متى يزحف الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٨ ، ٢٦ أغسطس ٢٠٢٠
متى يزحف الطفل

نمو الطفل

يعدّ تطوّر الطِفل ونموه من أكثر الأمور المُمتعة التي ينتظرها الوالدان بفارغ الصبر شهرًا بشهر حتى يبلغ السنة الأولى من عمره، ومن أهم معالم هذا التطوّر الابتسامة الأولى، والضحكة الأولى، والكلمة الأولى، وأول مرة سيزحف فيها، ومتى هي الخطوة الأولى، وما سنتحدّث عنه هو زحف الطِفل، فهو من أهم المراحل التي تسبق المشي، ويتختلف فيها طِفل عن آخر في الطريقة والوقت الذي يبدأ فيه الطِفل بالزحف، فمتى يبدأ ذلك؟ وهل يجب على الأم أن تقلق إذا تأخر طِفلها بالزحف؟ وكيف يُمكن أن أُشجع طِفلي عليه؟ تابع القراءة للتعرّف أكثر.[١]


متى يزحف الطفل؟

يعدّ الزحف المرحلة الأولى من النمو، يبدأ فيه الطِفل بالتجوّل والوصول إلى ألعابه المُفضلة، ويتعلُّم ذلك من خِلال تعلم توازن جسمه على يديه وركبتيه، ثم يبدأ التحرُّك إلى الأمام والخلف، أمّا الوقت الذي يبدأ فيه الزحف فقد يختلف من طِفل إلى آخر، لكن مُعظم الأطفال يبدؤون الزحف في عمر يتراوح ما بين 6-12 شهرًا، كما أنّ بعضهم يستخدم طرقًا مختلفة للزحف؛ فبعض الأطفال يزحفون من خِلال تحريك مُؤخرتهم، أمّا البعض الآخر فقد يتدرج، وبعضهم لا يزحف، بل يتنقل إلى مرحلة المشي مُباشرةً، وتكمُن أهمية الزحف في ما يأتي:[٢]

  • التنسيق بين حركتي اليدين والرُكبتين.
  • المُساعدة في التطوّر العصبي للقراءة والكِتابة في وقتٍ لاحق من العُمر.
  • تقوية عضلات الكتفين المهمة في تطوّر المهارات الحركيّة في ما بعد، مثل: تناول الطعام، وارتِداء الملابس، والرسم، والتلوين.
  • المُساعدة في التطوّر البصريّ بين اليدين والعينين.




كيف يتعلم الطفل الزحف؟

تتضمن كيفية تعلُّم الزحف باختِلاف العمر، كما يأتي:[٣]

  • العمر ما بين (6-7) أشهر: ذلك على النحو الآتي:
    • في الشهر السادس من العمر يقضي الطِفل بعض الوقت على بطنه؛ وذلك لتقوية عضلات الذراع والكتفين التي تُساعِد على الزحف، وبعد ذلك يزحف بسحب نفسه على البطن باستِخدام الساعدين، ثُم يوازن بأطرافه الأربعة للحركة إلى الأمام والخلف.
    • في الشهر السابع من العمر يكون الطِفل قادِرًا على الجلوس دون مُساعدة، وينتقل من وضعيّة الجلوس إلى وضعية الزحف، فتكون عضلات الذراع والساق والظهر قويةً بصورة كافية للزحف.
  • العمر ما بين (8-10) أشهُر: ذلك على النحو الآتي:
    • في بداية الشهر الثامن قد يتعلّم الطِفل كيفية الدفع من خِلال استِخدام الركبتين، وبعض الأطفال قد يدفعون إلى الخلف بدلاً من الأمام، إلى أن يتعلم الدفع إلى الأمام مع وضعيّة الجلوس.
    • في الشهر التاسع وبعده يتعلم الطِفل الزحف مع إمكانية الوقوف للحظات قليلة ثُم السقوط.
  • في عمر السنة: ذلك على النحو الآتي:
    • في عمر السنة يزحف الطِفل بكفاءة عالية، لكن توجد حاجة إلى توخّي الحذر عند السلالم وغيرها من الأماكن التي يُمكن أن تُشكّل خطرًا على الطفل.
    • في هذا العُمر تعدّ احتمالية المشي عاليةً جدًّا، كما أنّ بعض الأطفال قد يبدؤون الزحف باستِخدام مؤخرتهم.


