مرض الحمى القلاعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٢٣ ، ١١ سبتمبر ٢٠١٩
مرض الحمى القلاعية

مرض الحمى القلاعية

مرض الحمى القلاعية أو ما يُعرف بمرض اليد والقدم والفم هو مرض شديد العدوى، وهو مرض فيروسي ينتج عن نوع من الفيروسات يُسمى Enterovirus، والأكثر شيوعًا هو فيروس كوكساكي، ويمكن أن تنتشر هذه الفيروسات من شخص إلى آخر عن طريق الاتصال المباشر مع الأيدي غير المغسولة أو الأسطح الملوثة بالبراز، كما يمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال بلعاب الشخص المصاب أو البراز أو إفرازات الجهاز التنفّسي.

يتميّز مرض الحمى القلاعية بظهور بثور أو تقرحات في الفم وطفح جلدي على اليدين والقدمين، ويمكن أن تصيب العدوى بهذا الفيروس الأشخاص من جميع الأعمار، لكنّها تحدث عادةً في الأطفال دون سن الخامسة، وهي حالة خفيفة عمومًا تزول من تلقاء نفسها خلال عدة أيام.[١]


أعراض مرض الحمى القلاعية

مرض الحمى القلاعية هو مرض فيروسي ينتشر بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، وقد يحدث في البالغين أيضًا، وعادةً ما يعاني المريض الذي يعاني من الحمى القلاعية من الأعراض الآتية:[٢]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • انخفاض الشهية.
  • التهاب الحلق.
  • الشّعور بالتوعّك والتعب.

بعد يومين من بدء ارتفاع درجة حرارة الجسم يمكن أن تتطوّر القرح المؤلمة في الفم، وعادةً ما يبدأ ظهور بقع حمراء صغيرة غالبًا في مؤخّرة الفم يمكن أن تصبح مؤلمةً، وقد يتطوّر أيضًا طفح جلدي على راحتي اليدين وباطن القدمين على مدى يوم أو يومين على شكل بقع حمراء مسطحة وأحيانًا مع ظهور بثور، وقد تظهر أيضًا على الركبتين، أو المِرفَقَين، أو الأرداف، أو المنطقة التناسلية.

قد يصاب بعض الأشخاص -خاصّةً الأطفال الصغار- بالجفاف إذا لم يتمكّنوا من بلع كمية كافية من السوائل بسبب قروح الفم المؤلمة، وفي هذه الحالة يجب طلب الرعاية الطبّية، وليس بالضّرورة أن تظهر جميع هذه الأعراض على الشخص المصاب بالحمى القلاعية، فقد يصاب بعض الأشخاص -خاصّةً البالغين- ولا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق، لكن ما يزال بإمكانهم نقل الفيروس إلى الأشخاص الآخرين، كما أنّ معظم الأشخاص الذين يصابون بمرض الحمى القلاعية سيصابون بأعراض خفيفة أو يكونون دون أعراض على الإطلاق، لكن نسبة قليلة من الحالات يمكن أن تكون أكثر حدّةً.


أسباب مرض الحمى القلاعية

عادةً تحدث عدوى الحمى القلاعية بسبب فئة من الفيروسات المعوية، وفيروسات كوكساكي هي النوع الأكثر شيوعًا من الفيروس المعوي المرتبط بمرض الحمى القلاعية، خاصّةً فيروس كوكساكي A16، والفيروس المعوي 71 هو أيضًا سبب شائع، وتنتشر هذه الفيروسات عادةً عن طريق الفم والشرج، وعادةً ما توجد في اللعاب والمخاط والبراز والسوائل التي تملأ البثور عند الشخص المصاب، وتشمل الطرق الشائعة لنقل الفيروس ما يأتي:[٣]

  • الاتصال الشخصي الوثيق مع شخص مصاب.
  • السعال والعطس.
  • لمس الأشياء الملوثة.
  • الاتصال المباشر أو غير المباشر ببراز المصاب.

