تحليل دم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
تحليل دم

يلجأ الطبيب إلى استخدام تحاليل الدم من أجل تشخيص إصابة المرء ببعض الأمراض. وتُجرى هذه التحاليل عبر أخذ عينة من دم المريض بواسطة حقنة، ومن ثم فحصها مخبريًا. وثمة عدد كبير ومتنوع من تحاليل الدم سنستعرض بعضها في هذا المقال:

1- فحص الدم الشامل:


يعد من أكثر تحاليل الدم شيوعًا، ويعتبر من الفحوصات الروتينية التي تجرى دوريًا. ويمكن لهذا التحليل أن يساعد في الكشف عن أمراض الدم مثل فقر الدم والالتهابات وسرطان الدم، فضلًا عن اضطرابات الجهاز المناعي. وهو يقيس عدة مكونات في دم الإنسان من بينها:

كريات الدم الحمراء:  وهي تحمل الأكسجين من الرئتين إلى بقية الجسم. وفي حال كانت مستويات كريات الدم الحمراء غير طبيعية، فإن ذلك يدل على الإصابة بفقر الدم، أو الجفاف، أو النزف، أو أي مرض آخر.

كريات الدم البيضاء: وهي تعد جزءًا من الجهاز المناعي، وتعمل على محاربة العدوى والأمراض. وفي حال كانت مستوياتها غير طبيعية، فإذن ذلك من أعراض الإصابة بسرطان الدم، أو اضطرابات جهاز المناعة.

الهيموغلوبين: هو بروتين غني بالحديد موجود في كريات الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين. وقد تكون مستويات الهيموغلوبين غير الطبيعية علامة على فقر الدم، أو فقر الدم المنجلي، أو اضطرابات الدم الأخرى. وفي حال عانى المرء من مرض السكري، فإن الجلوكوز (السكر) الزائد في الدم ربما يؤدي إلى رفع مستوى الهيموجلوبين.

متوسط ​​حجم الكرية: هو اختبار يجرى لقياس متوسط حجم كريات الدم الحمراء. وفي حال كانت مستوياتها غير طبيعية، فإن ذلك قد يكون من أعراض فقر الدم أو مرض الثلاسيميا. 2- اختبارات كيمياء الدم:


هي مجموعة من التحاليل التي تجرى لقياس المواد الكيميائية المختلفة الموجودة في الدم، ويتم إجراؤها على بلازما الدم. ويمكن لهذه الاختبارات أن تمنح الأطباء معلومات حول العضلات (بما في ذلك القلب)، والعظام، وأجهزة الجسم المختلفة مثل الكلى والكبد. وتتضمن هذه التحاليل ما يلي:

الغلوكوز: هو نوع من أنواع السكر يستخدمه الجسم للحصول على الطاقة. وتكون مستويات الجلوكوز غير الطبيعية في الدم بمثابة مؤشر على الإصابة بمرض السكري. ويتم إجراء تحليل السكر بعد تناول وجبة الطعام، ودون أي تحضير مسبق.

الكالسيوم: وهو من المعادن المهمة لجسم الإنسان. وتشير مستويات الكالسيوم غير الطبيعية في الدم إلى وجود مشكلات في الكلى، أو أمراض العظام، أو أمراض الغدة الدرقية، أو السرطان أو أي اضطراب آخر.

 

3- اختبارات الإنزيمات في الدم:


الإنزيمات عبارة عن مواد كيميائية تساعد في السيطرة على التفاعلات الكيميائية التي تحدث في جسم الإنسان. وتستخدم تحاليل الإنزيمات في الدم للتحقق من الإصابة بنوبة قلبية، وهي تشمل:

تروبونين: هو بروتين العضلات الذي يساعد في عملية انقباض العضلات. وعندما تصاب عضلة القلب أو الخلايا، فإن التروبونين يتسرب إلى الخارج، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوياته في الدم. ويحرص الأطباء على إجراء اختبارات التروبونين عند شعور المريض بألم في صدره أو غيره من أعراض النوبة القلبية.

كيناز الكرياتين: هو إنزيم يتم إفرازه عند إصابة عضل القلب، وإذا كانت مستوياته مرتفعة في الدم فذلك يعني أن المرء مصاب بنوبة قلبية..