ألم باطن القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٨ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٨
ألم باطن القدم

    يتكون قاع القدم من الداخل من مجموعة من الأعصاب التي توصل الإحساس بالمؤثرات الخارجية من القدم إلى المركز العصبي أو الدماغ، وتمر هذه الأعصاب بالعظام الطولية للقدم (مشط العظام)؛ ولذلك فإن موقع هذه الأعصاب حسّاس جدًا ويتأثر بكل شيء يحيطه، وقد يمر على الشخص فترة يشعر فيها بألم في باطن قدمه، ويعد السبب الأكثر شيوعًا بين الناس هو لبس الأحذية غير المناسبة للقدمين، حيث إما أن تكون ضيقة على القدمين أو أن خامتها لا تسمح للقدم بالتنفس والتهوية، حيث إن الأحذية الضيقة تعمل على الضغط على الأعصاب المارة في القدم، فوجود ضغط دائم يسبب عدم الإحساس بالأصابع؛ ولذلك ما يجب فعله عند أول إحساس بألم في باطن القدم هو تبديل الحذاء بحذاء أكثر راحة، أو ارتداء الجوارب القطنية التي تسمح براحة القدمين وتهويتهما جيدًا.   ولكن عند فشل هذه الطرق والإجراءات، فندرك أن السبب لم يكن الحذاء بل هو مضاعفات من مرض معين قد أصاب جسم الإنسان وهو يجهله بعد، ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى ألم في منطقة باطن القدم، هي:


  • الوكعة: وهي نشوء نتوء عظمي على عظمة إصبع من أصابع القدم الإبهام خاصةً، وهي تعدّ حالة متقدمة ومتطورة من انبراء الإبهام وميلانه بسبب الضغط الشديد عليه الذي يسببه الحذاء الضيق مع مرور فترة من الزمن، حيث يزداد سمك الجلد على الإصبع وتتطور الحالة لتسبب نتوءًا عظميًا في عظمة الإصبع، والتي تسبب الألم والانزعاج لدى المصابين، وعدم الراحة أثناء المشي.

الثاليل: وهي نتوء جلدي سميك يظهر على الإصبع يتسبب بها الحذاء الضيق أيضًا، وقد يكون ملمسها صلبًا أو تكون شفافة ولينة، وتظهر غالبًا في القسم العلوي من الإصبع، وتسبب الانزعاج والألم الشديدين، وهناك أنواع أخرى من الثآليل التي تحدث بسبب عدوى فيروسية، وتظهر في باطن القدم من أسفل، كالثآليل الأخمصية.

ممارسة الألعاب الرياضية المكثفة والمجهدة لباطن القدم: كالجري وكرة السلة التي تتسبب بالإجهادات وينتج عنها كسور إجهادية وتشققات في القدم؛ نظرًا لمرور عليها فترة من الزمن لم ترتح القدم ولم تهدأ عضلاتها.

ىلتهاب اللفافة الأخمصية: حيث تتهيج أنسجة اللفافة وهي عبارة عن نسيج قوي يربط بين أصابع القدم وعقب القدم، ويؤدي التهابها إلى ألم يتركز في باطن القدم.

ولحسن الحظ أن ألم باطن القدم يمكن علاجه في المنزل دون حاجة الطبيب أو الأدوية والعقاقير، فلعلاج الورم العصبي يجب التأكد من أن الحذاء مناسب للقدم وليس ضيقًا عليها، أما في الوكعة، يتم وضع ضمادة بين الإبهام والإصبع القريب منه لتخفيف الضغط على الإبهام، وتجنب ميلانه بحيث يبقى مستويًا كباقي أصابع القدم، ويجب أخذ فترات راحة لكي ترتاح عضلات القدمين، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن تكون طريقة المشي صحيحة غير مائلة لضمان عدم ميلان أحد من الأصابع مسببًا النتوء (الثاليل)، ويفضل تدليك القدمين بعد كل إجهاد لها وتمرير قطعًا من الثلج عليها.