ما هو علاج سوء الهضم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨
ما هو علاج سوء الهضم

سوء الهضم

يعرف سوء الهضم بأنه شعور بعدم الارتياح أو الألم في المنطقة العلوية من البطن، ويصاحب هذا الشعور مجموعة من الأعراض مثل الانتفاخ والغثيان والامتلاء بعد فترة وجيزة من تناول الطعام، وفي معظم الأحيان يرتبط سوء الهضم بنوعية الطعام الذي يأكله الشخص، وقد يكون السبب التهابًا أو أثرًا جانبيًّا لنوع من الأدوية، وهو أمر شائع الحدوث، يعاني منه الأشخاص مع اختلاف في حدّة الأعراض، من فترة إلى أخرى. [١]


علاج سوء الهضم

يعتمد علاج سوء الهضم على المسبّب ومدى حدّة الأعراض إذا كانت الأعراض بسيطة وغير متكررة، فإن تغيير نمط الحياة يعدّ كافيًا للتخفيف من الأعراض، ويكون ذلك بتجنّب تناول الأطعمة الحارة والغنية بالدهون والتقليل من استهلاك الكافيين، كما أن النوم لمدة 7 ساعات وممارسة التمارين الرياضية يساعد في علاج الأعراض البسيطة.[٢]، كما أن هناك بعض الأدوية التي قد يصفها الطبيب والتي تعالج سوء الهضم، مثل:

  • مضادات الحموضة: فهي تعكس تأثير حمض المعدة وعادة ما تصرف دون وصفة طبية.
  • مضادات مستقبلات الهيستامين: إذ تقلل هذه الأدوية مستويات حمض المعدة ولها مفعول أطول من مضادات الحموضة، وبعض هذه الأدوية تحتاج إلى وصفة طبية، وقد يعاني بعض الناس من أعراض جانبية عند استخدام هذا النوع من الأدوية مثل الغثيان والتقيؤ والاسهال أو الإمساك.
  • مثبطات مضخات البروتون: تعدّ هذه الأدوية فعالة جدًا خاصة في حالات الارتداد المريئي، إذ تقلل إفراز حمض المعدة وهي ذات تأثير أقوى من مضادات استقبال الهيستامين.
  • المضادات الحيوية: إذا وجد أن سبب هسر الهضم هو بكتيريا H.Pylori فإن الطبيب سيصف مضادًا حيويًا كعلاج خوف من تطور الأمر إلى قرحة في المعدة.


الوقاية من سوء الهضم

إن أفضل طريقة للوقاية من سوء الهضم هي تجنب الأطعمة المسببة له، كما أن هناك عدة نصائح منها :[٣]

  • تناول كميات قليلة من الطعام حتى لا تحتاج المعدة إلى بذل مجهود في الهضم.
  • الأكل ببطء.
  • التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالأحماض مثل الفواكه الحمضية والطماطم.
  • تجنب أو التقليل من تناول الكافيين.
  • تعلم السيطرة على التوتر والضغط عن طريق تمارين الاسترخاء.
  • الاقلاع عن التدخين.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة التي من الممكن أن تضغط على المعدة وتسبب دخول محتوياتها في المريء.
  • عدم ممارسة الرياضة بعد تناول الطعام مباشرة.
  • رفع الرأس أثناء النوم حيث تساعد هذه الوضعية على منع عصارة المعدة من الرجوع إلى المري.


أسباب سوء الهضم

هناك العديد من الأسباب للإصابة بسوء الهضم منها :[٢]

  • الحساسية.
  • الالتهابات.
  • الإصابة ببكتيريا من نوع Helicobacter Pyroli.
  • زيادة إفراز حمض المعدة.
  • التهابات في الجهاز الهضمي العلوي.
  • خلل في قدرة المعدة على هضم الطعام.
  • الضغط النفسي.
  • القلق والاكتئاب.
  • تأثير جانبي لبعض الأدوية مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • أسباب أخرى متعلقة بنمط الحياة، مثل: [٣]
    • الأكل بسرعة.
    • تناول الأطعمة الغنية الحارة أو الغنية بالدهون.
    • الأكل والشرب في حالات التوتر.
    • التدخين.
    • التعب والإرهاق.


أعراض سوء الهضم

تتلخّص حالة سوء الهضم بالأعراض الآتية وقد يشتمل حدوثها على واحد أو أكثر من هذه الأعراض:[٣]

  • الشعور بالحرقة في المعدة.
  • ألم في البطن.
  • الشعور بالامتلاء.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بطعم حامض في الفم.
  • صدور أصوات من المعدة.
  • تقيؤ الدم.
  • نزول كبير في الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • ألم شديد في الجهة العلوية اليمنى من البطن.
  • شعور بعدم الراحة دون أن يكون الطعام هو السبب.
  • قد يكون سوء الهضم مؤشرًا لحدوث نوبة قلبية، لذا اذا كان سوء الهضم مصحوبًا بعدم القدرة على التنفس بالإضافة إلى التعرق وآلام في الصدر ممتدة إلى الرقبة والكتف والفك، فإن ذلك يستدعي تدخلًا طبيًّا عاجلًا. [٣]
  • ملاحظة: قد تزيد حدة هذه الأعراض عند التعرض للضغط النفسي.


المراجع

  1. Christian Nordqvist (7-12-2017), "What to know about indigestion or dyspepsia"، Medical News Today, Retrieved 3-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Natalie Silver (28-9-2018), "Functional Dyspepsia Causes and Treatment"، Health line, Retrieved 3-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Melinda Ratini (22-3-2018), "Indigestion"، Webmd, Retrieved 3-12-2018. Edited.