مطعوم التهاب الكبد الوبائي

مطعوم التهاب الكبد الوبائي

التهاب الكبد الوبائي

هو التهاب يصيب الكبد، يحدث بسبب الإصابة بعدوى فيروسية، أو بسبب الالتهاب الكبدي المناعي الذاتي إذ ينتج الجسم في هذا الالتهاب أجسامًا مضادة لأنسجة الكبد، أو قد يحدث بسبب فرط تناول الأدوية والمخدّرات والكحول، وقد يصاحب التهاب الكبد الوبائي عدّة أعراضٍ وعلامات مثل الشّعور بالإعياء، ووجود أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا، ووجود ألم في البطن، وفقدان الشهية، بالإضافة إلى فقدان الوزن، كما يصاحب التهاب الكبد الوبائي شحوب البشرة وصفار بياض العينين، ويوجد ثلاثة أنواع من مرض التهاب الكبد الوبائي: التهاب الكبد من النوع A، والتهاب الكبد من النوع B، والتهاب الكبد من النوع C. [١]


مطعوم التهاب الكبد الوبائي

يمكن أخذ عدّة لقاحات للوقاية من الإصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي، منها:[٢]

  • لقاح التهاب الكبد A: يتوفر لقاحان للوقاية من التهاب الكبد A وكلاهما يحتويان على فيروس التهاب الكبد A غير النشط، حيث تتطوّر الأجسام المضادّة الواقية خلال أربعة أسابيع من تلقي اللقاحين، وبعد أخذ هذا اللقاح ستستمر المناعة ضدّ المرض لمدة سنوات.
  • لقاح التهاب الكبد B: إذ يُعطى الشخص مولّد الضد لالتهاب الكبد B لتحفيز الجهاز المناعي للجسم لإنتاج أجسامٍ مضادة واقية ضد المستضد السطحي لالتهاب الكبد B، ولا يحتوي اللقاح على أي مكوّن فيروسي بخلاف المستضد السطحي، وبالتالي لا يمكن أن يسبب عدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي، إذ تُعطى لقاحات هذا الالتهاب على ثلاث جرعات في الكتف.
  • لقاح التهاب الكبد C: لا يوجد لقاح ضدّ التهاب الكبد الوبائي C، ومن الصّعب تطوير هذا اللقاح بسبب الأشكال الستة المختلفة للجينات المسببة للمرض.


طرق انتقال فيروس التهاب الكبد الوبائي

ينتقل فيروس التهاب الكبد الوبائي من شخص إلى آخر بعدّة طرق، منها:[٣]

  • تناول طعام وشراب الشخص المصاب.
  • الاتصال الفموي الشرجي أثناء ممارسة الجنس.
  • استعمال حقن ملوثة.
  • اختلاط دم المصاب أو سوائل جسمه بسوائل شخص طبيعي.

والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي هم:[٢]


تشخيص التهاب الكبد الوبائي

هناك عدة طرق يلجأ إليها الطبيب لتشخيص مرض التهاب الكبد الوبائي:[١]

  • الفحص البدني: يفحص الطبيب بالضغط على البطن لمعرفة إذا كان هناك ألم، وقد يفحص الطبيب وجود تورّم أو تضخّم في منطقة البطن، ويفحص لون العينين والجلد.
  • اختبارات وظائف الكبد: تُجرى فحوصات لعينات الدم لتحديد مدى كفاءة عمل الكبد.
  • اختبارات الدم الأخرى: إذا كانت اختبارات وظائف الكبد غير طبيعية، من المحتمل أن يجري الطبيب اختبارات دم أخرى لمعرفة مصدر المشكلة، والتي تساعد في التحقق من وجود الفيروسات التي تسبب التهاب الكبد.
  • الموجات فوق الصوتية: يستخدم الطبيب في هذا الفحص الموجات فوق الصوتية لتصوير منطقة البطن لإنشاء صورة للأعضاء داخل البطن.
  • خزعة الكبد: هي إجراء جراحي يأخذ فيه الطبيب عينة من أنسجة الكبد لفحص ما إذا كان هناك تلف في الأنسجة.


علاج التهاب الكبد الوبائي

يعتمد علاج التهاب الكبد الوبائي على نوع الفيروس والمرحلة التي وصل إليها، إذ يحتاج التهاب الكبد الوبائي من النوع A إلى علاجات أقل للتخلص منه، وعادةً ما يُشفى الكبد خلال شهرين تقريبًا، ويوصى خلال هذه الفترة بالحفاظ على رطوبة الجسم وشرب كمية وافرة من الماء، والحصول على تغذية صحية جيدة وكافية، وفي حالات التهاب الكبد الوبائي B وC فإنّ الطبيب يوصي باستخدام بعض الأدوية المضادة للفيروسات، مثل اديفوفير، وانتيكافير، ولاميفودين، المستخدمين في علاج التهاب الكبد الوبائي B، بينما يعالج التهاب الكبد الوبائي C المزمن باستخدام بيغنتيرفيرون مع ريبافيرين في خطة علاجية مُحكمة.[٤]

تتعرض المرأة الحامل للإصابة بالتهاب الكبد الوبائي B، وحينها يلجأ الطبيب إلى إعطائها المطعوم الخاص به، وجرعة من الجلوبيولين المناعي مما يحمي الطفل من الإصابة بالفيروس، وفي بعض الحالات النشطة من التهاب الكبد الوبائي B التي تتعرض لها الحامل في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل قد يلجأ الطبيب إلى إعطاء الأم جرعة من الأدوية المضادة للفيروسات.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب April Kahn and Valencia Higuera (9/5/2017), "Hepatitis"، healthline, Retrieved 5/12/2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Hepatitis (Viral Hepatitis, A, B, C, D, E, G)", medicinienet, Retrieved 5/12/2018. Edited.
  3. "What's to know about viral hepatitis?", medical news today, Retrieved 5/12/2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Understanding Hepatitis -- Diagnosis and Treatment", www.webmd.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.