معرفه نوع الجنين في الشهر الاول من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٦ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٨
معرفه نوع الجنين في الشهر الاول من الحمل

كل زوجين في بداية الحمل لا بد أن يتساءلا عن جنس الجنين من أجل تجهيز بعض الترتيبات اللازمة لاستقباله، ربما يكون التساؤل باكراً بعض الشيء لكنه أمر طبيعي تحديداً في تجربة الأمومة والأبوة لأول مرة، فعادة ما يحمله الطفل الأول من مشاعر متفاوتة لا تنسى أبداً.

بغض النظر عن عدد الأطفال السابقين، التساؤل عن جنس المولود سؤال بديهي دون تحفظٍ لجنسٍ على آخر، إلا في حالات خاصة يتم فيها انتقال مرض وراثي معين إلى جنس معينٍ دوناً عن الآخر فيصبح معرفة جنس الجنين أمراً حتمياً حفاظاً على صحته أو صحة الأم.

ستسمع الحامل في الأشهر الأولى عن بعض المعتقدات الرائجة حول جنس المولود والتي لا أساس لها من الصحة، كارتفاع البطن، أو طبيعة أعراض الغثيان الصباحي، أو تغير ملامح الوجه، أو الرغبة في بعض الأطعمة دوناً عن سواها، أو استخدام البول لإنبات نباتات معينة تدل على ذكر أو أنثى. لا يمكن اعتماد هذه المعتقدات الممتدة من الفلكلور والعادات الشعبية كدليل قاطع.

 

ماذا عن كشف السونار؟


يكشف السونار عن جنس المولود ما بين الشهر الرابع والخامس تقريباً أو ما بين الأسبوع 18 والأسبوع 22 فما فوق، بحيث إذا كان المولود ذكراً يتم كشفه بشكل أوضح من الأنثى لذلك يتطلب التأكد أحياناً من الكشف في الشهر الخامس.

على الرغم من ذلك إلا أن بعض قراءات السونار قد لا تصيب لذلك لا يمكن القول بأن السونار يكشف جنس الجنين بشكل صحيح 100%.

 

لكن ماذا عن الحالات التي يقرر فيها جنس الجنين سلامة الأم؟


كما ذكرنا في بعض الأمراض الوراثية التي تنتقل إلى الجنين قد يساهم الجنس في حمل هذا المرض أو احتمالية الإصابة به، وهذا الأمر يؤثر على صحة الأم بشكلٍ مباشر في بعض الأمراض كما أسلفنا الذكر، فما هي الطريقة التي يتم عن طريقها كشف جنس المولود بدقة أكبر للقيام بالإجراءات اللازمة للوقاية؟

 

الاختبارات الجينية المبكرة للجنين:


يشار إلى هذه الاختبارات بـ:

CVS and amniocentesis

الهدف من هذه الاختبارات التحقق من عدم وجود تشوهات أو مضاعفات في الجنين في الفترة الأولى من الحمل، وهذه الاختبارات قادرة على كشف جنس الجنين بدقة، وهي فقط تجرى في حال الاشتباه بوجود مرض وراثي يؤدي إلى تشوه الجنين.

 

تعد هذه الاختبارات خطيرة بعض الشيء إذ إن القيام بها يضاعف نسبة حدوث الإجهاض للجنين.