ما هي أمراض الكلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٤ ، ٧ مايو ٢٠١٩

الكلية

الكلية هي العضو الذي يصفّي الفضلات من الدّم، وتشارك في تنظيم ضغط الدّم، وإنتاج خلايا الدّم الحمراء في الجسم، وقد يحدث فيها ما يسمّى بالفشل الكلوي؛ بسبب تراكم الفضلات والسّوائل الزّائدة في الجسم، والتي تسبّب ضيق التنفّس والخمول والتورّم، وعدم القدرة على إزالة البوتاسيوم من مجرى الدّم يؤدّي إلى اضطرابٍ في نظم القلب، والموت المفاجئ.

كما توجد أسباب عديدة لفشل الكلى، وقد يكون علاج المرض الأساسي الإجراء الأوّلي لتصحيح خلل الكلى، وقد يكون بالاستطاعة علاج أسباب الفشل الكلوي وتعود الكلى إلى طبيعتها وأداء وظائفها، وقد يصل الفشل الكلوي إلى مراحل متقدّمة، واذا فشلت الكليتان يكون خيار العلاج غسيل الكلى أو الزّرع.[١]


أمراض الكلية

تؤثّر أمراض الكلى على قدرة الجسم على تنظيف الدّم، وإزالة الفضلات والمياه الزّائدة من الجسم، والمساهمة في السّيطرة على ضغط الدّم، وقد تؤثّر أيضًا على إنتاج خلايا الدّم الحمراء، وأيض فيتامين (د) اللازم لصحّة العظام، ومن أمراض الكلية ما يأتي:[٢]

  • التهاب الكلية الذّئبي، ينتج هذا المرض بسبب أمراض الجهاز المناعي.
  • التهاب الحويصلة والكلية، هو التهاب المسالك البوليّة داخل الكلى، وقد يؤدّي إلى ندوب في الكلية حتّى تُشفى العدوى، وإذا تكرّرت هذه الالتهابات قد تسبّب تلفًا في الكلى.
  • مرض الكلى متعدّد الكيسات، وهو حالة وراثية تمتلئ فيها الحويصلات بالسّوائل في الكليتين.
  • التهاب كبيبات الكلى، هو التهاب في المرشّحات الصغيرة داخل الكليتين، قد يحصل بعد الإصابة ببكتيريا التهاب المسالك البوليّة.
  • وجود حصوات في الكلى، وهي ترسّبات للأملاح في الكلى، ويشكو فيها المريض من مغص كلوي.
  • الالتهاب الكلوي المزمن، هو حدوث التهابات متكرّرة في الكلى دون علاج، ممّا يسبّب ضمور الكلى والفشل الكلوي.
  • الإطراق الكلوي، هو حالة تدلّي الكلية أو تغيّر مستواها، وينتج بسبب اتباع الرّجيم القاسي، ويسبّب مغصًا كلويًا مع التواءٍ في الحالب.


تشخيص أمراض الكلية

الخطوة الأولى لتشخيص أمراض الكلى هي اطّلاع الطّبيب على التّاريخ الشخصي والأسري للمريض، والأدوية التي تُؤخذ، بعدها يطلب الطّبيب إجراء الفحوصات الآتية:[٣]

  • تحاليل الدّم، لفحص قيم الكرياتينين واليوريا في الدّم.
  • اختبارات البول، ففحوصات البول تكشف عن وجود خلل في الكلى، وتساعد على تحديد سبب مرض الكلى المزمن.
  • اختبارات التّصوير، يستخدم الطّبيب الموجات فوق الصّوتية لتقييم بنية الكليتين وحجمهما.
  • أخذ عيّنة من أنسجة الكلى للاختبار، وذلك بأخذ خزعة من الكلى عن طريق التّخدير الموضعي باستخدام إبرة طويلة ورفيعة تُدخَل عبر الجلد في الكلية، ثمّ تُرسَل العيّنة إلى المختبر للكشف عن سبب مشكلات الكلى.


علاج أمراض الكلية

علاج بعض أنواع أمراض الكلى يعتمد على السّبب، بالرّغم من أنّ أمراض الكلى المزمنة ليس لها علاج إلّا أنّ العلاج قد يكون بالسّيطرة على العلامات والأعراض، وتقليل المضاعفات والتقدّم البطيء للمرض، وتشمل هذه العلاجات ما يأتي:[٣]

  • أدوية ارتفاع ضغط الدم: فمريض الكلى قد يعاني من ارتفاع ضغط الدّم، لذا يوصي الطّبيب بالأدوية لخفض ضغط الدّم.
  • أدوية خفض مستويات الكوليسترول في الدّم: فمريض الكلى غالبًا ما يعاني من مستويات عالية من الكوليسترول الضّار، لذا يصف الطّبيب الستاتين لخفض الكوليسترول، والحدّ من الإصابة بأمراض القلب.
  • أدوية علاج فقر الدّم: إذ إنّ الطّبيب يصف مكمّلات هرمون الإريثروبيوتين للمساعدة على إنتاج خلايا الدّم الحمراء، ممّا يخفّف من التّعب والضّعف بسبب فقر الدّم.
  • أدوية تخفيف التورّم: فمريض الكلى المزمن يحتفظ بالسّوائل، ممّا يسبّب تورّم الأطراف، خاصّةً في الساقين، فيصف الطّبيب مدرات البول.
  • أدوية حماية العظام: إذ إنّ الطّبيب يصف مكمّلات الكالسيوم وفيتامين (د) لمنع إضعاف العظام، وتقليل الكسور.
  • اتباع نظام غذائي صحّي منخفض البروتين: وذلك لتقليل مقدار عمل الكلية في ترشيح الفضلات.


المراجع

  1. Benjamin Wedro, "Kidney Failure (Symptoms, Signs, Stages, Causes, Treatment, and Life Expectancy)"، www.medicinenet.com, Retrieved 2019-4-19. Edited.
  2. "Kidney Disease", www.webmd.com, Retrieved 2019-4-19. Edited.
  3. ^ أ ب "Chronic kidney disease", www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-4-19. Edited.