ما هي فوائد المايونيز؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٦ ، ٨ سبتمبر ٢٠٢٠
ما هي فوائد المايونيز؟

المايونيز

في عالم الطهو، تعتبر الصلصات بأنواعها عنصرًا أساسيًّا في إعداد العديد من الوصفات الشهيَّة، فتُقدَّم الصلصة إلى جانب الأطباق، أو تُضاف إلى الطعام أثناء تحضيره، ويعدّ المايونيز إحدى أنواع الصلصات التي اكتسبت شعبيَّة واسعة في جميع أنحاء العالم، وهو عبارة عن مزيج من المكوِّنات اللذيذة التي تُخلط مع بعضها البعض لتكوين مُستحلَب كريمي سميك القوام، مكوَّن من صفار البيض، وزيت، وسائل حمضي، وربما القليل من صلصلة الخردل، ولكنْ ربما تساءلت يومًا حول الفوائد التي يمكن الحصول عليها بتناول صلصة المايونيز، وهو ما سنجيب عنه في هذا المقال.[١]


ما هي فوائد المايونيز؟

يَعتبِر البعض صلصة المايونيز طعامًا غير صحيًّا، للاعتقاد الجازم بأنَّها تزود الجسم بالعديد من السعرات الحرارية باحتوائها على نسب عالية من الدهون، أو لانتشار فكرة أنَّ حفظ المايونيز بطريقة غير سليمة يجعل منه بيئة مناسبة لنمو البكتيريا، في الحقيقة، يُمكن دحض هذه الادعاءات، والحصول على مايونيز لذيذ وصحي باختيار مكوِّناته الصحيَّة والسليمة بعناية، وتحضيره وتخزينه بحذر في ظروف مناسبة، واستخدامه باعتدال،[١] وفي ما يأتي ذكر لمجموعه من أهم فوائد المايونيز:

غني بفيتامين ك-1

يعدّ المايونيز واحدًا من الأطعمة الغنية بفيتامين ك-1، فنجد أنَّ مئة غرام من المايونيز تحتوي على ما يقارب 163 ميكروغرام من هذا الفيتامين الذي يحمل فوائد عديدة للجسم، من أبرزها:[٢]

  • الحفاظ على بقاء مستويات الإنسولين معتدلة في الجسم، فقد توصلت دراسة نُشِرت في عام 2017 إلى أنَّ تناول مكمِّلات فيتامين ك-1 يُساهم في تحسين مقاومة الإنسولين في الجسم، وفي دراسة أخرى وُجِد أنَّ الإكثار من تناول فيتامين ك-1 يقلِّل خطورة الإصابة بمرض السكري، وعلى الرغم من ذلك، لا يُمكن الاعتماد على هذا الفيتامين بدلًا من تناول أدوية السكري.[٢][٣]
  • الوقاية من مرض الزهايمر، فتناول فيتامين ك يساهم في تحسين القدرات العقليَّة والإدراكيَّة، وتخفيف مشكلات صعوبة الذاكرة التي تظهر عند كبار السنّ.[٢]

واحد من الأطعمة سهلة الهضم

يعتبر المايونيز من الأطعمة اللينة أو منخفضة الألياف التي يسهل هضمها في الجسم، فعلى الرغم من فوائد الألياف وضرورة إدخالها في النظام الغذائي، تٌساهم الأطعمة منخفضة الألياف في تقليل كمية المواد غير المهضومة في القناه الهضمية، وتقليل عدد مرات التبرز، وكميَّة البراز، وقد يساعد ذلك في تخفيف الأعراض التي يُعانيها الأفراد الذي يشكون من بعض المشكلات والأمراض الهضميَّة، مثل الإسهال، ومرض الأمعاء الالتهابي، والغثيان المؤقت، والارتجاع المعدي المريئي، والتهاب المعدة والأمعاء، والتهاب الرتوج (Diverticulitis).[٤]

فوائد المايونيز للشعر

انتشرت في الآونة الأخيرة فكرة استخدام صلصة المايونيز ووضعها على الشعر، والتي تبيَّن أنها قد تكون من الطرق الفعَّالة في علاج العديد من مشكلات الشعر نتيجة احتواء المايونيز على صفار البيض، والخل، والزيت النباتي، وفي الآتي عدد من فوائد استخدام المايونيز على الشعر:[٥]

  • تحفيز نمو الشعر لاحتواء صفار البيض على الببتيدات.
  • تخفيف القشرة بفضل احتوائه على الخل، فهو يحمل خصائص مضادة للالتهاب ومضادة للبكتيريا، إلى جانب قدرته على ضبط الرقم الهيدروجين في فروة الرأس.
  • يعطي تأثير كبلسم للشعر، والمساعدة على نموِّه، بسبب احتواء صفار البيض على كميات كبيرة من الأحماض الدهنيَّة والبروتينات.
  • المساعدة على تقليلقمل الرأس، وذلك وِفقًا لدراسة أجريت على مجموعه من الأطفال يعانون من مشكلة القمل.
  • منع تلف الشعر وتعزيز صِحته بسبب احتوائه على الزيوت النباتية.

