نصائح ما بعد عملية الناسور العصعصي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٢٥ ، ١٩ ديسمبر ٢٠٢٠
نصائح ما بعد عملية الناسور العصعصي

ما هي عملية الناسور العصعصي؟

الناسور الشعري أو كما يُسمّى بالناسور العصعصي (Pilonidal cysts) هو عبارة عن كيس غير طبيعي مليء بالشعر وبقايا الجلد، غالبًا ما يظهر بالقرب من عظم العصعص في أعلى شق الأرداف، نتيجةً لإحداث الشعر النامي بطريقة غير طبيعية شقًا صغيرًا في الجلد، وإصابة هذا الشق بالعدوى والالتهاب، وغالبًا ما يكون الناسور الشعري مؤلمًا للغاية، ويحتاج إلى علاج فوري.

وغالبًا ما تُعالج معظم حالات الناسور العصعصي بالجراحة، إمّا عن طريق شق الناسور، وتصريف الصديد من داخله ضمن إجراء طبي بسيط، عادةً ما يُجرى في عيادة الطبيب تحت تأثير التخدير الموضعي، أو عن طريق إزالة الناسور بأكمله مع الأنسجة المحيطة به في إجراء جراحي أكثر تعقيدًا، مع إمكانية ترك الجرح مفتوحًا، وتضميده بضمادة طبية، وتركه حتى يشفى مع الوقت، أو إغلاقه بالغرز الطبية، وعلى الرغم من أنّ ترك الشق الجراحي مفتوحًا بعد العملية يستغرق وقت أطول للشفاء، إلّا أنّه يُقلّل من فرص تكرار عودة الناسور مرة أخرى.[١][٢]


نصائح ما بعد عملية الناسور العصعصي

يجب الالتزام بما يقدمه الطّبيب من نصائح، إذ يوجد مجموعة من النصائح التي يجب على المصاب الالتزام بها واتباعها بعد إجراء عملية الناسور العصعصي، والتي من شأنها أن تُخفّف الألم، وتُسرّع عملية الشفاء، وتُقلّل من فرص حدوث المضاعفات، ومن أهمّ هذه النصائح ما يلي:[٣][٤]


  • الحصول على قسط كافٍ من النوم، مع ضرورة الراحة فور الشعور بالتعب.


  • محاولة المشي كل يوم، مع ضرورة البدء بالمشي لمسافات قليلة، وزيادة هذه المسافة تدريجيًا، إذ إنّ المشي يُساعد على تعزيز تدفق الدم، كما أنّه يُساعد على منع الالتهاب الرئوي، والإمساك.


  • تجنّب الجلوس لفترة طويلة، أو الجلوس على الأسطح الصلبة إلى أن يلتئم الجرح، مع إمكانية الاستعانة بوسادة طرية إذا كان الجلوس غير مريح.


  • المحافظة على المنطقة حول الجرح خالية من الشعر، ويمكن سؤال الطبيب عن الطريقة الأفضل لإزالة الشعر.


  • المحافظة على الجرح والمنطقة المحيطة به جافة ونظيفة.


  • تجنّب الاستحمام إلى أن يلتئم الجرح تمامًا.


  • الاستحمام كالمعتاد بعد أن يلتئم الجرح، مع ضرورة تجفيف المنطقة حول الجرح جيدًا باستخدام منشفة نظيفة.


  • غسل منطقة الجرح والمنطقة المحيطة به يوميًا بالماء الدافئ والصابون، في حال تمّ إغلاق الجرح بالغرز الطبية، وتركها حتى تجف.


  • تجنّب استخدام بيروكسيد الهيدروجين أو الكحول على الجرح، إذ يمكن لهذه المواد أن تبطئ عملية الشفاء.


  • تغيير ضمادة الجرح كل يوم، والالتزام بتعليمات الطبيب حول تغيير الضمادة للشق الجراحي الذي يُترك مفتوحًا، وفي حال التصقت الضمادة بالجرح، يمكن نقع الضمادة في كمية من الماء الدافئ لمدّة عشرة دقائق قبل إزالتها.


  • يمكن العودة إلى النظام الغذائي المعتاد، وفي حال حدوث اضطرابات معوية يمكن التركيز على تناول الأطعمة الخفيفة قليلة الدسم، كالأرز العادي، والدجاج المشوي، والخبز المحمص، والزبادي.


  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف، كما يمكن تناول مكملات الألياف الغذائية؛ مع شرب كميات مناسبة من السوائل للمساعدة في تليين الأمعاء، ومنع الإصابة بالإمساك.


  • الأكثار من شرب السوائل.


