ما هي أسباب فشل الرجيم؟

ما هي أسباب فشل الرجيم؟

الرجيم

الرجيم هو نظام غذائي يساعد الأفراد على تغيير نمط الأكل والعادات الغذائية غير الصحية، واتباع عادات غذائية صحية؛ بهدف الحصول على وزن صحي والمحافظة عليه، بالتالي تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض، كالسكري، أمراض القلب، وضغط الدم المرتفع، ومشكلات انقطاع النفس عند النوم.[١]

يلجأ الكثير من الناس إلى اتباع الرجيم محاولةً منهم للحصول على وزن صحي، لكن للأسف يفشل العديد منهم في تحقيق هدفهم، فما أسباب فشل الرجيم؟ وما الأخطاء التي تؤدي إلى ذلك؟ وهل توجد حلول لتفادي فشل الرجيم، والوصول إلى الوزن المثالي؟


ما أسباب فشل الرجيم؟

يتمثل فشل الرجيم بعدم الالتزام بالنظام الغذائي والعودة إلى العادات الغذائية غير الصحية، أو عدم تحقيق نزول الوزن، وفي ما يأتي أمثلة على أسباب فشل الرجيم:[٢]

  • عدم متابعة كميات الطعام المتناولة، إذ تُظهر الدراسات أنّ الاشخاص الذين يكتبون وجباتهم الغذائية ويتابعونها يفقدون وزنًا أكبر من الذين لا يتابعونها.[٣]
  • عدم تناول كمية كافية من البروتينات؛ فالبروتين من أهم العناصر الغذائية لفقدان الوزن.
  • عدم شرب كميات كافية من الماء.
  • تناول سعرات حرارية تفوق الإحتياجات اليومية.
  • تناول الطعام بشراهة حتى لو كان صحيًّا.
  • عدم انتظام ساعات النوم، أو النوم عدد ساعات غير كافٍ.
  • شرب مشروبات غنية بالسكر، كالعصائر الصناعية، والمشروبات الغازية.
  • عدم مراقبة كمية الكربوهيدرات المتناولة.
  • إدمان تناول الوجبات السريعة.
  • اتباع رجيمات قاسية ولمدّة طويلة.
  • وضع أهداف غير واقعية، كنزول وزن كبير خلال مدّة قصيرة جدًا.
  • بعض المشكلات الصحية، كتكيس المبايض، ومشكلات الغدة الدرقية، ومشكلات توقف النفس أثناء النوم.


نصائح لتجنب فشل الرجيم

توجد بعض النصائح التي يمكن أخذها بعين الاعتبار قبل البدء بالرجيم؛ وذلك تجنبًا لفشله، والوصول إلى الهدف المنشود، منها ما يأتي:[٤]

  • اتباع نظام غذائي متوازن، وعدم اللجوء إلى الأنظمة الغذائية غير المتوازنة، التي عادةً ما تتمثل بنزول سريع جدًا في الوزن وخلال وقت قصير، كالتي تعتمد على نوع أو نوعين فقط من الأطعمة، أو ذات سعرات حرارية قليلة جدًا.
  • وضع أهداف معقولة لنزول الوزن لعدم الشعور بالإحباط، واستشارة اختصاصي التغذية بالرجيم المناسب والأهداف المنشودة.
  • عدم إلغاء وجبة الإفطار؛ إذ يؤدي إلغاء هذه الوجبة الرئيسة إلى الشعور بالجوع، بالتالي اللجوء إلى أطعمة غير صحية عالية السعرات اللحرارية بقية اليوم.
  • متابعة الأطعمة المتناولة بين الوجبات الرئيسة وسعراتها وكابتها، بالإضافة إلى الأطعمة الرئيسة.
  • تناول وجبات صغيرة (سناك) صحية بين الوجبات الرئيسة واختيارها بحذر؛ إذ تكون صحيّةً وذات سعرات حرارية قليلة.
  • الابتعاد عن المشروبات والعصائر الغنية بالسكر.
  • شرب المزيد من المياه، ويمكن التشجيع على شرب الماء من خلال إضافة كوب منه خلا كل وجبة صغيرة كانت أو كبيرة.
  • عدم إلغاء الألبان ومنتجاتها (قليلة الدسم أو منزوعة الدسم) من النظام الغذائي المتبع؛ إذ توجد بعض الأبحاث التي تشير إلى أن الحصول على كميات كافية من الكالسيوم من الألبان ومنتجاتها يساعد الجسم على حرق الدهون، في المقابل فإنّ نقص الكالسيوم يخزن الدهون في الجسم.
  • تجنب تناول الوجبات السريعة.
  • ممارسة التمارين الرياضية، وبعض تمارين المقاومة التي تقوي العضلات.
  • تنظيم عدد ساعات النوم؛ أي النوم بعدد ساعات كافٍ خلال الليل وعدم السهر.


ما هو النظام الغذائي المتوازن؟

النظام الغذائي المتوازن هو نظام غذائي يشمل المجموعات الغذائية الرئيسة الخمسة، وهي الخضروات، والفواكه، والحبوب، والبروتين، والألبان ومنتجاتها، ويلبّي النظام المتوازن جميع احتياجات الشخص من العناصر الغذائية المختلفة والسعرات الحرارية التي يحتاجها، والتي تجنّبه اللجوء إلى تناول الوجبات السريعة، أو الأطعمة غير الصحية ذات القيمة الغذائية المتدنية، مع المحافظة على صحته وتقليل احتمالية إصابته بالأمراض.[٥]

فوفقًا لتوصيات وزارة الزراعة الأمريكية USDA يجب أن يتكون الطبق الصحي نصفه من الخضروات والفواكه، والنصف الآخر من الحبوب والبروتين، مع إضافة كوب من الألبان قليلة الدسم، كما يُفضل اختيار الحبوب الكاملة من مجموعة الحبوب؛ فهي تحتوي على الأجزاء الثلاثة القشرة الخارجية (النخالة)، والنواة (الجنين)، والسويداء؛ وذلك لأنها تحتوي على كميات أكبر من البروتين والألياف، بالتالي تأخذ وقتًا أكبر للهضم، فيكون ارتفاع السكر في الدم تدريجيًّا.[٥]


المراجع

  1. "The Mayo Clinic Diet: A weight-loss program for life", mayoclinic, Retrieved 5-7-2020. Edited.
  2. Kris Gunnars, BSc (20-8-2018), "20 Common Reasons Why You're Not Losing Weight"، healthline, Retrieved 5-7-2020. Edited.
  3. "Think before you eat: photographic food diaries as intervention tools to change dietary decision making and attitudes", europepmc.org, Retrieved 5-7-2020. Edited.
  4. "10 Diet Mistakes and How to Avoid Them", webmd, Retrieved 6-7-2020. Edited.
  5. ^ أ ب Katherine Marengo LDN, R.D (4-1-2019), "A guide to eating a balanced diet"، medicalnewstoday, Retrieved 6-7-2020. Edited.