ما هو علاج جدري الماء عند الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٩ ، ٢٦ فبراير ٢٠٢٠
ما هو علاج جدري الماء عند الاطفال

جدري الماء

جدري الماء هو عدوى فيروسية يسببها فيروس النطاقي الحماقي أو ما يعرف بفيروس فيرسيلا زوستر، ويصيب الأطفال خاصّةً، والأشخاص الذين لم يصابوا به في السابق، أو لم يتلقوا المطعوم ضده، ومع ظهور لقاح الجدري في منتصف التسعينيات انخفضت نسبة الإصابة به كثيرًا، ويميز جدري الماء ظهور الطفح الجلدي والبثور المترافقين مع حكة شديدة.[١][٢]

توجد جوانب إيجابية وأخرى سلبية لهذا المرض، وفي ما يأتي توضيح لها:[٣]

  • الجوانب الإيجابية: تتضمّن ما يأتي:
    • تكون أعراض جدري الماء أخفّ عادةً عند الأطفال من الكبار.
    • يكون خطر الإصابة بمضاعفات جدري الماء أكبر عند الكبار.
    • تكون أعراض جدري الماء عند معظم الأشخاص بنفس الشِدّة، ولأن احتمال إصابة الطفل بالمضاعفات ضعيف قد يكون من الأفضل الإصابة به في الصِغر.
  • الجوانب السلبية: إنّ الإصابة بالمضاعفات عند الأطفال نادرة، إلّا أنّ بعضهم قد يُصاب بمضاعفات خطيرة.


علاج جدري الماء عند الأطفال

غالبًا ما يشفى الطفل من جدري الماء في غضون أسبوع إلى أسبوعين دون علاج نوعي، ويمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية لتخفيف حدّة الأعراض المصاحبة للمرض وشدّتها، منها ما يأتي:[١][٤][٥]:

  • العلاجات الدوائية: تتضمّن ما يأتي:
    • مضادات الهستامين للتخفيف من الحكة المرافقة.
    • خافضات الحرارة، ومسكنات الألم؛ للتخفيف من الحمى والصداع.
    • يجب عدم إعطاء دواء الأسبرين؛ تجنبًا لحدوث متلازمة راي.
    • في حال وجود مضاعفات أو إصابة سيدة حامل أو أحد الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة يمكن أن يصف الطبيب دواءً مضادًّا للفيروس مثل الأسيكلوفير بعد 24 ساعةً من ظهور الطفح الجلدي، الذي من شأنه أن يخفف شدة المرض.
  • العلاجات المنزلية: تتضمّن ما يأتي:
    • يجب عدم خدش البثور تجنبًا لحدوث التهاب أو تقرحات فيها، بالتالي بطء شفائها، ويساعد ارتداء الطفل قفازات على اليدين وتقليم أظافره على التقليل من الخدش.
    • اتباع نظام غذائي خفيف عند إصابة الفم.
    • الإكثار من شرب السوائل؛ تجنبًا للإصابة بالجفاف.
    • الراحة التامّة، والحرص على عدم الاتصال مع الآخرين تجنبًا لنقل العدوى.
    • استخدام محلول الكالامين على البقع للتخفيف من الحكة.


أعراض جدري الماء

يمكن أن تظهر الأعراض قبل يوم أو يومين من ظهور الطفح الجلدي، وتتضمّن ما يأتي:[١][٤]

  • الحمى.
  • الصداع.
  • فقدان الشهية.
  • ألم عضلي.
  • الإعياء، والتعب العام في الجسم.
  • الطفح الجلدي، وهو العَرَض الأساسي والمميز لمرض جدري الماء، ويسبب الحكة الشديدة والمزعجة، ويظهر الطفح الجلدي على ثلاث مراحل، هي:
    • النتوءات، إذ يظهر بدايةً على شكل نتوءات حمراء أو وردية اللون على الوجه وفروة الرأس، ثم تنتقل إلى الصدر والبطن، وبدرجة أقلّ إلى الذراعين والساقين.
    • البثور، تتحول النتوءات إلى بثور وحويصلات تمتلئ بالسوائل وتسبّب الحكّة بشدّة.
    • القشور، بعد أن تنتفخ الحويصلات وتتسرب السوائل منها تبدأ البثور بالتقشر والجفاف خلال 10 أيام، وخلال الدورة نفسها يستمرّ ظهور نتوءات جديدة، لذا تكون عند المريض مجموعات مختلفة بمراحل مختلفة.


