اعراض ضغط الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
اعراض ضغط الحمل

بواسطة د. رشا الزمار

إن ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل مشكلة شائعة، فما يقارب 10% من النساء الحوامل يصابون به. عادة يبدأ ارتفاع ضغط الدم بالظهور بعد مرور 20 أسبوع من الحمل و لكن مع العناية الجيدة و الالتزام بالعلاج فليس هناك ضرر على الأم أو الجنين و ستختفي الأعراض بعد الولادة مباشرة. كلما زاد عمر الأم زادت فرصة إصابتها بضغط الحمل.

إذا أصيبت الأم بضغط الحمل بعد منتصف الحمل و كان لديها بروتين في البول و تورم و احتقان للسوائل فإن ذلك يؤدي إلى مشكلة أكثر تعقيداً تدعى تسمم الحمل. وفي تلك الحالة فإن العلاج الأنسب هو الولادة.

 

ما هي أعراض ارتفاع ضغط الدم في الحمل؟


تتشابه أعراض ضغط الحمل مع أعراض ارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص العاديين. إذا كانت الأم تعاني من ارتفاع ضغط الدم فإن الأعراض تبدأ بالظهور بعد الأسبوع الـ 20 و هي:

  • ألم حاد و صداع في الرأس.
  • اضطرابات و غباش في الرؤية و أحياناً ترى وميض.
  • ألم حاد في رأس المعدة.
  • قيء و استفراغ.
  • انتفاخ مفاجئ في الوجه واليدين و إحتقان السوائل في القدمين.

عند الشعور بتلك الأعراض (ليس شرطاً أن تكون مجتمعة) فيتوجب على الأم مراجعة الطبيب على الفور لإجراء الفحوصات اللازمة، و وصف الأدوية للسيطرة على الحالة وذلك للحفاظ على صحة الأم و الجنين.

 

ما هي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بضغط الحمل؟


هناك عدة عوامل تجعل الأم عُرضة للإصابة بضغط الحمل منها:

  • الإصابة بضغط أو تسمم الحمل في الأحمال السابقة.
  • أمراض الكلى المزمنة.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • مرض السكري سواء كان من النوع الأول أو الثاني.
  • إذا كانت الأم تعاني من ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل.

عادة ما ينصح الطبيب بتناول حبة واحدة من دواء حمض الساليسليك بداعي الاحتياط إذا توفر اثنان من إحدى العوامل التالية:

  • أول حمل للسيدة.
  • عمر الأم 40 عام أو أكثر.
  • إذا كان الحمل السابق قبل10 أعوام أو أكثر.
  • مؤشر كتلة الجسم 35 أو أكثر.
  • تاريخ وراثي بالإصابة بتسمم الحمل.
  • الحمل بتوأم.

 

كيف يمكن تجنب الإصابة بضغط الحمل؟


حالياً، ليس هناك طريقة واضحة لتجنب الإصابة بضغط الحمل، وذلك لأن هناك بعض العوامل يمكن السيطرة عليها و بعضها الآخر لا يمكن. إن اتباع تعليمات الطبيب بخصوص الطعام والتمارين أمر هام، كما هناك طرق أخرى مثل:

  • التقليل من استخدام الملح.
  • شرب 8 كاسات من الماء على الأقل يومياً.
  • زيادة كمية البروتين في الوجبات و التقليل من كمية الطعام المقلي أو الوجبات السريعة.
  • أخذ قسط من الراحة.
  • محاولة النوم على الجنب الأيسر حيث أن ذلك يخفف من وزن الجنين الذي يسبب الضغط على الأوعية الدموية.
  • ممارسة التمارن الرياضية باستمرار.
  • رفع الأقدام أثناء الجلوس.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.
  • تجنب الإكثار من المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

 

إن الابتعاد عن التدخين ضروري جداً أثناء الحمل، ليس فقط لأنه من العوامل المساعدة على ارتفاع ضغط الدم و لكن لأنه قد يؤدي إلى تشوهات في الجنين.

يمكن علاج ضغط الحمل باتباع المحاذير السابقة إضافة لبعض الأدوية التي قد يصفها الطبيب لتخفيض ضغط الدم مثل مدرات البول و مثبطات مستقبلات البيتا أو أي علاج يراه الطبيب مناسباً للحالة.

 

المراجع