ماذا أفعل إن لم يزحف طفلي؟

قد يكون من الطبيعي أن يتأخر بعض الأطفال بالزحف، لكن في بعض الحالات قد لا تظهر أي معالم أو علامات تدّل على تطوّر حركة الطِفل، خاصةً عندما يبلغ من العمر سنة؛ لذا يجب في هذه الحالة استِشارة طبيب أطفال مُختص للفحص ما إن كان يوجد ضعف في الحركة، إذ يُساعِد التدخُل المُبكر من قِبَل مختصين في عِلاج وجود مشكلات في الحركة قبل نمو الطفل وتطوّره.[٤]


كيف أساعد ابني على تطوير مهارة الزحف؟

يُمكن للوالدين مُساعدة الطِفل على تطوير مهارات النمو من خِلال اتباع الآتي:[٥]

  • قضاء الأطفال بعض الوقت على البطن: يُساعِد بقاء الطِفل على منطقة البطن مدةً من الوقت في تقوية عضلات الكتف والذراعين التي تُساعِد على الزحف.
  • تشجيع الطِفل من خِلال استِخدام الألعاب؛ يُمكن للأهل استِخدام هذه الحِيلة، وذلك من خِلال وضع اللّعبة المُفضلة للطِفل أو لعبة جديدة على مسافة بعيدة منه حتى يتشجع على الزحف؛ إذ تُساهم هذه الطريقة في تشجيع الطِفل على المشي في ما بعد، فقد أثبتت دراسة أُجريت في عام 2011 أنّ الأطفال في عمر 11 شهرًا الذين يزحفون إلى الأشياء التي تلفت انتباههم للوصول إليها لديهم احتمال أكبر للمشي في عمر 13 شهرًا.[٦]
  • خلق بيئة آمنة للطفل عند البدء بالزحف: ذلك من خِلال إبعاد أي شي يُمكن أن يضرّ الطِفل ويشكّل خطرًا عليه، وفي ما بعد ذكر لأهم الأشياء التي تُسبب الضرر للطِفل.
  • اللّعب مع الطِفل على الأرض: يُساعِد اللّعب مع الطِفل على الأرض فيه تشجيعه على استِخدام مهاراته الحركية، وذلك من خِلال استِخدام ألعاب وتحريكها أمامه.[١]
  • تجنب استِخدام مشايات الأطفال: يُنصَح الوالدان بتجنُب استِخدام مشايات الأطفال في المنزل؛ لما لها من تأثير سلبي في تأخير الزحف والمشي عند الطفل، كما يُمكن أن تُسبب الإصابات له.[١]


أسئلة شائعة عن زحف الأطفال

هل يمكن أن يتخطى الطفل مرحلة الزحف؟

نعم، بعض الأطفال قد يتخطون تمامًا مرحلة الزحف ليتنقلون إلى مرحلة المشي مُباشرةً، وذلك من خِلال استِخدام الطِفل الأثاث والكراسي كدعم ومُساعدة للمشي، فكما ذُكِر سابقًا الزحف يختلف من طِفل إلى آخر، والوقت الذي يبدأ فيه يختلف كذلك من طِفل إلى آخر.[٥]

ما هي الأماكن الأكثر خطورة على الطفل عندما يبدأ بالزحف؟

يوجد العديد من الأماكِن التي يجب الحذر منها والانتباه إلى الطِفل عندما يزحف بالقرب منها، من أهمّها السلالم، والنوافذ، والأثاث الثقيل كالرفوف، ومنافذ الكهرباء، وحواف الطاولات الحادّة، وصنابير الماء، خاصّةً الصنابير الساخنة التي يُمكن للطِفل تحريكها؛ فقد تؤدي إلى إصابته بالحروق، وقد أوصى مجلس السلامة الوطني بإبعاد الأشياء الخطرة عن الطفل كالبطاريات والأسلحة والأدوية وغيرها من الأمور التي قد تُثير فضوله.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Learning to crawl", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  2. Kelley Abrams (2020-05-22), "Baby milestone: Crawling", www.babycenter.com, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  3. "Developmental milestones: crawling", www.babycentre.co.uk, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  4. Gwen Dewar, "When do babies crawl, and how does crawling develop? (illustrated guide)", www.parentingscience.com, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  5. ^ أ ب ت Jennifer Larson (2020-01-28)، "When Do Babies Start Crawling?"، www.healthline.com، Retrieved 2020-08-17. Edited.
  6. Lana B. Karasik Catherine S. Tamis LeMonda Karen E. Adolph (2011-05-05), "Transition From Crawling to Walking and Infants Actions With Objects and People", srcd.onlinelibrary.wiley.com, Retrieved 2020-08-17. Edited.