متى يسمع الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٦ ، ٥ مارس ٢٠٢٠
متى يسمع الرضيع

السمع لدى الرضيع

يسمع الجنين منذ وجوده في رحم الأم؛ إذ يسمع نبضات قلبها، وحركة الجهاز الهضمي، وأصوات أفراد الأسرة الآخرين؛ فهذا جزء من عالم الطّفل قبل الولادة، وبمجرّد ولادته تصبح أصوات العالم الخارجي عاليةً وواضحةً، وقد يصاب الطفل بالدّهشة عند حدوث ضجّة قريبة غير متوقّعة؛ مثل: مجفّف الملابس، أو المكنسة الكهربائية، وتُلاحَظ استجابة المولود الجديد للأصوات البشرية، خاصّةً صوت الأم؛ إذ إنّه الموسيقى المفضّلة للطفل، فيعرفه ويميّز أنّه قريب منه، ويُجرى فحص سمع المواليد الجدد قبل خروجهم من المستشفى؛ إذ من المهمّ أن يُجرَى خلال الأشهر الأولى من حياتهم.[١]


متى يسمع الرضيع

يستطيع الطّفل سماع الأصوات في الثّلث الثالث من الحمل، لذلك هذا الإحساس يبدو قد تطوّر بالفعل عند الولادة، ويتعرّف الطّفل إلى الأصوات المألوفة، تحديدًا الأصوات التي يستمع إليها -كصوت أمّه-؛ لأنّه كان يسمعها في الرحم، وقد يتعرّف إلى أصوات الأغاني والقصص التي كان يسمعها خلال الأسابيع السّتة الأخيرة من الحمل، وبحلول الوقت الذي يبلغ فيه الطّفل من عمره شهرًا واحدًا يستطيع التمييز بين بعض الأصوات، والتعرّف إلى اسمه والبدء بالاستجابة له، كما يبدأ باكتشاف صوته.[٢]


تطور سمع الرضيع

يتطور الطفل وحاسّة السمع لديه خلال عدّة مراحل، ومنها ما يأتي:[٣]

  • حديث الولادة: يهتمّ الطفل بالأصوات، تحديدًا الأصوات عالية النبرة، ويستجيب أيضًا للضّوضاء المألوفة؛ مثل: صوت الأم، أو هدهداتها التي تغنّيها له كثيرًا، وقد ينزعج من الأصوات العالية أو غير المتوقّعة.
  • عمر الثلاثة أشهر: تزداد استجابة الطّفل للسّمع واللغة والرّائحة، ويصبح أكثر تقبّلًا ونشاطًا بسبب تطوّر جزء من الدّماغ، وهذا الجزء يسمى الفصّ الصّدغي، وعندما يسمع الطفل صوت أمه قد ينظر مباشرةً إليها، وقد يبدو الإصغاء مهمّةً شاقّةً للطفل في عمر ثلاثة أشهر.
  • عمر الأربعة أشهر: يتفاعل الطّفل بحماس مع الأصوات، وقد يبتسم عندما يسمع صوت أمه، كما أنّه يبدأ بمراقبة الفم باهتمام عندما تتحدّث، وقد يبدأ بنطق الأصوات السّاكنة.
  • عمر الستّة أشهر أو السبعة أشهر: يُدرك الطّفل من أين تأتي الأصوات، ويتّجه بسرعة نحو أصوات جديدة.
  • في عمر العام: يصبح الطّفل قادرًا على التعرّف إلى الأصوات المفضّلة لديه.


أصوات يُحبها الرضيع

من الأصوات التي تجذب الطّفل ويحبّها ما يأتي:[٢]

  • الأصوات عالية النّغمة، التي يستخدمها الجميع عندما يتحدّثون إلى الأطفال، أمّا الأصوات المنخفضة فهي أقلّ جذبًا له.
  • الموسيقا، خاصّةً التهليلات والقوافي الخاصّة بالأطفال.
  • يُعتقّد أنّ الطّفل يحتاج إلى الهدوء من أجل النّوم، لكنّه قد يبدو معتادًا على الأصوات الصّاخبة منذ وجوده في الرّحم، لذلك قد تُساعده الضوضاء في النّوم.