أسباب الإصابة بجدري الماء

يحدث جدري الماء بسبب فيروس النطاقي الحماقي، وتظهر الأعراض بعد فترة حضانة للفيروس تترواح بين 21-10 يومًا، وتستمر مدة 10-5 أيام، ويمكن أن يكون معديًا قبل يوم أو يومين من بدء ظهور الأعراض، وتنتقل العدوى عن طريق الاتصال المباشر مع شخص مصاب، وملامسة الطفح الجلدي والبثور، كما تنتقل عن طريق الرذاذ الناتج عن السعال أو العطس أو اللعاب من الشخص المصاب.[١][٢]


عوامل خطر الإصابة بجدري الماء عند الأطفال

بعض الأطفال معرّضون لخطر أكبر للإصابة بمضاعفات جدري الماء، لذلك فهم يحتاجون إلى علاج آخر إضافةً إلى طرق العلاج السابقة، مثل: المطعوم، أو دواء أسيكلوفير، وهو دواء مضاد للفيروسات، وإذا كان الطفل لم يصب بعد بجدري الماء وكان معرّضًا للإصابة بمضاعفاته يجب استشارة الطبيب فورًا إذا حدث اتصال مباشر شخص مصاب، أو عند ظهور أعراض المرض، ومن الأطفال الأكثر عرضةً للإصابة بمضاعفات جدري الماء:[٣]

  • الرضّع الذين تقل أعمارهم عن شهر.
  • الأطفال ذوو المناعة الضعيفة، مثل: الأطفال المصابين بسرطان الدم، أو المصابين بأمراض مناعية، أو مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).
  • الأطفال الذين يتناولون أدويةً معيّنةً، مثل: الستيرويدات، أو الأدوية المثبّطة للمناعة، أو العلاج الكيماوي.
  • الأطفال الذين يعانون من أمراض شديدة في القلب أو الرئتين.
  • الأطفال الذين يعانون من أمراض جلديّة شديدة.

تستعمل الأدوية المضادّة للفيروسات لعلاج البالغين والمراهقين المصابين بجدري الماء؛ لأنهم أكثر عرضةً للإصابة بمضاعفاته، لكن لا توصف عادةً للأطفال الأصحّاء المصابين بجدري الماء الذين تكون أعمارهم أكثر من شهر واحد وأقل من 12 سنةً.[٣]


مضاعفات جدري الماء

تتضمّن الفئات المعرّضة للإصابة بمضاعفات مرض جدري الماء الآتي:[٢][٤]

  • حديثو الولادة والرضع الذين لم تصب أمهاتهن بجدري الماء سابقًا أو لم يتلقين مطعومه.
  • النساء الحوامل ممن لم يصبن به سابقًا أو لم يتلقين المطعوم ضده.
  • الأشخاص المصابون بضعف في الجهاز المناعي نتيجة تناول الأدوية المثبطة للمناعة، كالسيترويدات أو العلاج الكيميائي.
  • كبار السن.

وغالبًا ما يكون جدري الماء بسيطًا، إلا أنه يمكن أن يسبب بعض المضاعفات، منها ما يأتي[١][٢][٤][٥]:

  • الجفاف.
  • الالتهاب البكتيري في الجلد، والدم، والأنسجة الرخوة، والعظام.
  • الالتهاب الرئوي.
  • التهاب الدماغ.
  • متلازمة راي في حال تناول الأسبرين وقت الإصابة بجدري الماء.
  • جدري الماء والحمل، فإذا أصيبت السيدة الحامل به في الأسابيع العشرين الأولى من الحمل يؤدي ذلك إلى متلازمة الجنين الحماقية، التي تؤدي إلى حدوث تشوّهات وعيوب خَلقية في العين والدماغ والأطراف، أما إذا أصيبت به في الأسابيع اللاحقة فإنه يسبب عدوى خطيرةً تهدّد حياة الجنين.
  • جدري الماء والهربس النطاقي، فعند الإصابة بجدري الماء قد يبقى الفيروس المسبب له في الجسم في الخلايا العصبية، ويمكن أن ينشط بعد عدة سنوات ويؤدي إلى الإصابة بداء الهربس النطاقي، ويظهر على شكل طفح جلدي وبثور مؤلمة، ونسبة ظهوره واحد إلى عشرة أشخاص بالغين أصيبوا سابقًا بجدري الماء، خاصّةً كبار السن وضعيفي المناعة.


