اسباب حصوة المرارة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٩
اسباب حصوة المرارة

حصوة المرارة

المرارة حويصلة صغيرة توجد في الجزء العلوي الأيمن من البطن أسفل الكبد تخزّن وتُركّز العصارة الصفراوية التي ينتجها الكبد، وتدخل إلى الأمعاء عن طريق الأنابيب الدقيقة لتساعد في عمليات الهضم، خاصّة هضم الدهون، وتنتج حصوة المرارة من ترسّب وتصلّب سوائل الهضم التي تتكوّن داخل المرارة، وتتراوح في حجمها من حجم حبة الحمص، إلى حجم كرة الغولف، وقد تتكوّن حصوة واحدة أو مجموعة من الحصوات معًا.[١]

 

أسباب حصوة المرارة

يُذكَر عدد من أبرز أسباب الإصابة بحصوة المرارة في ما يأتي:[٢]

  • احتواء العصارة الصفراوية على نسبة مرتفعة من الكوليسترول، إذ تحتوي في الوضع الطبيعي على كمية كافية من المواد الكيماوية التي تُذيب الكوليسترول الذي ينتجه الكبد، لكن عندما يفرز الكبد كميات منه تفوق قدرة العصارة الصفراوية على تذويبها يتراكم الكوليسترول الزائد ويكوّن الحصوات.
  • احتواء الصفراء على نسبة مرتفعة من البيليروبين، الذي يُعدّ المادة التي تتكوّن عندما يكسّر الجسم خلايا الدم الحمراء، وتوجد مجموعة من الحالات التي تجعل الكبد ينتج كميات أكبر منه؛ مثل: تشمّع الكبد، والتهاب قنوات الصفراء، والعديد من أمراض الدم، وتراكم هذه المادة يؤدي إلى تكوين حصوات المرارة.
  • عدم إفراغ المرارة بشكل صحيح، مما يجعل العصارة الصفراوية مركّزة بشكل أكبر، مما يؤدي إلى تكوّن الحصوات في المرارة.

 

أعراض حصوة المرارة

هناك عدد من أبرز علامات وأعراض حصوة المرارة، ويُذكَر منها ما يأتي:[٣]

  • ألمٌ مفاجئ وشديد في الجزء العلوي الأيمن من البطن.
  • ألم سريع ومفاجئ في منتصف البطن أسفل عظام الصدر.
  • ألم في الظهر بين الكتفين.
  • ألم في الكتف اليمنى.
  • الغثيان، أو التقيؤ.

 

عوامل خطر تشكّل حصوة المرارة

يُذكَر عدد من أبرز عوامل خطر الإصابة بحصوة المرارة، وهي تتضمن ما يأتي:[٤]

  • الجنس؛ فالنساء أكثر عرضة للإصابة بحصوة المرارة من الرجال.
  • العمر 60 سنة فما فوق.
  • السمنة، وزيادة الوزن.
  • الكسل، وقلة الحركة.
  • الحمل.
  • تناول الغذاء الغني بالدهون.
  • تناول الطعام المليء بالكوليسترول.
  • تناول الغذاء الذي يحتوي على كميات قليلة من الألياف.
  • وجود تاريخ عائلي لحصوات المرارة.
  • السكري.
  • خسارة الوزن بشكل سريع.
  • تناول الأدوية التي تحتوي على هرمون الإستروجين -مثل حبوب منع الحمل-.
  • وجود أمراض بالكبد.

 

مضاعفات حصوة المرارة

معظم الأشخاص الذين يعانون من حصوة المرارة لا يعانون من أيّ مضاعفات خطيرة، لكنها تسبب حدوث بعض المضاعفات أحيانًا؛ مثل:[٥]

  • التهاب المرارة، تحدث معظم حالات التهاب المرارة بسبب وجود حصوة فيها، أو في القناة الكيسية، وسببها تناول وجبة كبيرة، أو وجبة غنية بالأطعمة الدسمة، ويعاني الشخص المصاب بهذا المرض من ألم حاد مفاجئ في الجزء العلوي من البطن، ويستمر عادةً لأكثر من اثنتي عشرة ساعة، كما يصاحِب هذه الحالة الاستفراغ، والغثيان، وارتفاع درجة الحرارة. ويمكن التمييز بين هذا الالتهاب والمغص الصفراوي، وهو الألم الذي يحدث بسبب وجود حصوة في المرارة، من حيث أنّ هذا الأخير أقلّ حدّة من التهاب المرارة، كما لا يصاحبه ارتفاع في درجة الحرارة.
  • التهاب في مجرى الصفراء، الذي يحدث عند انسداد هذا المجرى، ومن ثم إصابته بالبكتيريا من الأمعاء الدقيقة، وتُعدّ هذه الحالة خطيرة وتتطلب علاجًا فوريًا، ويصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة، واليرقان، وألم في البطن.
  • التهاب البنكرياس، هو اضطراب خطير يحدث أحيانًا عند الأشخاص الذين يعانون من حصى في المرارة؛ ذلك بسبب انسداد مجرى البنكرياس، وهو أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم العديد من الحصوات الصغيرة، ويحدث ذلك عندما تعرقل هذه الحصى القناة المؤدية إلى البنكرياس، ويعاني الشخص المصاب بهذا الالتهاب من ألم شديد في البطن ينتقل إلى الظهر، واستفراغ والشعور بغثيان، إضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة. ويتطلّب النوع الحاد منه دخول المستشفى بشكل عاجل، كما يحتاج إلى الرعاية الداعمة التي تزيل الحصوة المسببة للمشكلة.
  • سرطان المرارة، تزيد الإصابة بحصى المرارة من خطر الإصابة بهذا السرطان، لكنّ هذا النوع من السرطان نادر الحدوث، ومعظم المصابين بهذه الحصى لا يصابون مطلقًا بهذا السرطان، وعادةً ما يُوصَى بالإزالة الجراحية لها للأشخاص الذين لديهم مضاعفات ناتجة من حصى في المرارة.