يُعدّ الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات أكثر عرضةً للإصابة بمرض الحمى القلاعية، خاصّةً الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات؛ إذ في هذه السن لن يقوم الجهاز المناعي بتطوير الأجسام المضادة لمكافحة المرض لدى العديد من الأطفال الصغار، كما أنّ الأطفال الذين يقضون الوقت بانتظام حول أطفال آخرين لديهم خطر متزايد للإصابة بالمرض مثل الذين يذهبون إلى مراكز رعاية الأطفال أو المدارس لديهم خطرأكبر للإصابة.


علاج مرض الحمى القلاعية

لا يوجد علاج لمرض الحمى القلاعية، وعادةً ما تزول العدوى من تلقاء نفسها في غضون 7-10 أيام، وقد يساعد استخدام مخدر موضعي على تخفيف الآلام الناتجة عن قرح الفم، كما قد تساعد مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبّية مثل الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين على تخفيف الألم عمومًا، مع ضرورة تجنّب استخدام الأسبرين للأطفال.

قد تسبّب بعض المشروبات والأطعمة ظهور بثور على اللسان والفم والحلق، ويمكن اتباع هذه النصائح لتخفيف الألم الناتج عن تلك البثور واستعادة القدرة على تناول الطعام والشرب في أسرع وقت ممكن:[٤]

  • مصّ مكعبات الثلج.
  • تناول المثلّجات وعصائر الفواكه الباردة.
  • شرب المشروبات الباردة، مثل: الحليب، والماء البارد.
  • تجنّب الأطعمة والمشروبات الحمضية، مثل: الفواكه الحمضيّة وعصائرها، والمشروبات الغازية.
  • تجنّب الأطعمة الحارّة أو المالحة.
  • تناول الأطعمة الطرية والتي لا تحتاج إلى الكثير من المضغ.
  • غسل الفم بماء دافئ بعد الوجبات.
  • إذا كان الطفل يستطيع غسل فمه بالماء دون ابتلاعه فقد يكون للماء المالح تأثير ملطّف، ويجب تكرار ذلك عدة مرّات يوميًا أو حسب الحاجة، للتخفيف من الألم والتهاب البثور الناتجة عن الحمّى القلاعية.

كما تساعد بعض الاحتياطات على تخفيف خطر التعرض للعدوى ونقلها إلى الآخرين، ومنها ما يأتي:

  • غسل اليدين جيدًا، يجب المحافظة على غسل اليدين جيدًا، خاصّةً بعد استخدام الحمام أو تغيير الحفاض، وقبل إعداد الطعام وتناوله، وفي حال عدم توفّر الماء والصابون يمكن استخدام الكحول المعقمة لليدين.
  • تعقيم الأماكن العامة، يجب تنظيف الأماكن والأسطح بكثرة باستخدام الماء والصابون، ثمّ بمحلول مخفف من مبيض الكلور والماء.
  • تعليم الأطفال قواعد النظافة الجيّدة، يجب تعليم الأطفال كيفية ممارسة قواعد النظافة الجيدة وكيفية المحافظة على نظافة أنفسهم.
  • عزل الأشخاص المصابين، نظرًا لشدة عدوى مرض الحمى القلاعية فإنّه يجب على المصابين به عدم التعرّض للآخرين أثناء نشاط أعراضهم المَرَضيّة.


المراجع

  1. Marissa S. and Elizabeth Boskey, PhD (11-2-2016), "Hand, Foot, and Mouth Disease"، healthline, Retrieved 20-8-2019. Edited.
  2. "Hand, Foot, and Mouth Disease (HFMD)", cdc,22-2-2019، Retrieved 8-9-2019. Edited.
  3. Brandon May (22-11-2017), "What to expect with hand, foot, and mouth disease"، medicalnewstoday, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  4. Mayo Clinic Staff (26-7-2017), "Hand-foot-and-mouth disease"، mayoclinic, Retrieved 28-8-2019. Edited.