مرض السكر للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٦ ، ٩ أبريل ٢٠٢٠
مرض السكر للحامل

سكري الحمل

يُعرف بأنه مرض السكري الذي يحدث خلال الحمل، وهو كباقي أنواع السكري يسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم، ويؤثّر على امتصاص الجلوكوز في الجسم، ورغم أنه يُعدّ من مضاعفات الحمل المُقلقة، إلا أنّ الحامل تسيطر عليه باتباع نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة، والالتزام بتناول الأدوية أحيانًا.

من الضّروري التحكّم بمستوى السّكر في الدم خلال الحمل؛ إذ يؤثر ارتفاعه على صحة الجنين ويُصَعِّب الولادة، ولا يستمر سكري الحمل بعد الإنجاب، لكنّ الأم التي تعانيه تكون أكثر عرضةً للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري في حياتها، لذا يُنصح بمراقبة مستوى السكر والمتابعة مع الطبيب بعد الولادة.[١]


أسباب سكري الحمل

لم يُعرف سبب حدوث هذه الحالة بدقة، لكن يوجد احتمال أنّ الهرمونات قد تؤثر على مستوى السكر، إذ يُفرِز الجسم كمياتٍ أكبر من الهرمون الذي يزيد من مقاومة الإنسولين أثناء الحمل، كذلك هرمون محفّز الإلبان المشيمي البشري، وتؤثر هذه الهرمونات على المشيمة وتساهم في استمرار الحمل، لكنّ زيادة كمياتها في الجسم تزيد من مقاومتها للإنسولين، الذي يساعد على نقل الجلوكوز إلى الخلايا عبر الدم، ففي الوضع الطبيعي يصبح الجسم مقاومًا قليلًا للإنسولين ليزيد مستوى الجلوكوز في الدم الذي يُنقَل إلى الطفل، لكن عندما تزداد هذه المقاومة كثيرًا يرتفع مستوى الجلوكوز فوق المعدل الطبيعي في الدم فيسبب الإصابة بسكري الحمل.[٢]


أعراض سكري الحمل

نادرًا ما يؤدي سكري الحمل إلى ظهور أي أعراض، لكن في حال ظهرت تكون متوسطةً، وتتضمّن ما يأتي:[٢]

  • الإعياء.
  • الشعور بالعطش الشديد.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الشخير.
  • فرط الحاجة إلى التبوّل.


النظام الغذائي للمصابات بسكري الحمل

يساهم اتباع نظام صحي عند الإصابة بسكري الحمل في التحكم بمستويات السكر، وفي ما يأتي تعليمات لاتباع نظام غذائي صحي يُخفّض نسبة السكّر:[٣]

  • يُنصَح باختيار الكربوهيدرات المعقّدة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف بدلًا من البسيطة.
  • تناول وجبات خفيفة ومتباعدة تحتوي على حصص متساوية من الكربوهيدرات على مدار اليوم، وتجنّب تناول كمية كبيرة منها دفعةً واحدةً؛ إذ يساهم ذلك في تجنب ارتفاع السكر في الدم.
  • تناول الكربوهيدرات مع الدهون الصحية أو البروتينات.
  • تناول أطعمة منخفضة السكر.
  • تناول حبوب كاملة 100%.
  • تناول خضراوات غير نشوية، وتناول بعض الخضراوات النشوية أيضًا، مثل: البازيلاء، والجزر.
  • تانول بعض أنواع الفاكهة، مثل: التفاح، والبرتقال، والخوخ، والكمثرى، والجريب فروت.
  • تناول الدهون غير المشبعة؛ فهي دهون صحية، مثل: زيت الزيتون، وزيت الفول السوداني، والأفوكادو، والبذور، والمكسرات، إضافةً إلى بعض الأسماك، مثل: السلمون، والتونة.
  • يُنصَح بتجنب الأطعمة والمشروبات الغنية بالسّكر، كذلك الأطعمة شديدة النشوية، مثل: المعكرونة، والبطاطا، والخبز الأبيض، والأرز الأبيض.
  • تجنّب الأطعمة التي تحتوي على سكريات وكربوهيدرات مخفيّة، مثل: الأطعمة المصنّعة، والوجبات السريعة، وبعض التوابل، مثل: الكاتشب، إضافةً إلى الكحول.


مضاعفات سكري الحمل

يسبّب سّكري الحمل حدوث مضاعفاتٍ قد تهدّد حياة الجنين، تتضمن الآتي:[٣][٤]

  • ولادة الجنين في وقت مبكّر.
  • انخفاض نسبة السّكر في الدّم.
  • صعوبة الولادة؛ وذلك بسبب زيادة وزن الجنين.
  • الإصابة بمرض السّكري من النّوع الثّاني، وذلك يحدث لدى نصف النّساء اللاتي يُصبن بالسّكري الحملي.
  • ارتفاع ضغط الدّم، ومضاعفات طبّية أخرى.


عوامل الإصابة بسّكري الحمل

تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بسكّري الحمل، تتضمّن ما يأتي:[٣][٤]

  • النّساء من أصل إفريقي، أو أمريكي، أو إسباني.
  • وجود إصابات بمرض السّكري لدى أحد أفراد العائلة.
  • معاناة المرأة من ارتفاع ضغط الدّم.
  • إنجاب طفل يعاني من عيوب خَلقية.
  • الإصابة السّابقة بالسّكري أثناء الحمل.
  • ولادة طفل ميّت.
  • ارتفاع معدّلات السّكر في الدّم.
  • ولادة طفل يزن أكثر من 4 كيلوغرام.


المراجع

  1. "Gestational diabetes", www.mayoclinic.org,28-4-2017، Retrieved 23-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Brindles Lee Macon , Winnie Yu (25-6-2018), "Gestational Diabetes"، www.healthline.com, Retrieved 23-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Lana Burgess (17-10-2017), "What is the best diet for gestational diabetes?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-1-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Nivin Todd, MD (2017-12-12), "What Is Gestational Diabetes?"، webmd, Retrieved 2019-3-5.