نزيف دوالي المريء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٦ فبراير ٢٠١٩
نزيف دوالي المريء

نزيف دوالي المريء

دوالي المريء هو تمدد وتضخم غير طبيعي في أوردة المريء الذي يصل بين الحلق والمعدة ويحدث غالبًا مع أمراض الكبد المزمنة نتيجة انسداد الوريد البابي الذي ينقل الدم من الأمعاء للكبد بسبب جلطة أو تليف الكبد فيضطر الدم إلى التدفق في الأوعية المجاورة الأصغر حجمًا التي لا تستطيع تحمل كميات كبيرة من الدم مثل أوعية أسفل المريء فتتضخم وتتسع وتكون في عرضة للانفجار في أي وقت، مما يسبب نزيفًا داخليًّا خطيرًّا، ويعدّ حالة طبية طارئة تستدعي دخول المستشفى لتجنب الإصابة بصدمة أو وفاة، وتستخدم بعض الأدوية والعمليات للوقاية وعلاج نزيف دوالي المريء.[١]


أعراض نزيف دوالي المريء

لا يسبب دوالي المرئ ظهور أي أعراض إلا في حالة حدوث النزيف فتظهر أعراض الآتية، ويجب التوجه إلى الطوارئ فور ظهور أي من هذه الأعراض:[٢]

  • قيء دموي أي خروج دم من الفم مع القيء.
  • ألم المعدة.
  • دوار وفقدان الوعي بسبب النزيف الداخلي.
  • براز أسود اللون، واللون الأسود نتيجة تكسر الدم خلال مروره بالأمعاء.
  • خروج دم أحمر مع البراز في الحالات الحادة من النزيف.
  • صدمة نتيجة النزيف الشديد، مما يؤدي إلى انخفاض حاد في ضغط الدم، الأمر الذي يؤدي إلى فشل أعضاء الجسم المختلفة وأحيانًا الوفاة.


أسباب الإصابة بنزيف دوالي المريء

يحدث النزيف نتيجة زيادة الضغط على الأوعية المتمددة والمتضخمة بالمريء، وذلك نتيجة ارتفاع ضغط الدم داخل الوريد البابي الذي ينقل الدم من الأمعاء إلى الكبد نتيجة ما يأتي:[٣]

  • تليف الكبد بسبب الإصابة بأمراض الكبد مثل التهاب الكبد الفيروسي، ومرض الكبد الدهني، والتهاب الكبد الكحولي أو اضطراب القناة المرارية.
  • تكون جلطة دموية في الوريد البابي.
  • عدوى طفيلية مثل الإصابة بالبلهارسيا المنتشرة في بعض دول إفريقيا، وجنوب أمريكا والشرق الأوسط، تسبب البلهارسيا تلف الكبد، والرئة، والأمعاء، والمثانة.

توجد بعض العوامل التي تزيد خطر الإصابة بالنزيف، مثل حجم الدوالي، فكلما زاد حجم الدوالي زادت القابلية للنزيف، وظهور بقع أو علامات حمراء على الأوعية المصابة بالدوالي خلال منظار المريء، وتليف الكبد الشديد، والإصابة بعدوى بكتيرية، والقيء المستمر، الإمساك، نوبات السعال الحادة والاستمرار في شرب الكحول خاصةً إذا كان الكحول هو سبب التليف.


تشخيص نزيف دوالي المريء

تشخيص نزيف دوالي المريء يعتمد على الفحص الجسدي، التاريخ المرضي والأعراض التي يعاني منها المريض بالإضافة إلى بعض الإختبارات والفحوصات التي يستعين بها الطبيب لتأكيد التشخيص مثل:[٢]

  • اختبار الدم لتقييم عدد كرات الدم الحمراء، ووظائف الكلى ووظائف الكبد.
  • المنظار وهو أنبوب طويل مرن مزود بكاميرا وإضاءة يدخله الطبيب من فم المريض إلى المريء، والمعدة حتى بداية الأمعاء الدقيقة فهو يمكن الطبيب من الرؤية الواضحة لهذه الأعضاء من الداخل، وفحص الأوعية المصابة بالدوالي، وقياس حجمها، وملاحظة البقع الحمراء على سطح الأوعية، وسحب أي عينة يحتاج الطبيب لفحصها كما يمكنه علاج النزيف إن حدث باستخدام المنظار.
  • التنظير الكبسولي: يبلع فيه المريض كبسولة صغيرة في حجم كبسولة الفيتامين محتوية على كاميرا تأخذ صورًا عديدة للقناة الهضمية خلال مرورها بها وتستخدم هذه التقنية في المرضى التي لا تفضل المنظار التقليدي لكنها أغلى ثمنًا وغير متوفرة في كل المستشفيات.
  • الأشعة التشخيصية، مثل الرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية لفحص الكبد وأعضاء البطن وتقييم تدفق الدم إلى هذه الأعضاء باستخدام الدوبلر.

بعد تشخيص المريض بالإصابة بدوالي المريء يصف الطبيب الأدوية التي تخفف ضغط الدم داخل الوريد البابي لتجنب الإصابة بالنزيف مثل حاصرات مستقبلات البيتا مثل بروبرانولول و نادولول كما قد يربط الطبيب الأوعية المصابة التي لديها خطر عالٍ للنزيف بواسطة المنظار.[٤]


علاج نزيف المريء

نزيف المريء حالة طبية طارئة تستدعي التدخل الفوري لوقف النزيف وتعويض الدم المفقود من خلال:[٤]

  • ربط الأوعية الدموية الممزقة باستخدام المنظار أو يحقن الطبيب مادة في الوريد المصاب تسبب انكماشه.
  • تناول الأدوية التي تبطّئ تدفق الدم داخل الوريد البابي، مثل أوكتريوتايد الذي يستخدم غالبًا مع المنظار، ويستمر لمدة 5 أيام بعد توقف النزيف.
  • تحويل مجرى الدم بعيدًا عن الوريد البابي بعملية جراحية توضع فيها أنبوب صغير بين الوريد الكبدي والوريد البابي فيقل ضغط الدم في الوريد البابي ويتوقف النزيف، وقد تسبب هذه التحويلة أعراضًا جانبية خطيرة، مثل الفشل الكبدي، والتشوش الذهني نتيجة تراكم السموم في الدم لعدم تخلص الكبد منها، لذا تستخدم هذه التحويلة في حالة فشل كل الطرق المتاحة للعلاج أو خلال فترة انتظار المريض لزراعة كبد جديد.
  • عملية جراحية لربط وريد الطحال بوريد الكلية اليسرى، مما يساعد في التحكم في نزيف الدوالي في 90% من المرضى.
  • تعويض الدم المفقود بنقل دم للمريض.
  • المضادات الحيوية لتجنب إصابة المريض بعدوى بكتيرية.
  • زراعة الكبد باستبدال الكبد المتليف بكبد جديد صحي كحل نهائي.


المراجع

  1. Minesh Khatri (2016-10-20), "Digestive Problems and Bleeding Varices"، webmd, Retrieved 2019-2-1.
  2. ^ أ ب Raihan Khalid,Marijane Leonard (2017-4-20), "Bleeding Esophageal Varices"، healthline, Retrieved 2019-2-1.
  3. "Esophageal Varices", clevelandclinic,2014-3-27، Retrieved 2019-2-1.
  4. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-1-6), "Esophageal varices"، mayoclinic, Retrieved 2019-2-1.