تعريف مرض الإيدز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠١ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
تعريف مرض الإيدز

بواسطة: د. لينا عايش

متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) هي متلازمة يسببها فيروس يسمى فيروس نقص المناعة البشرية , هذا المرض يعمل على تغيير وظائف الجهاز المناعي، مما يجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بالأمراض والالتهابات المختلفة مع تقدم المرض .

إن فيروس نقص المناعة البشرية ينتشر  في جميع أنسجة الجسم و ينتقل عن طريق سوائل الجسم للشخص المصاب مثل  (السائل المنوي، والسوائل المهبلية والدم وحليب الثدي)  , وعند الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية يمكن أن يتسبب ذلك  في تطور الإيدز ومع ذلك، فمن الممكن أن يكون  المريض مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية دون تطور أعراض  الإيدز  ولكن مع تجاوز  فترة حضانة المرض وبدون أخذ العلاج يمكن أن تتطور عدوى فيروس العوز المناعي البشري و في نهاية المطاف يؤدي الى الإصابة بمرض الإيدز مع ظهور أعراضه ويحدث هذا  في الغالبية العظمى من الحالات .

 

فيروس نقص المناعة البشرية :


فيروس نقص المناعة البشرية هو فيروس  يصيب الأعضاء الحيوية وخلايا الجهاز المناعي البشري , ويتطور الفيروس في غياب العلاج المضاد للفيروسات وهو علاج دوائي يبطئ أو يمنع نمو فيروس نقص المناعة البشرية حيث إن معدل تطور الفيروس يختلف بشكل كبير بين الأفراد ويعتمد على عوامل كثيرة وتشمل هذه العوامل ما ياتي  :

  • عمر المريض .
  • قدرة الجسم على الدفاع ضد فيروس نقص المناعة البشرية .
  • الحصول على الرعاية الصحية اللازمة .
  • وجود التهابات وأمرض أخرى .
  • التركيب الجيني للشخص المصاب .
  • مقاومة بعض سلالات فيروس نقص المناعة البشرية .

 

كيفية إنتقال فيروس نقص المناعة البشرية :


  • الانتقال الجنسي حيث يمكن أن يحدث عندما يكون هناك اتصال مع السوائل الجنسية المصابة (المستقيم، الأعضاء التناسلية، أو الأغشية المخاطية عن طريق الفم) ,  ويمكن أن يحدث ذلك أثناء ممارسة الجنس دون وقاية، بما في ذلك الجنس المهبلي أو الفموي أو الشرجي، أو تبادل الواقيات الجنسية مع شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • الإنتقال في فترة الحمل حيث اإن الأم يمكن أن تنقل  العدوى الى  طفلها أثناء الولادة  والحمل  وأيضا من خلال الرضاعة الطبيعية.
  • الإنتقال عن طريق الدم , حيث إن خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية يمكن أن ينتقل عن طريق نقل الدم أو عن طريق  إستخدام الحقن الملوثة  من قبل مستخدمي المخدرات  .

 

أعراض الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية :


في معظم الأحيان تظهر أعراض  الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية  نتيجة الإلتهابات التي تسببها البكتيريا والفيروسات والفطريات، و  لطفيليات, هذه الأعراض  لا تتطور عادة في الأفراد الذين  لديهم جهاز مناعي قوي  والذي  يحمي الجسم من العدوى.

 

الأعراض  الأولية  للإصابة بفيروس نقص المناعة البشري   :

العديد من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ليس لديهم أعراض لعدة أشهر أو حتى سنوات بعد الإصابة بالفروس  والبعض الآخر قد تتطور لديهم أعراض مشابهة للإنفلونزا، وعادة تبدأ بعد اسبوعين الى ستة اسابيع   بعد الإصابة  بالفيروس.