 

علاج حصوة المرارة

تحتاج حصوة المرارة إلى العلاج، إلّا إذا كانت لا تسبب الأعراض، لكن إذا كان الشخص يعاني من نوبات الألم فإنّه يستشير الطبيب، ويُعدّ العلاج المعتاد هو عملية جراحة لإزالة المرارة، ويستخدم الأطباء في بعض الأحيان العلاجات اللاجراحية في علاج حصى الكوليسترول، لكنّ الحصوات الأخرى تتطلّب عادة عملية جراحية، ويُفصّل ذلك وفق ما يأتي:[٦]

  • الجراحة، تُعدّ العملية الجراحية لإزالة المرارة، وتُسمّى استئصال المرارة، واحدة من أكثر العمليات شيوعًا التي يُجريها الجراحون على البالغين في الولايات المتحدة، ولأنّها ليست عضوًا أساسيًا في الجسم؛ فإنّ الشخص يستطيع العيش بشكل طبيعي من دونها، وعادةً ما تحتاج هذه الجراحة إلى التخدير العام، وعند إزالتها تتدفق العصارة الصفراوية من الكبد من خلال القناة الكبدية والقناة الصفراوية الشائعة مباشرةً إلى الاثني عشر بدلًا من أن تُخزّن في المرارة. وتُقسّم عملية الاستئصال نوعين أساسين وفق ما يأتي:
  • استئصال المرارة بالمنظار، يُجري الجراحون كلهم تقريبًا هذه العملية من خلال تنظير البطن باستخدام المنظار من غير الحاجة إلى إقامة المصاب بالمستشفى؛ مما يعني أنّه قد يكون قادرًا على العودة إلى المنزل في اليوم نفسه، كما أنّه من المحتمل أن يقدر على العودة إلى النشاط البدني الطبيعي في غضون أسبوع تقريبًا.
  • استئصال المرارة عن طريق الجرح المفتوح، يعمل الجرّاح شقّا خارجيًا لاستئصالها عندما تصبح ملتهبة بشدة، أو مصابة، أو مندثرة من عمليات أخرى، ويُنفّذ عملية استئصال المرارة المفتوحة إذا حدثت مشاكل أثناء استئصالها بالمنظار، وبعد الجراحة يحتاج المصاب إلى البقاء في المستشفى لمدة تصل إلى أسبوع، كما أنّه من المحتمل أن يصبح قادرًا على العودة إلى النشاط البدني الطبيعي بعد نحو شهر.
  • العلاجات غير الجراحية، يستخدم الأطباء هذه العلاجات لحصوات المرارة في حالات خاصة فقط؛ فمثلًا: لو كان المريض يعاني من حصوات الكوليسترول ولديه حالة خطيرة تمنع إجراء الجراحة، لكن حتى مع العلاج تعود حصى المرارة مجددًا؛ لذلك قد يحتاج الشخص إلى علاجها بانتظام لمدة طويلة للغاية، أو حتى لبقية حياته. ويستخدم الطبيب الأنواع التالية من العلاجات غير الجراحية لإزالة أو تفتيت حصوات الكوليسترول في المرارة:
  • تصوير البنكرياس والاوعية الصفراوية بالتنظير الباطني، يستخدم الأطباء في بعض الأحيان هذا الإجراء لإزالة الحصوة العالقة في القناة الصفراوية الشائعة.
  • تذويب الحصوة بالأدوية عبر الفم، تحتوي هذه الأدوية على الأحماض الصفراوية التي تفكّك الحصى الموجودة في المرارة، وتعمل هذه الأدوية بشكل أفضل لتفتيت حصوات الكوليسترول الصغيرة، ويحتاج المصاب إلى شهور أو سنوات من العلاج لتفتيت الحصوات كلها.
  • تفتيت الحصى بالصدمة، يستخدم الطبيب هذه التقنية في تفجير الحصوات إلى قطع صغيرة، ويُنفّذ هذا الإجراء في الحالات النادرة فقط.

 

الوقاية من حصوة المرارة

يوقى من حصوات المرارة عن طريق ما يأتي:[٧]

  • عدم التغاضي عن تناول الوجبات، وتناولها يوميًا في الموعد نفسه.
  • إنقاص الوزن بشكل تدريجي وليس فجأة.
  • المحافظة على الوزن الصحي، وتناول الغذاء الصحي، وممارسة الرياضة.

 

المراجع

  1. Jerry R. Balentine, DO, FACEP (12-8-2019), "Gallstones"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  2. mayoclinicstaff (8-8-2019), "Gallstones"، www.mayoclinic.org, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  3. Adam Felman (4-12-2017), "Everything you need to know about gallstones"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  4. Brindles Lee Macon, Winnie Yu, and Rachel Nall (1-6-2017), "Understanding Gallstones: Types, Pain, and More"، www.healthline.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  5. "Gallstones", www.mydr.com.au, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  6. "Treatment for Gallstones", www.niddk.nih.gov, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  7. Hedy Marks (3-12-2018), "4 Ways to Prevent Gallstones"، www.everydayhealth.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.