ولاستخدام المايونيز كعلاج للشعر يجب توافر كوب من المايونيز فقط، وتبدأ الخطوات بتبليل الشعر، ومن ثم يوضع المايونيز عليه بدءًا من فروة الرأس وحتى الأطراف، ومن الجيِّد تدليك الشعر من الجذور إلى الخارج، ويُترك على الشعر مدة 20 دقيقة، ليغسل بعد ذلك بالماء جيدًا، وأخيرًا، يُستخدم نوع لطيف من الشامبو المرطب للشعر الذي يساعد على تنظيف الشعر دون تجفيفه، ويُنصح بتكرار هذه الوصفة مرة أسبوعيًّا للحصول على نتائج إيجابية.[٥]

ويمكن استخدام المايونيز أيضًا كقناع للشعر بعدم تبليل الشعر بالماء كما في الخطوات السابقة، وإنَّما يتم تغطية الشعر غير المبلَّل وفروة الرأس بالمايونيز، ويُربط على شكل كعكة في مؤخرة الرأس، ويُلَف الشعر بعد ذلك بمنشفة مبللة بماء ساخن، ويُترك مدة 20 دقيقة قبل غسله وتنظيفه باستخدام شامبو لطيف على الشعر. [٥]


طريقة تحضير المايونيز

يعدّ تحضير المايونيز المنزلي سهلًا وممتعًا، فلا يتطلََّب الأمر توفير العديد من المكوِّنات، عدا عن كونه يُتيح الفرصة للحصول على مايونيز صحي، وذلك باختيار مكوِّناته الصحيَّة بعناية، كاختيار نوع الزيت النباتي المُستخدم في تحضيره، وتجنب الزيوت النباتية المكرَّرة. ولإعداد المايونيز المنزلي يجب توفير المكونات في ما يأتي:[٦]

  • 2 ملعقة كبيرة من عصير الليمون الطازج.
  • 2 صفار بيض نيء، ويفضَّل صفار البيض المُبستر.
  • 1 ملعقة كبيرة من الماء.
  • 1 كوب من الزيت النباتي، كزيت الزيتون، أو زيت الأفوكادو.
  • القليل من الملح.

ولتحضير المايونيز يوصَى باتباع الخطوات الموضَّحة على النحو الآتي:[٦]

  • التأكد من أنَّ جميع المكوِّنات في درجة حرارة الغرفة.
  • يوضع صفار البيض في محضِّرة الطعام أو الخلاط، ويُضاف إليه القليل من الملح والماء.
  • البدء بالخلط مع إضافة الزيت ببطء على الخليط.
  • إضافة عصير الليمون إلى الخليط بعد الوصول للكثافة المطلوبة، ومزج الخليط بلطف.

هذا بالنسبة للمكوِّنات الأساسية المُستخدمة في إعداد المايونيز، ولكنْ يُمكن تحضير أنواع أخرى من المايونيز الصحي بإضافة مكوِّنات أخرى تُضفي نكهات لذيذة ومُمتعه، منها:[٦]

  • المايونيز الصحي المنزلي: الذي يحتوي على صلصة الخردل، وصفار البيض، وعصير الليمون أو خل التفاح، وزيت الزيتون، وزيت جوز الهند، وملح وفلفل.
  • مايونيز الكمأة: يحتوي على صفار بيض، وخل البلسميك الأبيض، وزيت الكمأة، وزيت الجوز، وخردل ديجون.
  • مايونيز بيض البط: يُستخدم لتحضيره صفار بيض البط، وزيت المكاداميا أو زيت الأفوكادو، وخردل ديجون، والقليل من الملح، وعصير الليمون.
  • مايونيز الريحان والبارميزان: يتكوَّن من صفار البيض، وجبن بارميزان، وأوراق الريحان الطازجة، وخردل ديجون، وزيت الزيتون، وملح الكوشير، والثوم، وعصير الليمون، والماء، وفيليه سمك الأنشوفه أو الأنشوجة.

 

المراجع

  1. ^ أ ب Laura Dolson, "Is Mayonnaise Good or Bad for You?", verywellfit, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  2. ^ أ ب ت Jon Johnson (2018-04-22), "Best 40 foods for vitamin K", medicalnewstoday, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  3. "Vitamins K1 and K2: The Emerging Group of Vitamins Required for Human Health", ncbi.nlm.nih, 2017-06-17, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  4. Ashley Marcin, "What Foods Are Easy to Digest?", healthline, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  5. ^ أ ب ت Dr. Hari Hara Sudhan (2020-04-26), "Benefits Of Mayonnaise For Hair", stylecraze, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  6. ^ أ ب ت Hrefna Palsdottir (2017-06-15), "10 Healthy Homemade Mayonnaise Recipes", healthline, Retrieved 2020-09-02. Edited.