الشمس، عدا عن أنَّ إنتاج الكولاجين الطبيعي في الجلد يُصبح بطيئًا مع تقدم العمر، لذا يُساهم حمض الجليكوليك في تحفيز الجلد لإنتاج المزيد من الكولاجين، ومنع تحطيم الموجود منه في البشرة.[٤]

ترطيب البشرة

يساعد استخدام حمض الجليكوليك على إزالة خلايا الجلد الميت، وتعزيز احتفاظ الجلد بالرطوبة، ممّا يقيه من الجفاف، إلى جانب ذلك يساهم في تجديد خلايا البشرة، لذا يُمكن استخدامه بهدف ترطيب الوجه أو باقي أجزاء الجسم.[٣][٥]

علاج الشعر تحت الجلد والتقرن الشعري

تعرف حالة التقرن الشعري (Keratosis pilaris) بأنَّها المشكلة التي تتميَّز بظهور الجلد سميكًا وخشِنًا في منطقة الإبط، ويُعزى سبب ظهور هذه المُشكلة إلى تراكم الكيراتين حول بصيلات الشعر، وفي هذه الحالة يساهم تقشير الجلد المنتظم في السيطرة على التقرُّن الشعري.[٣]

فوائد أخرى لحمض الجليكوليك

إضافةً إلى ما سبق يوجد العديد من الفوائد الأخرى التي يُمكن تحقيقها باستخدام حمض الجليكوليك للبشرة، في ما يأتي مجموعة منها:[٣]

  • تفتيح لون البشرة: يساهم حمض الجليكوليك في تفتيح لون البشرة عند تطبيقه موضعيًّا على الجلد، ويُعزى ذلك إلى قدرته على تعزيز مظهره وتركيبته بإزالة الخلايا الميتة، وتقليل حجم المسامات.
  • توحيد لون البشرة: يساهم حمض الجليكوليك في تنظيف المسامات وإزالة الزيوت المتراكمة ومستحضرات التجميل والأوساخ عن سطح الجلد، بالتالي فهو يساهم في فتح المسام، وتقليص حجمه، وترطيب الجلد، وتحسين تماسك البشرة.
  • علاج حب الشباب: وُجِد في أحد الأبحاث أنَّ حمض الجليكوليك يحمل خصائص مضادّةً للتأكسد ومضادّةً للبكتيريا، الأمر الذي يساهم بدوره في تعزيز مظهر الجلد في حال الإصابة بحب الشباب، ويتميز حمض الجليكوليك عن المواد الأخرى المضادة لحب الشباب التي تسبب الجفاف بقدرته على تعزيز احتفاظ الجلد بالماء وترطيبه.[٥][٤]
  • تخفيف آثار الندبات: فهو يساعد على تفتيح لون آثار الجروح وحب الشباب الداكنة، وربما تخفيف الندبات المرتفعة، لكنه لا يؤدي إلى اختفائها تمامًا.[٤]


موانع استخدام حمض الجليكوليك

لا يمكن استخدام حمض الجليكوليك في علاج جميع الأفراد، فثمَّة حالات يجب فيها تجنب استخدامه على البشرة، منها ما يأتي:[٥]

  • حدوث تفاعلات حساسية في الجسم عند استخدام حمض الجليكوليك، ويتضمن ذلك ظهور أعراض الحكة، والتورم، والحرقة.
  • امتلاك جلد جاف وحسَّاس، فقد يكون استخدام حمض الجليكوليك في هذه الحالة مُهيِّجًا للبشرة.
  • الحالات التي تزداد فيها حساسيَّة الجلد للشمس عند استخدام حمض الجليكوليك، ويمكن تجنب هذه المُشكلة باستخدام واقٍ من الشمس يساهم في تقليل مخاطر التعرض لأشعة الشمس.

ويجدر بالأفراد ذوي البشرة الداكنة استشارة الطبيب قبل استخدام حمض الجليكوليك موضعيًّا؛ بهدف التأكد من اختيار المنتج الأفضل من حيث التركيز، فأحيانًا ينجم عن استخدام هذا الحمض على البشرة الداكنة حدوث تهيُّج للجلد، وظهور مُشكلة فرط التصبغ التالي للالتهاب (Post-inflammatory hyperpigmentation)، أو البقع الداكنة؛ لذا من الجيد في هذه الحالة الحد من استخدام المنتجات التي تحتوي على حمض الجليكوليك، والاكتفاء بتراكيزه المنخفضة.[٥]


كيفية استخدام حمض الجليكوليك على البشرة

يتوفّر حمض الجليكوليك بعِدة أشكال، منها ما يمكن الحصول عليه بوصفه من الطبيب، ومنها ما يُصرف دون الحاجة إلى وصفة طبية، ومن المنتجات التي قد تحتوي عليه الأمصال ، والمقشرات (Peels)، وسادات العناية بالبشرة (Skin care pads)، وغسولات الوجه، وفي حال التعامل مع هذه المنتجات دون اعتماد توجيهات الطبيب يُنصح باختيار الشكل الأخف تركيزًا وشِدَّةً على البشرة، وهذا يعني استخدام منظفات البشرة (Cleanser)، فبهذا يمكن الكشف عن قدرة الجلد على تحمل حمض الجليكوليك قبل استخدام الأنواع الأكثر قوَّةً، ونظرًا إلى حمله خصائص مقشِّرة للبشرة فمن المحتمل أنْ لا يكون الشخص بحاجة إلى استخدام منتجات الدعك (Scrubs) االتي تساهم في زيادة تقشير البشرة.[٥]

ومن النَّصائح الأخرى التي يُمكن الأخذ بها عند استخدام حمض الجليكوليك ما يأتي:[٣][٤]

  • اختيار المنتجات التي تحتوي على حمض الجليكوليك بدلًا من استخدامه مباشرةً على الجلد؛ فقد يسبِّب التهيج والحرقة.
  • تجنب المستحضرات التي تُحضَّر في المنزل لتوضع على البشرة ويُستخدم فيها حمض الجليكوليك ما لم يكن الشخص على دراية كاملة بكيفيَّة التعامل معها.
  • الحرص على استخدام واقيات من الشمس خلال مدّة استخدام حمض الجليكوليك على البشرة؛ فهو يجعل الجلد عرضةً للتلف.
  • الالتزام باستخدام المستحضَرات التي تصرف دون وصفة طبية.
  • تجنب استخدام حمض الجليكوليك في حال استخدام أيْ من منتجات الريتينويد (Retinoid) الموضعيَّة، مثل الأدابالين (Adapalene).


المراجع

  1. "ALPHA HYDROXY ACIDS (AHAs)", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  2. Angela Palmer , "How to Use Glycolic Acid in Your Skin Care", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Pratima Ati (2019-08-14), "What Is Glycolic Acid And What Does It Do To Your Skin?", www.stylecraze.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج Angela Palmer, "How to Use Glycolic Acid in Your Skin Care", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج Rachel Nall (2020-02-26), "Is Glycolic Acid a Good Acne Treatment?", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.

202 مشاهدة