قد تشمل أعراض العدوى الأولية بفيروس نقص  المناعية البشرية  ما يلي:

  • الحمة .
  • القشعريرة وبرودة الأطراف .
  • آلام المفاصل .
  • آلام العضلات .
  • إلتهاب الحلق.
  • العرق (خاصة في الليل).
  • تضخم الغدد.
  • طفح جلدي أحمر.
  • التعب.
  • الضعف العام .
  • فقدان الوزن غير المبرر .

 

أعراض فيروس نقص المناعة البشرية :


في كثير من الحالات وخصوصا  بعد إختفاء الأعراض الأولية  لن يكون هناك أي أعراض أخرى لسنوات عديدة  , خلال هذا الوقت  يعمل الفيروس على إلحاق الضرر بالجهاز المناعي والأعضاء المختلفة في الجسم  وبدون تناول الأدوية التي تعمل على إيقاف تكرار فيروس نقص المناعة البشرية  يمكن أن تستغرق هذه العملية ما يصل إلى 10 سنوات في المتوسط وهي ما تسمى فترة حضانة المرض  .

وإذا ما تُرك فيروس نقص المناعة البشرية دون علاج، فإنه يضعف القدرة على مكافحة العدوى فيصبح الشخص عرضة لأمراض خطيرة  وتعرف هذه المرحلة من العدوى بالإيدز.

قد تشمل أعراض عدوى فيروس نقص  المناعة البشري  في مرحلة متأخرة ما يلي :

  • مشاكل في الرؤية .
  • الإسهال، والذي عادة ما يكون مستمراً و مزمناً .
  • السعال الجاف .
  • الحمى حيث تزيد درجة الحرارة لأكثر من  100 درجة فهرنهايت (37 درجة مئوية)  .
  • التعرق اليلي .
  • التعب الدائم .
  • ضيق التنفس .
  • تورم الغدد
  • فقدان الوزن غير المبرر .
  • البقع البيضاء على اللسان والأغشية المخاطية .

 

تشخيص  الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية  :


يتم التشخيص من خلال فحص الدم , حيث  إذا تم العثور على فيروس نقص المناعة البشرية، ونتائج الاختبار هي "إيجابية"  يتم إعادة اختبار الدم عدة مرات قبل إعطاء نتيجة إيجابية للمريض  باصابته بالايدز .

إن العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية، يمكن أن تستغرق من 3 أسابيع إلى 6 أشهر حتى يظهر الفيروس  في الإختبار  , قد يكون من الضروري إعادة الاختبار اذا كان المريض يشكل بانتقال الفيروس اليه من أحدهم .

 

علاج الإيدز :


إن الشريط الأحمر هو الرمز العالمي لدعم  المصابين بفيروس نقص المناعة البشري  ولا يوجد حالياً  أي علاج لفيروس نقص المناعة البشري أو الإيدز حيث إن العلاجات يمكن أن تبطئ  تقدم المرض  وتتيح الفرصة  لمعظم  المصابين للعيش حياة طويلة وصحية نسبياً .

إن العلاج المضاد للفيروسات  يبطئ من إنتشار الفيروس مما يقلل  من خطر  العدوى و يحسن نوعية الحياة ويطيل العمر المتوقع ويقلل من خطر إنتقال العدوى وفقا للمبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية  .

 

طرق الوقاية من االإصابة بفيروس الايدز :


يمكن إتخاذ خطوات للحماية من الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية ومن هذه الخطوات :

  • معرفة حالة الشريك الجنسي فيما إذا كان مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية  .
  • إستخدام الواقي الذكري لمنع تناقل سوائل الجسم .
  • تحديد عدد الشركاء الجنسيين فكلما زاد عدد الشركاء الجنسيين  زاد إحتمال الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية  .
  • عدم إاستخدام الحقن الملوثة .
  • عدم الإقتراب من دم المريض في حال كان لديك اي خدوش في الجسم .
  • إجراء فحص الدم قبل قبوله من أي متبرع للتأكد من سلامته .

 

المراجع :