ما هي علامات مرض التوحد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

التوحد أو الذاتوية، هو أحد الأمراض التابعة لمجموعة اضطرابات التطور المسماةطبيًا باضطرابات الطيف الذاتوي. تظهر أعراض هذا المرض على الشخص منذ سن الرضاعة أو قبل بلوغهِ الثلاث سنوات، على الرغم من اختلاف أعراض هذا المرض من شخص إلى آخر، إلا أن جميع اضطرابات الذاتوية تؤثر على قدرة الطفل في الاتصال مع البيئة المحيطة وتطوير العلاقات المتبادلة معهم. طفل واحد من بين 88 طفلًا يعاني من مرض التوحد ولكن بدرجات مختلفة، وتكوننسبة حدوث المرض عند الذكور أعلى بـ5 مرات من الإناث.علميًا لم يتم حتى الآن اكتشاف السبب الواضح وراء الإصابة بالتوحد، غير أنهُ على الأرجح يمكن أن يكون السبب هو حدوث خلل جيني، بالإضافة إلى أسباب وراثية أخرى.

 

أعراض الإصابة بمرض التوحد


من بعض الأعراض التي تظهر على الطفل وتدل على أنهُ مُصاب بالتوحد، المهارات اللغوية، مثل:

  1. عدم الاستجابة عندما يقوم شخص بالمناداة على مريض التوحد.
  2. عدم النظر في عين الشخص الذي يُحدث المريض.
  3. عدم إبداء الاهتمام لمن يتحدث إليه.
  4. المقاومة عند مريض التوحدإذا حاول أحد احتضانه أو الإمساك به.
  5. يبدو عليهأنه غير مهتم لمشاعر الآخرين.
  6. يُفضل مريض التوحد الجلوس لوحدهِ والانعزال عن العالم المحيط.

اللغة:

  1. يبدأ الكلام عند مريض التوحد بعد عمر السنتين تقريبًا، بالإضافة إلى الإصابةبمشكلات تطورية أخرى بعد بلوغهِ العامين.
  2. فقدان القدرة التي كان قد اكتسبها على قول الكلمات أو الجمل.
  3. التكلم بلهجة غريبة، كأنهُ يُغنى أو يتحدث كالإنسان الآلي.
  4. عدم القدرة على البدءبالمحادثة أو الاستمرار فيها.
  5. إعادة الكلمات أو العبارات أكثر من مرة، ولكنه لا يفهم متى يستخدمها.

 

أنواع مرض التوحد


  • متلازمة كانير، ويطلق عليه أيضًا التوحد الكلاسيكي، وهو من أكثر أنواع مرض التوحد انتشارًا، يتميز المريض بتأخر مهارة النطقوالتمسك بالروتين، ورفض التغيير.
  • متلازمة اسرجر، يتميز بأن ذكاء الطفل فيه يكون طبيعيًاويستطيع التعلم واكتساب المفردات اللغوية بسهولة، ولكن مريض التوحد بهذا النوع يُعاني من خلل وعدم القدرة على استخدام المصطلحات في التواصل مع الآخرين.
  • متلازمة ريت، هذا النوع من أنواع مرض التوحد يصيب الإناث فقط، وتظهر الإصابة بهِ بعد عمر 8 أشهر، من أعراضهِ أنيبدأ محيط الرأس عند الطفلة بالصغر، حتىتبدأ بفقدان السيطرة على أيديها.

 

علاج مرض التوحد


التوحد هو عبارة عن مرض عقلي لا يمكن الشفاء منهُ، ولكن يمكن القيام ببعض العمليات التطورية لمهارات الطفل المصاب، بالإضافة إلى أن سرعة اكتشاف المرض تُمكنأسرة الطفل المصاب من التعامل مع المريض وتنمية مهاراتهِ.

من المعروف أن الطفل المصاب بالتوحد، قد يواجه العديد منالصعوبات في التعلم أو النطق أواكتساب المهارات، إلا أن الأمر يتطلب جهدُا ومتابعة أسرية، بالإضافة إلى متابعة الطبيب المعالج والمدرسة وأخصائي التخاطب.

هنالك بعض الحالات التي سُجلت على أنها قدشفيت من التوحد، إلا أن الأطباء أرجعوا ذلك إلى التشخيص الخاطئ منذ البداية، يعني أن هؤلاء الأشخاص لم يصابوا بالتوحد من الأساس وإنما تم تشخيص الحالات على أنها توحد عن طريق الخطأ..