ما هي أعراض تضخم الطحال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٧ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
ما هي أعراض تضخم الطحال

تضخم الطحال

الطحال عضو يوجد مباشرة أسفل القفص الصدري الأيسر، ويتعرّض للعديد من الحالات؛ مثل: الالتهابات، وأمراض الكبد، وبعض أنواع السرطان، والتضخم، وهذا الأخير لا يسبب ظهور الكثير من الأعراض، ويُكتَشَف أثناء الفحص البدني، وتجرى فحوصات دم وتصوير للتأكد من سبب تضخم الطحال، إذ يتركّز العلاج على سبب الإصابة، وأحيانًا تُستخدَم الجراحة لاستئصال الطحال بمنزلة علاج.[١]


أعراض تضخم الطحال

الأشخاص المصابون بتضخم الطحال لا يعرفون بإصابتهم غالبًا؛ ذلك لأنّ الأعراض نادرة، ويُكشَف عنها من خلال الفحص البدني، ومن الأعراض الأكثر شيوعًا ما يأتي:[٢]

  • عدم القدرة على تناول وجبة كبيرة.
  • الشعور بعدم الراحة أو الامتلاء أو الألم على الجانب الأيسر العلوي من المعدة، وقد ينتشر الألم إلى الكتف اليسرى.
  • ألم شديد، وتزداد حدته عند التنفس العميق.
  • الإعياء.
  • فقد الوزن.
  • حدوث الالتهابات المتكررة.
  • النزيف بسهولة.
  • اليرقان.
  • فقر الدم.


أسباب تضخم الطحال

يوجد الكثير من الالتهابات والأمراض التي قد تسبب تضخّم الطحال ومن أهمها:[١]

  • الالتهابات الفيروسية.
  • الالتهابات البكتيرية؛ مثل: الزهري، أو التهاب بطانة القلب الداخلية (التهاب الشغاف).
  • الالتهابات الطفيلية؛ مثل: الملاريا.
  • تشمّع الكبد، أو أمراض أخرى تصيب الكبد.
  • أنواع من فقر الدم الانحلالي.
  • سرطانات الدم؛ كسرطان الدم، والأورام النخاعية النقوية، والأورام اللمفاوية -مثل مرض هودجكين-.
  • أمراض التمثيل الغذائي؛ مثل: مرض غوشيه، ومرض نيمان بيك.
  • التعرّض لضغط على الأوردة في الطحال، أو الكبد، أو جلطة دموية فيها.

أمّا الأشخاص الذين يزيد لديهم خطر الإصابة بتضخّم الطحال فهم:[١]

  • الأطفال والبالغون الذين يعانون من التهابات مختلفة.
  • المصابون بمرض غوشيه، ومرض نيمان بيك، والعديد من الاضطرابات الموروثة الأخرى التي تصيب الكبد والطحال.
  • الذين يعيشون أو يسافرون إلى المناطق التي تنتشر فيها الإصابة بمرض الملاريا.


علاج تضخّم الطحال

قد يحتاج الشخص إلى عملية إزالة الطحال أو ما يُسمّى استئصال الطحال إذا تعرّض لحالات معينة، ويُجرى استئصال جزء منه، ويُطلَب من الشخص أخذ اللقاحات اللازمة قبل العملية؛ لأنّ إزالة الطحال قد تسبب إضعاف جهاز المناعة، بالتالي يزداد خطر التعرّض لعدوى، وتُجرَى هذه العملية وفق الآتي:[٣]

  • تنظير البطن، تُنفّذ هذه الطريقة بإجراء ثقب في التجويف البطني قُرب الطحال، ويُستخدَم فيها التخدير العام، وتُعدّ أقلّ خطرًا للتعرّض للندبات، وقد يتعافى المريض منها، وتتضمن أيضًا:
  • عمل فتحات صغيرة في تجويف البطن.
  • توجيه منظار لهذه الفتحات ليتمكن الطبيب من رؤية ما يفعله.
  • تمرير أدوات معينة رفيعة في هذه الفتحات لإزالة الطحال.
  • إغلاق هذه الفتحات من خلال خياطتها، أو لصقها معًا أحيانًا.
  • مغادرة المستشفى في اليوم نفسه، أو البقاء ليلة على الأقلّ.
  • الجراحة المفتوحة، إذ تُحدَث فتحات كبيرة -خاصّة إذا كان الطحال متضخّمًا أو تالفًا جدًا، حيث إزالته بالمنظار غير ممكنة، ففي حالات الطوارئ هذه هي الطّريقة الأفضل، ويحتاج الشّخص في هذه العملية إلى تخدير كامل، وما بعدها قد:
  • يشعر المريض بتقرّحات وكدمات مكان استئصال الطحال.
  • يقدر على تناول الطعام والشرب كالمعتاد بعد مدة قصيرة من العملية.
  • تحدث بعض المضاعفات؛ مثل: النزيف، والعدوى.
  • تجب ممارسة تمارين التنفس والساقين في المنزل لتقليل خطر الإصابة بجلطة دموية أو التهاب في الصدر.


إمكانية العيش دون الطحال

إذا أُزيل الطحال فقط تتولى أعضاء أخرى -مثل الكبد- أداء وظيفته، بالتّالي مقاومة بعض الإصابات، لكن هناك احتمال للتعرض للإصابة بعدوى، ويزداد إذا كان يعاني الشّخص من مرض معين؛ مثل: فقر الدم المنجلي، أو مرض الاضطرابات الهضمية، أو ما يؤثر في الجهاز المناعي -مثل فيروس نقص المناعة البشرية-، ويُقلّل من التعرض لهذه العدوى من خلال:[٣]

  • المطاعيم، إذ يجب على الشخص أخذ اللقاحات الروتينية جميعها في مرحلة الطّفولة، وأخذ اللقاحات الآتية ضد الالتهابات:
  • التهابات المكورات الرئوية؛ مثل: الالتهاب الرئوي، مع أخذ المطاعيم الداعمة على الأقلّ كلّ 5 سنوات.
  • الحصول على لقاح الإنفلونزا كل خريف.
  • بكتيريا المستدمية النزلية النوع ب.
  • التهاب السحايا.
  • المضادات الحيوية، يجب تناول المضادات الحيوية منخفضة الجرعة طوال حياة الشخص لمنع الالتهابات البكتيرية، فهي مهمّة بشكل خاص للأفراد الآتي ذكرهم:
  • الأطفال دون سن 16 عامًا.
  • الاشخاص بعد أول سنتين بعد إزالة الطحال.
  • المناعة منخفضة لدى الفرد.
  • الذين يعانون من عدوى سابقة.
  • الحذر من لدغات الحيوانات والقراد (الطفيليات الصّغيرة الماصّة للدم)، التي تسبب العدوى، فيجب على الشخص أخذ المضادات الحيوية المناسبة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Enlarged spleen (splenomegaly)", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  2. "Enlarged Spleen: Causes, Symptoms, and Treatments", www.webmd.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Spleen problems and spleen removal", www.nhs.uk, Retrieved 25-11-2019. Edited.