مدة علاج ارتفاع الكولسترول

مدة علاج ارتفاع الكولسترول
مدة علاج ارتفاع الكولسترول

ما مدة علاج ارتفاع الكولسترول؟

يعاني العديد من الأشخاص من ارتفاع الكوليسترول في الدم، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والنوبة القلبية والسكتة الدماغية. ويمكن لبعض التغييرات في نمط الحياة مثل إجراء تغييرات في النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية إنزال الوزن وغيرها إلى خفض مستويات الكوليسترول وبنسبة عالية، وقد يظهر أثرها في أقل من بضعة أسابيع، إلا أنَه لكي يصل إلى العلاج المناسب وإلى المستويات الطبيعية للكوليسترول في الدم وبشكل دائم لا بد للشخص بأن يلتزم بتعديلات نمط الحياة والالتزام بالأدوية الموصوفة من قبل الطبيب أيضًّا، إذ يلاحظ الأشخاص الذين يستخدمون دواء الستاتين (statins) لخفض الكوليسترول حدوث انخفاض سريع في مستويات الكوليسترول لديهم في غضون أسابيع، وقد تؤدي بعض التغييرات الغذائية إلى انخفاض طفيف في الكوليسترول في أقل من 4 أسابيع، ويظهر الفرق في الفحوصات في غضون بضعة أشهر.[١]


ما الخطوات التي تساعد على خفض ارتفاع الكولسترول بشكل أسرع؟

تساعد الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب على خفض نسب الكوليسترول في الدم، كما أنّ لتغيير نمط الحياة دور كبير في تحسين مستويات الكوليسترول، ومن الخطوات التي يمكن اتباعها لتحسين مستويات الكوليسترول ما يلي:[٢]

  • تناول الأطعمة الصحية: إذ يلعب اتباع نمط غذائي صحي دور كبير في تقليل مستويات الكوليسترول وتحسين صحة القلب، وذلك كما يلي:
    • تقليل الدهون المشبعة والتي توجد أساسًا في اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان كاملة الدسم، ويؤدي تقليل استهلاكها إلى تقليل مستويات الكوليسترول الضار.
    • تجنب استهلاك الدهون المتحولة، والتي غالبًا ما توجد في الزيوت النباتية المهدرجة وفي السمن النباتي وغيرها من المنتجات، إذ ترفع الدهون المتحولة مستويات الكوليسترول الكلية.
    • تناول الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية، فهي لا ترفع الكوليسترول ولها فوائد لصحة القلب وخفض مستويات ضغط الدم، وتشمل الأطعمة التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية السلمون والماكريل والجوز وبذور الكتان.
    • تناول الألياف القابلة للذوبان، التي توجد في دقيق الشوفان والفاصوليا والتفاح والكمثرى، ويمكن للألياف القابلة للذوبان أن تقلل من امتصاص الكوليسترول في الدم.
  • ممارسة التمارين الرياضية وزيادة النشاط البدني: فقد تحسن التمارين من نسبة الكوليسترول في الدم، ويمكن أن ترفع من نسبة الكوليسترول الجيد، لذلك يُنصَّح بممارسة الرياضة لمدة لا تقل عن 30 دقيقة خمس مرات في الأسبوع أو نشاط هوائي قوي لمدة 20 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع.
  • الإقلاع عن التدخين: إذ يساعد ترك التدخين في تحسين مستويات الكوليسترول، ففي غضون عام من الإقلاع عن التدخين يصبح خطر الإصابة بأمراض القلب أقل من النصف وتحسن الدورة الدموية ووظيفة الرئة بالإضافة إلى تحسين ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.
  • التخلص من الوزن الزائد: إذ تلعب زيادة الوزن دورًا في ارتفاع مستويات الكوليسترول في الجسم، فينصح باتباع نظام غذائي صحي للوصول إلى الوزن الصحي.



كم مرة يمكن الخضوع لفحص الكولسترول لمتابعة مستوياته؟

يعتمد إجراء فحص الكوليسترول على عدة عوامل منها العمر وعوامل الخطر والتاريخ الطبي العائلي، ولا توجد عادة علامات أو أعراض تشير إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، إلا أنَّه تشير التوصيات العامة لإجراء فحص الدم لفحص مستويات الكوليسترول كما يلي:[٣]


للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 19 عامًا أو أقل

يجب أن يخضعوا لفحص مستويات الكوليسترول كاختبار أول بين سن 9-11 عامًا، ومن ثمَّ يخضع الأطفال للاختبار مرة أخرى كل 5 سنوات، وفي بعض الحالات يمكن إجراء فحص على عمر السنتين إذا كان الطفل لديه تاريخ عائلي لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم أو الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتة الدماغية.


للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 20 عامًا أو أكبر

يجب إجراء الفحص كل 5 سنوات خاصة عند البالغين الأصغر سنًا، أما الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 45- 65 عامًا والنساء اللاتي تتراوح أعمارهم ما بين 55- 65 عامًا فيوصى بإجراء الفحص كل عام إلى عامين.


المراجع

  1. "Lowering your cholesterol: How long does it take?", medicalnewstoday, Retrieved 27/2/2021. Edited.
  2. "Top 5 lifestyle changes to improve your cholesterol", mayoclinic, Retrieved 27/2/2021. Edited.
  3. "Cholesterol", medlineplus, Retrieved 27/2/2021. Edited.

524 مشاهدة