ما هي أسباب ألم باطن القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٣ ، ٩ يونيو ٢٠٢٠
ما هي أسباب ألم باطن القدم

ألم باطن القدم

باطن أو قوس القدم هو الجزء السفلي من القدم الذي يمتد من الأصابع حتى الكعب، والذي يلعب دورًا مهمًا في أداء العديد من الوظائف التي تنفّذها القدم؛ فهو يمتصّ الصدمات، ويتحمّل وزن الجسم، ويوازن الجسم أثناء الوقوف، ويثبّته أثناء ممارسة الحركات المختلفة، ويتكيّف مع تضاريس الأرض المختلفة. وقد يصاب باطن القدم بالألم نتيجة العديد من الأسباب، وقد يظهر هذا الألم في باطن وكعب القدم أو أعلى القدم أو قد يمتد إلى الكاحل أو الركبة أو الأرداف أو الساق أو الظهر طبقًا لسبب الألم. ولعلّ الألم يشتدّ بعد المشي أو الوقوف أو ممارسة الأنشطة التي تعتمد على القدم، وربّما تختلف حدة الألم على مدار اليوم، وقد يبدو في أشدّ حالاته صباحًا فور الاستيقاظ من النوم.[١]


أسباب ألم باطن القدم

أشهر سببين للشعور بهذا الألم التعرض لإصابة في القدم، ووجود مشكلة في هيكل القدم؛ مثل: ارتفاع قوس القدم أو هبوطه، وفي كلتا الحالتين توجد بعض العوامل التي تحفّز الإصابة بالألم؛ مثل: تقدم العمر، واستخدام القدم بكثرة، والوزن الزائد، والمجهود البدني الشديد، والاضطرابات العصبية المختلفة. وفي ما يأتي أشهر أسباب الشعور بألم باطن القدم:[٢][٣]

  • الكب المفرط: هو تعبير لوصف الطريقة التي تتحرك بها القدم أثناء المشي أو الركض، وتتمثّل في الهبوط على الأرض بالجزء الخارجي من الكعب أولًا، ثم التفاف القدم لتلمس الأرض؛ مما يضغط على قوس القدم، ويمدّده أكثر من طاقته. ويسبب الكبّ المفرط على المدى الطويل تضرّر الأربطة والعضلات والأوتار في القدم؛ الأمر الذي يسبب الشعور بألم في باطن القدم والركبة والورك والظهر، كما قد يسبب الإصابة بإصبع القدم المطرقية ومسمار اللحم.
  • التهاب اللفافة الأخمصية: مرض تنكسي يصيب اللفافة الأخمصية الموجودة في باطن القدم التي تربط بين مؤخرة القدم ومقدمتها، وهي أكثر أسباب ألم الكعب شيوعًا، وينتج هذا الالتهاب من التعرض لإصابة أو استهلاك القدم بكثرة، وهو التهاب يصيب أيّ شخص، لكن تكثر الإصابة به لدى العدائيين. ويسبب التهاب الفافة الأخمصية الشعور بألم يتميز بأنّه يظهر فور الاستيقاظ من النوم، ويزيد خلال اليوم مع المشي والوقوف، كما قد يصاحبه تيبّس الكعب.
  • القدم الجوفاء: تشوّه في هيكل القدم يسبب ارتفاع قوس القدم على الحد الطبيعي، وسببه إما عيب خلقي منذ الولادة، أو إصابة بسكتة دماغية، أو شلل دماغي، أو مرض شاركو-ماري-توث. وتسبب القدم الجوفاء الشعور بألم بباطن القدم مع المشي أو الوقوف، كما قد تقلل من ثبات الجسم، وتؤدي إلى الإصابة بالتواء الكاحل وتعرِّض القدم للإصابات. ويصاحب القدم الجوفاء حدوث اضطرابات أخرى؛ مثل: إصبع القدم المطرقية ومسمار اللحم.
  • متلازمة قصور الوتر الظنبوبي الخلفي: هو الوتر الذي يربط بين إحدى عضلات الساق والجزء الداخل من القدم، ويُشخَّص هذا الوتر بالقصور عند تعرضه لإصابة أو التهاب، ويسبب هذا القصور الشعور بألم في المنطقة الخلفية من الساق والجزء الداخلي من الكاحل، ويظهر هذا الألم مع المشي أو الركض الخفيف ويختفي فور التوقف.
  • القدم المسطحة: اضطراب يصيب الأطفال والبالغين، ولا يسبب أي مشكلات عادة، لكنّه قد يؤدي إلى الشعور بألم في باطن القدم لدى بعض المصابين به، بالإضافة إلى ألم في أجزاء أخرى من القدم والساق والظهر.