الوقاية من جدري الماء

إن الإصابة بجدري الماء تشكّل مناعةً دائمةً طول الحياة، ونادرًا ما يصاب به الشخص مرّةً أخرى، ويمكن الوقاية من الإصابة به بأخذ المطعوم، وهو آمن وفعال، ويعطى مطعوم جدري الماء على جرعتين، كما يأتي:[١][٥]

  • الجرعة الأولى في عمر 12-15 شهرًا.
  • الجرعة الثانية في عمر 4-6 سنوات.
  • الأطفال الأكبر سنًا في عمر 7-12 سنةً ولم يكونوا محصنين ضدّه يتلقّون جرعتين بفارق 3 أشهر على الأقل بينهما.
  • الأطفال أكبر من 13 سنةً وغير محصنين يتلقّون جرعتين من المطعوم بفاصل 4 أسابيع على الأقل.
  • البالغون المعرضون لخطر الإصابة به يتلقّون جرعتين بفارق 4-8 أسابيع.


لقاح جدري الماء

يُوصي مركز السيطرة على الأمراض بالحصول على جرعتين من لقاح جدري الماء للأطفال والمراهقين والبالغين الذين لم يسبق لهم الإصابة به ولم يُأخذوا اللقاح قطّ؛ إذ يُنصح بتلقي الجرعة الأولى في عمر 12-15 شهرًا، والجرعة الثانية في عمر 4-6 سنوات، ويمكن إعطاء الجرعة الثانية في سن مبكرة، فتُعطى بعد 3 أشهر على الأقل من الجرعة الأولى.[٦]

ويعدّ مطعوم جدري الماء مهمًّا بصورة خاصّة للحالات الآتية:[٦]

  • العاملون في المجالات الصحية.
  • الأشخاص الذين يهتمون بالآخرين الذين قد يكونون مصابين.
  • المعلمون في المدارس.
  • العاملون في دور رعاية الأطفال.
  • السكان والموظفون في دور رعاية المسنين.
  • طلاب الكليات.
  • السجناء والعاملون في المؤسسات الإصلاحية.
  • أفراد الجيش.
  • النساء غير الحوامل في سنّ الإنجاب.
  • المراهقون والبالغون الذين يعيشون مع الأطفال.
  • المسافرون الدوليّون.

تجدر الإشارة إلى أنّه يوجد بعض الأشخاص ينبغي ألا يحصلوا على لقاح جدري الماء، وذلك في الحالات الآتية:[٦]

  • وجود أي رد فعل تحسسي يُهدّد حياتهم لجرعة سابقة من لقاح جدري الماء أو أي عنصر من مكونات اللقاح، بما في ذلك الجيلاتين أو النيومايسين، وهو أحد المضادّات الحيوية.
  • المرأة الحامل، إذ يجب الانتظار للحصول على لقاح جدري الماء بعد الولادة.
  • أمراض الجهاز المناعي، مثل: فيروس نقص المناعة المكتسبة الإيدز، أو مرض آخر يؤثر على الجهاز المناعي.
  • تناول بعض الأدوية، كالتي تؤثر على الجهاز المناعي مثل الستيرويدات مدة أسبوعين أو أكثر.
  • الإصابة بالسرطان، والتعرض لأحد أنواع علاجه، مثل: الإشعاع، أو الأدوية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Chickenpox", mayoclinic,2018-11-1، Retrieved 2018-12-2. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Marissa Selner, Stacy Sampson (2017-6-15), "Chickenpox"، Healthline, Retrieved 2018-12-2. Edited.
  3. ^ أ ب ت Dr Mary Harding (12-3-2018), "Chickenpox in Children"، patient, Retrieved 22-10-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Christian Nordqvist, Deborah Weatherspoon (2017-12-22), "What you need to know about chickenpox"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-12-2. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Chicken pox", babycenter, Retrieved 2018-12-2. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Chickenpox Vaccination: What Everyone Should Know", cdc, Retrieved 10-11-2019. Edited.