هل ظهور الأسنان الخلفية عند الطفل أمر خطير؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٢٩ ، ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠
هل ظهور الأسنان الخلفية عند الطفل أمر خطير؟

أسنان الطفل

تنمو الأسنان اللبنية للطفل في عمرٍ يتراوح بين 6-10 أشهر تقريبًا، وتميل الأسنان العشرين إلى الاكتمال في عمر 3 سنوات، وبمجرد أن تبدأ الأسنان الدائمة بالتكوّن فإنها تدفع الأسنان اللبنية للخارج.[١]


تبدأ الأسنان اللبنية عند الطفل بالسقوط في عمر 6 سنوات تقريبًا، ومن الممكن أن يتأخر ذلك حتى 7 سنوات، ومن الطّبيعي أن يتباين الأطفال فيما بينهم في العمر الذي تتبدل به الأسنان اللبنية تبعًا لعدد من العوامل، وفي الغالب ما تكون الأسنان اللبنية الأمامية والسفلية هي التي تُستبدل أولًا، ومن ثم الأسنان العلوية،و يليها القواطع والأنياب الجانبية.[٢]

ماذا يعني ظهور أسنان خلفية عند الطفل؟

تلاحظ بعض الأمهات احيانًا تأخر أو عدم سقوط الأسنان اللبنية من فم أطفالهن، وظهور الأسنان الدائمة خلفها، الأمر الذي قد يثير الخوف لديهن بسبب عدم تكوّن الأسنان بالشكل الصحيح، ويُطلَق على هذه الحالة باسم أسنان سمك القرش (Shark teeth)، إذ يمتلك الطفل في هذه الحالة صفين مزدوجين من الأسنان يؤثران على شكل الأسنان الطبيعي، والتي تشبه بذلك أسنان سمك القرش.


وقد تشعر بعض الأمهات بأن هذا الأمر ليس بالطبيعي، ولكنه لا يستدعي القلق، إذ إنه امرٌ شائع بين الكثير من الأطفال، وهو ليس بمشكلةٍ صحية، وفي العادة قد تختفي هذه المشكلة من تلقاء نفسها مع تقدّم عمر الطفل دون تدخل الطبيب.[٣]


ما هي الحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب؟

يوجد 3 حالات من أسنان القرش التي تستدعي مراجعة الطبيب، وتشمل هذه الحالات ما يلي[٤]:

  • إذا كانت الأسنان لا تتحرك لمدة شهرين: ينبغي وقوع الأسنان اللبنية بعد مضيّ شهرين على ظهور الأسنان الدائمة خلفها، ولكن إذا لم تتحرك الأسنان اللبنية خلال شهرين مع محاولة تحريكها بلطف من قبل الأم أو الطفل، فإنه لا بدّ من مراجعة طبيب الأسنان.
  • شعور الطفل بالألم والإنزعاج: يمكن أن يسبب ظهور الأسنان الخلفية في شعور الطفل بالإنزعاج وربما الألم، وبالأخصّ عندما تتحرّك الأسنان اللبنية خلال تناول الطعام، عندها يجب مراجعة الطبيب.
  • ظهور الأسنان الخلفية خلف أضراس الطفل: يكون من الشائع ظهور الأسنان الخلفية (Shark Teeth) خلف الأسنان الأمامية العلوية أو السفلية، ولكن إن ظهرت الأسنان الخلفية خلف الأضراس (Molars)، فقد تسبب ضيقًا وتكدّسًا في الأسنان، مما يستدعي مراجعة الطبيب حتى يفسح المجال لبقية الأسنان للنمو الصحيح.


كيف أتصرف عند ظهور أسنان خلفية عند الطفل

يمكن للأم أن تدرّب طفلها على تحريك الأسنان اللبنية بلطف عدة مرات خلال اليوم عند وصولها لمرحلةٍ من الرخاوة تجعلها تتحرك بسهولة، وذلك للمساعدة في وقوعها، ودون أن تسبب الشعور بالألم للطفل، ففي كثير من الحالات يقع السن بالنهاية، ويحلّ محلّه السن الدائم تلقائيًا.


