مغص الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
مغص الحمل

تشعر المرأة خلال فترة الحمل بالعديد من الأعراض المختلفة التي تميز هذه الفترة، وقد تشكو معظم النساء الحوامل من هذه الأعراض وتصفها بالمزعجة. وتختلف هذه الأعراض من إمرأة إلى أخرى وتتفاوت في درجتها وكيفية حدوثها، كما قد تختلف من حمل لأخر عند نفس المرأة فتصف بعض النساء حمل طفل من أطفالها بالحمل الميسر السهل وقد تصف حملها بطفل أخر بالمتعب الشاق نظرًا لمعاناتها خلال فترة حملها به.

وتميز مرحلة الحمل في مجتمعاتنا مجموعة من الأعراض التي تستطيع المرأة من خلالها معرفة حدوث الحمل، فالغثيان الصباحي والإسهال مربوط عند النساء بالحمل، كما يشير حب المراة وكرهها لبعض أصناف الطعام أيضًا لحدوث الحمل وهو ماتسميه النساء بالوحام.

وقد تزول بعض أعراض الحمل مع زيادة أشهر الحمل، فالشهور الثلاث الأولى معروفة بكثرة أعراضها إلا أن أغلب هذه الأعراض تتلاشى وتزول مع بداية الثلث الثاني من الحمل.

وقد تصاحب المرأة بعض الأعراض المزعجة طوال فترة الحمل، ومن أهم هذه الأعراض مغص الحمل، فما هي دلالته، وإلى مايشير في كل مرحلة من مراحل الحمل، هذا ماسنتعرف عليه في مقالنا هذا.

 

مغص الحمل في الشهور الثلاث الأولى:


تشكو العديد من النساء اللواتي تعرضن لبداية الحمل من المغص، فتشعر أغلب النساء بمغص خفيف في منطقة الظهر والبطن يشبه إلى حد ما مغص الدورة الشهرية، وقد تختطئ بعض النساء في بداية الحمل تشخيص هذا العارض وتظنه دليل على إقتراب فترة الدورة الشهرية.

ويعود المغص في هذه الفترة لإنغراس البويضة في جدار الرحم مما ينتج عنه ألم ومغص في منطقة البطن، ويعتبر هذا المغص طبيعي جدًا في هذه الفترة، وقد ينذر بوجود خطب ما إذا ترافق هذا المغص بمشحات دموية أو إفرازت مهبلية داكنة اللون، وتوجب هذه الأعراض على المرأة مراجعة الطبيب المختص خوفًا من تعرضها للإجهاض.

 

مغص الحمل في الثلث الثاني من الحمل:


تعرف شهور الحمل الوسطى بشهور الراحة، فمعظم الأعراض المزعجة التي رافقت الحامل طوال الشهور الثلاث الأولى تزول مع بداية الشهر الرابع، إلا أن الحامل قد تشعر بين الحين والأخر بمغصات خفيفة في منطقة البطن والظهر، ولا تستدعي هذه المغصات خوف المرأة الحامل إذا لم تترافق مع أعراض أخرى.

وتشير هذه المغصات في هذه الشهور لتوسع الرحم وتمدده المستمر، حتى يتأقلم مع النمو المستمر للجنين.

 

مغص الحمل في الثلث الأخير من الحمل:


يبدأ الثلث الأخير من الحمل مع بداية الشهر السابع، وقد تعود الأعراض المزعجة للمرأة الحامل في هذه الفترة، ويبدأ جسمها بتحضير نفسه لفترة الولادة، وتتعرض المرأة في هذه الأشهر للعديد من الأعراض المزعجة كألم الساقين والقدمين والتعب والإرهاق العام، كما تشعر بثقل حملها وإزدياد وزن جنينها وحجمه.

وقد تزداد أعراض مغص الحمل في هذه الفترة لزيادة توسع الرحم، كم قد تشعر المرأة ببعض المغصات الغير منتظمة التي تشير إلى تحضر الرحم لمرحلة الولادة.

 

حالات من المغص توجب مراجعة الطبيب:


  1. إذا ترافق المغص بمشحات دموية وإفرازات داكنة، فقد يشير إلى تعرض المرأة للإجهاض.
  2. إذا ترافق المغص مع ألم في الخواصر وحرقة في البول، فهو يشير إلى تعرض المرأة الحامل لإلتهابات المسالك البولية.
  3. إذا حصل المغص في الشهور الأخيرة بشكل منتظم وشديد، فهو قد يشير إلى تعرض المرأة لولادة مبكرة.