  • تناول مسكنات الألم؛ لتخفيف الألم الناتج عن الجراحة، مع ضرورة الالتزام بتعليمات الطبيب حول الجرعات المسمموحة، لا سيّما للأدوية المسكنة للآلام التي تُصرف بوصفة طبية.


  • تناول المضادات الحيوية الموصوفة من قبل الطبيب، وتجدر الإشارة إلى ضرورة عدم التوقف عن تناولها لمجرد الشعور بتحسن، إذ يجب تناول الجرعة الكاملة من المضادات الحيوية.


كم تمتد فترة الاستشفاء من عملية الناسور العصعصي؟

تعتمد فترة الاستشفاء لشق جراحة عملية الناسور العصعصي على كيفية إجراء الجراحة، وما إذا كان الشق الجراحي قد أُغلق بالغرز الطبية، أو تُرك مفتوحًا، إذ إنّ الجرح الذي يٌغلق بالغرز الطبية غالبًا ما يتعافى أسرع من الجرح الذي يُترك مفتوحًا، إذ تتراوح مدّة استشفاء الجرح المغلق بالغرز حوالي أربعة أسابيع للشفاء تمامًا، بينما يستغرق الجرح المفتوح بضعة أسابيع إلى عدّة أشهر للشفاء التام، وغالبًا ما تترك الجراحة ندبة في مكان إزالة الناسور، إلّا أنّها تتحسّن مع مرور الوقت، ويمكن لمعظم المرضى العودة إلى العمل وممارسة معظم الأنشطة اليومية بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع من إجراء الجراحة، مع ضرورة الالتزام بجميع تعليمات وتوصيات الطبيب حول كيفية الاعتناء بالجرح، وتناول الأدوية الموصوفة، وتغييرات نمط الحياة.[٣][٢]


كم تبلغ احتمالية عودة الناسور العصعصي بعد العملية؟

لسوء الحظ، يمكن للناسور العصعصي أن يعود مرة أخرى بعد الجراحة، إذ تُشير بعض الدراسات إلى أنّ معدّل تكرار الإصابة بالناسور العصعصي يمكن أن تصل إلى 30 بالمائة في معظم الحالات، وقد أثبتت بعض الدراسات إلى أنّ زيادة الوزن والسمنة يُشكلان عاملين أساسيين في عودة وتكرار الإصابة بالناسور العصعصي.[٥]


ما مضاعفات عملية الناسور العصعصي؟

على الرغم من أنّ عملية الناسور العصعصي تُعدّ إجراءً طبيًا آمنًا، إلّا أنّه يمكن أن يتسبّب ببعض المضاعفات والآثار الجانبية في بعض الحالات، ومن ضمن هذه المضاعفات ما يلي:[٦]

  • استغراق وقت طويل للشفاء، وحتى يلتئم جرح العملية.
  • العدوى، والتهاب الشق الجراحي، وتشكيل الخراجات، وتجمّع الصديد في الجرح الملتهب.
  • النزيف.
  • تكرار ظهور الناسور العصعصي.


متى يجب مراجعة الطبيب؟

يُنصح بمراجعة الطبيب فورًا في الحالات التالية بعد إجراء جراحة إزالة الكيس الشعري:[٣]

  • الشعور بألم حادّ ومستمر في موضع العملية، وعدم استجابتة للأدوية.
  • زيادة الألم أو التورم أو الاحمرار في موضع العملية.
  • فك الغرز الطبية، وفتح الجرح.
  • ملاحظة خطوط حمراء قريبة من الجرح.
  • نزيف الجرح الشديد، أو تدفق القيح والصديد من الجرح.
  • الشعور بألم شديد في البطن.
  • الشعور بألم مفاجئ في منطقة الصدر.
  • ضيق في التنفس.
  • السعال المصحوب بالدم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الغثيان، والتقيؤ.
  • فقدان الوعي.


المراجع

  1. "Pilonidal cyst", mayoclinic, Retrieved 9/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب Julie Marks (3/5/2019), "Pilonidal Cyst Surgery, Recovery, and Recurrence", healthline, Retrieved 15/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Pilonidal Cyst Excision: What to Expect at Home"، myhealth.alberta، Retrived 9/12/2020. Edited.
  4. "Post-Operative Instructions Pilonidal Sinus Surgery", mainehealth, Retrieved 9/12/2020. Edited.
  5. Devin R. Halleran, MD Joseph J. Lopez, MD Amy E. Lawrence, MD (1/12/2018), "Recurrence of Pilonidal Disease: Our Best is Not Good Enough", WOUND HEALING/PLASTIC SURGERY, Issue 232, Page 430. Edited.
  6. "Surgery for pilonidal cyst", medlineplus, Retrieved 14/12/2020. Edited.