كيف تُشخّص الإصابة بألم باطن القدم؟

ألم باطن القدم البسيط الذي يشفى بالعلاجات المنزلية البسيطة لا يستدعي زيارة الطبيب، بينما الألم الحاد المستمر لعدة أيام متتالية أو الألم المتكرر يستدعي استشارة الطبيب لتحديد سبب الإصابة به، ووصف العلاج المناسب له، ولفعل ذلك يفحص الطبيب القدم جيدًا، ويفحص طريقة مشي المصاب، ويتأكد من وجود التهاب في القدم أو تورمها أو تشوّهها، ويفحص الطبيب توازن الجسم وتناسق الحركات والإحساس وقوة العضلات، ثم قد يطلب إجراء أشعة تشخيص على القدم لتسهيل التشخيص؛ مثل: الرنين المغاناطيسي أو الأشعة المقطعية أو الأشعة السينية.[٣]


علاج المصاب بألم باطن القدم

العديد من حالات ألم باطن القدم يجرى علاجها بسهولة في المنزل بتعديلات بسيطة في نمط الحياة أو بالعلاجات المنزلية البسيطة؛ مثل:[١]

  • الالتزام بالراحة والتوقف عن ممارسة الأنشطة التي تجهد القدمين؛ مثل: الركض والرياضة التي تتضمن القفز المتكرر؛ مثل: كرة السلة.
  • وضع كمادات باردة على القدم باستخدام الثلج لمدة 10-15 دقيقة مرتين يوميًا حتى يختفي الألم.
  • ممارسة تمارين الإطالة التي تفيد كثيرًا في علاج المصاب بالتهاب اللفافة الأخمصية؛ كضمّ أصابع القدم باتجاه الكعب عدة دقائق عند الشعور بألم، أو تحريك القدم على كرة صغيرة أو زجاجة مياه موضوعة على الأرض لمدة 5-10 دقائق لتدليك باطن القدم، وممارسة تمارين إطالة عضلات الساق لتخفيف ألم القدم.
  • تناول الأدوية المسكنة والمضادة للالتهاب التي تُصرَف دون وصفة طبية من الطبيب؛ مثل: الإيبوبرفين.
  • ارتداء حذاء مريح داعم للقدم.
  • تجنب المشي بقدمين عاريتين أو أحذية غير مريحة.
  • خسارة وزن الزائد؛ لتخفيف الضغط على القدم.
  • تجنب الوقوف أو المشي لمدة طويلة.

أمّا في الحالات الحادة التي لا تستجيب لهذه العلاجات البسيطة يصف الطبيب وسائل علاج أخرى تختلف باختلاف سبب الألم؛ مثل وصف[١]:

  • أحذية مخصصة مصممة لدعم باطن القدم أو أجهزة تقويم القدم.
  • الجبائر الليلية.
  • الأدوية المسكنة القوية التي لا تصرف إلا بوصفة طبية أو حُقن الكورتيزون.
  • العلاج الطبيعي.
  • تجبير القدم.
  • الجراحة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Donnagail Broussard (2019-3-7), "Causes of Pain in the Arch of the Foot and Stretches and Treatments to Improve Recovery"، healthline, Retrieved 2020-6-9. Edited.
  2. Jonathan Cluett (2020-1-21), "Arch Pain Causes and Treatments"، verywellhealth, Retrieved 2020-6-9. Edited.
  3. ^ أ ب Jenna Fletcher (2019-8-6), "Causes and treatments for pain in the arch of the foot"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-9. Edited.