أمّا إذا لم يوجد لدى المولود الجديد أيّ ردّ فعل على الأصوات الصّاخبة، أو يبدو أنّه لا يتفاعل أبدًا مع صوت الأم في الأشهر الأولى فتجب مراجعة طبيب الأطفال لمعرفة أنّ سمع الطّفل جيّد أم لا مبكرًا، وتُظهر أجهزة الفحص بعض أنواع ضعف السّمع، فعند حدوث قلق لدى الأهل بشأن سمع الطفل تجب مراجعة الطّبيب حتى لو لم يُظهِر فحص السّمع بعد الولادة وجود أيّ مشكلة في السمع.[٤]


المحافظة على سمع الطفل

بالرغم من أنّ بعض أنواع فقدان السمع لدى الأطفال لا يُجرى تجنبها، غير أنّه توجد أشياء تُجرى لحماية سمع الطفل، ولعلّ من أبرز هذه الأشياء أو الطرق ما يأتي ذكره:[٥]

  • تجنب دخول الأشياء داخل أذنيه؛ بما في ذلك قطع القطن.
  • مساعدته في البقاء بصحة جيدة قدر الإمكان؛ لمنع التهابات الأذن -كالتي قد تؤثر في سمع الطفل-.
  • حمايته من الضوضاء العالية والممتدة التي قد تسبب ضررًا للأذن ومشكلات في السمع.
  • اختيار ما يُفضّله الطفل من أصوات.
  • التحدث والقراءة للطفل، فالاستماع إلى صوت الأم يساعد الطفل في تطوير الأذن لمجاراة سماع إيقاع اللغة عند الحديث إليه، كما يُفضّل تغيير درجة الصوت، واستخدام لهجات، والغناء، كما أنّ ذلك يساعد في تعلم الكلمات قبل البدء بالتحدث.
  • متابعة ما يسمعه الطفل والتعليق عليه؛ إذ إنّ تحديد ما يسمعه الطفل يساعده في فهم بيئته.


أسئلة شائعة عن سمع الرضيع

هل الطفل الذي لا يسمع يناغي؟

يؤثر فقدان السمع في تطوّر مهارات التحدث لدى الطفل، فعندما يعاني من صعوبة في التحدث لن تتطوّر بعض المناطق في الدماغ والمسؤولة عن التواصل الطبيعي، ممّا يجعل التكلم أو فهم الكلام صعبين، لذلك فالطفل الذي لا يسمع قد يصعب عليه التواصل مع محيطه بالمناغاة.[٦]

كيف يقاس السمع عند الرضع؟

يجرى قياس السمع عند الرضع من خلال اختبار يُدعى الانبعاث الصوتي التلقائي، ويستغرق هذا القياس بضع دقائق، ويُجرى وضع سماعة أذن مرنة صغيرة في أذن الطفل، وتُشغَّل أصوات خفيفة للحصول على رد فعل من الرضيع، كما يوجد اختبار استجابة جذع الدماغ الصوتية، إذ توضع فيه 3 أجهزة مستشعرة على رأس الطفل وعنقه، وتوضع سماعات مرنة فوق أذنيه، وتُشغّل أصوات لطيفة ليستغرق هذا الاختبار ما بين 5-15 دقيقة، وهذه الأنواع من الاختبارات غير ضارة بأي شكل من الأشكال.[٧]

متى يضحك الطفل الرضيع؟

يضحك الطفل الرضيع لأول مرة بصوت عالٍ عند بلوغه 3 -4 أشهر، وقد يبدو لعديد من الأمور دور في دفع الطفل للضحك؛ مثل: رؤية لعبة مفضلة أو حيوان أليف أو شخص مُفضّل.[٨]


المراجع

  1. Steven Dowshen, MD, "KidsHealth / for Parents / Your Newborn's Hearing, Vision, and Other Senses Your Newborn's Hearing, Vision, and Other Senses"، kidshealth.org, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Carol Sjostrom Miller (3-12-2018), "The World According to Babies"، www.parents.com, Retrieved 30-4-2019. Edited.
  3. "Developmental milestones: hearing", www.babycentre.co.uk, Retrieved 30/4/2019. Edited.
  4. Dan Brennan, MD (16-7-2018), "How Well Do Newborns Hear?"، www.webmd.com, Retrieved 30-4-2019. Edited.
  5. "Baby sensory development: Hearing", www.babycenter.com, Retrieved 30/5/2019. Edited.
  6. "Hearing Loss: How It Affects Communication", www.cincinnatichildrens.org, Retrieved 02-03-2020. Edited.
  7. "Newborn hearing screening", www.nhs.uk, Retrieved 02-03-2020. Edited.
  8. "Your Baby's First Laugh", www.whattoexpect.com, Retrieved 02-03-2020. Edited.