المغص والإسهال من علامات الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢١ ، ٤ سبتمبر ٢٠١٨
المغص والإسهال من علامات الحمل

علامات وأعراض الحمل

تعاني النساء الحوامل من أعراض مختلفة، يختفي البعض منها والبعض الأخر يستمر حتى يحين وقت الولادة. ولا يمكن اعتبار هذه الأعراض واحدة عند جميع النساء، فبعض الحوامل قد لا يشعر بمعظم علامات وأعراض الحمل، بينما أجمعت أغلب النساء الحوامل على أعراض تؤكد الحمل عند المرأة. ومن هذه الأعراض:

  • غياب الدورة الشهرية.
  • غثيان وقيء: يحدث بسب اختلاف نسبة الهرمونات، ويكون كثيرًا في الأشهر الأولى من الحمل، لكنه ينقضي بعد مرور 4-6 أشهر منه، ولكن بعض النساء يستمر لديهن المغص طوال فترة الحمل، ويحدث خلال أي وقت من النهار ولكنه أسوأ ما يكون عند الاستيقاظ صباحًا حينما تكون المعدة فارغة لذلك يسمى بغثيان الصباح أو عند عدم الأكل كفاية.
  • ألم في منطقة أسفل البطن والظهر: يحدث بسبب الشد في عضلات الظهر، تغير نسبة الهرمونات في الجسم وتغير وضعية الجسم.
  • صداع: يحدث خلال أي وقت من النهار بسبب الإمساك، أو الاحتقان أو مقدمات الارتجاع الذي يشخص بعد 20 أسبوعًا من الحمل.
  • ترقق وحساسية الثديين: حيث يزداد حجمهما، بسبب زيادة حجم الغدد الحليبية والأنسجة الدهنية فيهما، مما يتسبب بزيادة حجم الثديين وترققهما، إضافة إلى وضوح الأوردة الدموية بسبب زيادة التدفق الدموي لهما مع اغمقاق لون حلمة الثدي وكلها تعد علامات طبيعية لدى الحامل.
  • إفرازات مهبلية مخاطية: تزداد الإفرازات المهبلية البيضاء أو الشفافة عديمة الرائحة خلال الحمل بسبب زيادة التدفق الدموي للرحم وزيادة الهرمونات الأنثوية في الجسم.
  • الإرهاق والتعب: يعود ذلك لنمو الجنين الذي يحتاج إلى طاقة، وفي بعض الأحيان يكون علامة على الأنيميا وهو نقص الحديد في الدم، إذ يكون شائعًا خلال فترة الحمل.
  • التبول المتكرر: عند نمو الرحم ليتسع لحجم الجنين النامي، فإنه يضغط على المثانة، لذلك تستدعي الحاجة إلى التبول وخاصة خلال الأشهر الأولى من الحمل، وقد يتكرر في الأشهر الأخيرة من الحمل بسبب انتقال رأس الطفل للأسفل واستعداده للولادة مما يسبب ضغطًا زائدًا على المثانة.
  • كما يعتبر الإسهال والمغص من أهم العلامات التي تؤكد الحمل.[١][٢][٣]


أسباب الإسهال والمغص في الشهور الأولى من الحمل

تتعدد أسباب الإسهال والمغص في الأشهر الأولى من الحمل، ومن هذه الأسباب ما يلي :[٤][٥][٦]

  • النظام الغذائي

يتغير أسلوب الحياة عند المرأة الحامل عند التأكد من صحة ثبوث الحمل، فتغير المرأة النظام الغذائي المتبع لديها، فتحرص جميع الأمهات على تناول أغذية مفيدة حتى ينمو الجنين بطريقة صحيحة، كما تعمل بعض السيدات على تناول كميات زائدة من الطعام حتى تكفي حاجة جسمها وحاجة جنينها من الغذاء. ويؤدي هذا التغير المفاجئ لطبيعة وكمية الطعام إلى حصول بعض الإضطرابات المعوية التي يعبر عنها جسم المرأة الحامل بإسهال يرافقه مغص، وقد يزيد هذا الإسهال خلال فترات الصباح ويرافقه أحيانًا قيء وغثيان. كما قد تعمل بعض النساء على زيادة كميات الحليب التي يتناولنها حتى تقوي عظامهن ولتدعم الكالسيوم، فالجنين يسحب كميات كبيرة من كالسيوم الأم حتى يبني عظام جسمه الصغير. وقد يسبب زيادة معدل شرب الأم للحليب إلى زيادة الإسهال لديها في الفترة الأولى من الحمل.

  • تغيرات في هرمونات الجسم

يصاحب الحمل تغيرات هرمونية مختلفة تؤثر على جسم ونفسية المرأة، فتصبح المرأة أكثر حساسية للأمور التي تواجهها، كما قد تصبح متقلبة المزاج وقد تبكي دون أي سبب يذكر والسبب الرئيسي لكل ما ذكر هو زيادة هرمون الحمل في جسم المرأة، الذي قد تؤدي زيادته في فترة الحمل الأولى لمعاناة المرأة من الإسهال ولكن سرعان ما يختفي هذا العارض مع بداية اعتياد جسم الحامل عليه.

  • تناول الحامل لبعض الأدوية والمكملات الغذائية

يصف الطبيب للمرأة الحامل بعض المكملات الغذائية التي تساهم في حماية الحمل من جميع التشوهات والعوارض الصحية التي قد تؤثر سلبًا على الأم والجنين، وتحتوي أغلب هذه المكملات الغذائية على نسب عالية من الحديد قد تؤدي هذه النسب إلى حدوث إسهال في بداية الحمل.

  • تعرض المرأة الحامل لبعض الأمراض

قد تصاب المرأة الحامل في بداية حملها بمجموعة من الأمراض الفيروسية بسبب ضعف مناعة جسمها في هذه الفترة، وقد تصاحب هذه الأمراض عوارض مختلفة تؤثر على الأم الحامل ويعتبر الإسهال واحدًا من أهم هذه الأعراض.


طرق الوقاية من الإسهال والمغص في الاشهر الأولى من الحمل

وللوقاية وتقليل الإسهال والمغص خلال فترة الأشهر الأولى من الحمل، يمكن اتباع النصائح التالية:[٧]

  • إضافة الأغذية النشوية للنظام الغذائي الخاص بالحامل.
  • تناول كميات كبيرة من السوائل لتجنب التعرض للجفاف.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من السكر كالمشروبات الغازية.
  • تجنب الأغذية المقلية.
  • الامتناع عن تناول أي نوع من أنواع الأدوية إلا باستشارة طبية.
  • غسل الأطعمة جيدًا وطهوها بطريقة سليمة.


المراجع

  1. "Common Pregnancy Pains and Their Causes", webmd.com, Retrieved 4-09-2018. Edited.
  2. "Early Pregnancy Signs and Symptoms", medicinenet.com, Retrieved 4-09-2018. Edited.
  3. "Pregnancy: Am I Pregnant?", clevelandclinic.org, Retrieved 4-09-2018. Edited.
  4. "Diarrhea During Pregnancy", http://americanpregnancy.org, Retrieved 4-09-2018. Edited.
  5. "Diarrhoea and vomiting in pregnancy", tommys.org, Retrieved 4-09-2018. Edited.
  6. "Diarrhea During Pregnancy", pregmed.org, Retrieved 4-09-2018. Edited.
  7. "Morning Sickness (Vomiting During Pregnancy)", emedicinehealth.com, Retrieved 4-09-2018. Edited.