ولكن في حال كان السن ثابتًا في اللثة، فإنه من الأفضل مراجعة الطبيب لفحص الطفل وتقييم حالته، وبذلك يقدم أفضل النصائح حول التوقيت والإمكانية الأكثر ملاءمةً للحالة التي قد تتضمن خلع السّن أو الانتظار حتى يسقط تلقائيًا.[٥]


هل يمكن علاج حالة ظهور الأسنان الخلفية عند الطفل؟

عندما يحدث نمو للأسنان الدائمة وتظهر بصف خلف الأسنان اللبنية، يكون الطفل عندئذٍ بحاجةً إلى إجراء تقويمٍ للأسنان (Orthodontics)، وذلك في محاولةٍ لتعديل نمو الأسنان الخلفية، إذ قد يساعد التقويم في علاج هذه المشكلة دون أيّة آثارٍ جانبية، وفي بعض الحالات الأخرى قد يلجأ الطبيب إلى خلع الأسنان اللبنية جراحيًا، في محاولةٍ لفسح المجال أمام الأسنان الدائمة للظهور.[١]


نصائح للحفاظ على صحة أسنان الطفل

يعتبر وقوع الأسنان اللبنية وتبديلها من الأمور التي لا يجب إهمالها، إذ لا بدّ من الاهتمام بصحة الأسنان سواءً كانت لبنية أو دائمة، ويكون ذلك باتباع عدد من النصائح هي[٦][٧]:

  • التقليل من تناول الحمضيات والسكريات: إذ ينصح أطباء الأسنان بعدم الإفراط في تناول الحلويات أو الفواكه الحمضية التي يمكن أن يكون لها تأثيرٌ سلبي على صحة الأسنان، وفي حال الرغبة بتناولها فإنه يجب غسل الأسنان بعد الانتهاء من تناولها مباشرةً.
  • الحرص على تناول الأطعمة المفيدة: يوجد ارتباطٌ وثيقٌ بين صحة الأسنان وطبيعة غذاء الطفل، إذ إنه لا بدّ من الاهتمام بنوعية غذاء الطفل منذ الصغر، في محاولةٍ لتعزيز قوة الأسنان وصحتها، ومن الأطعمة الضرورية لصحة الأسنان هي تلك الغنية بالكالسيوم؛ كالحليب ومنتجاته، بالإضافة إلى الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة حتى يحصل جسم الطفل على كافة العناصر الغذائية الضرورية لجسمه.
  • استخدام معجون أسنان مدعّم بالفلورايد: يعتبر تنظيف الأسنان مرتين يوميًا باستخدام المعجون المدعّم بالفلورايد من أفضل الطرق للوقاية من تسوس الأسنان، وتتوافر معاجين الأسنان المدعّمة بالفلورايد بنسبٍ عديدة، تناسب كل منها فئة معينة من الأشخاص.


  • شرب كميات مناسبة من الماء: يساعد الماء في تطهير وتنظيف كل من الفم والأسنان، وخاصّة بعد تناول الطعام والشراب، لذلك من الضروري تعويد الطفل على شرب الكثير من الماء.
  • التنظيف المستمرّ للأسنان: يجب على الأم تدريب طفلها تدريجيًا وبطريقة صحيحة للاهتمام بنظافة أسنانه اللبنية او الدائمة، وتخليصه من البكتيريا المسببةلتسوس الأسنان، كما يجب استخدام خيوط الأسنان مرة واحدة في اليوم وبمساعدة الأم للنخلص من بقايا الطّعام العالقة بين الأسنان، ويجدر التّنويه إلى أهمية تنظيف الأسنان بعد تناول الأدوية ذات المذاق الحلو مثل؛ شرابات السّعال؛ لإنها قد تُعزز نمو البكتيريا في الفم.
  • عدم إهمال تنظيف اللسان: يمكن أن تتراكم البكتيريا أيضًا على اللسان وتحته، الأمر الذي يسبب رائحة الفم الكريهة، لذلك يعتبر تنظيف اللسان من الامور الهامة التي لا يجب نسيانها.
  • مراجعة طبيب الأسنان دوريًا: ينصح طبيب الأسنان بالمراجعة الدورية مرةً كل 6 أشهر بمجرد بلوغ الطّفل عامه الأول للاطمئنان على صحة أسنان الطفل وطريقة نموّها، ومن الضروري مراجعة الطبيب في حال ملاحظة أيّ تغيّرات مرتبطة بأسنان الطفل، كالتسوس أو تغيّر لونها أو شعور الطفل بألم في الأسنان أو اللثة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Adult Baby Teeth", www.healthline.com, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  2. "At what age do children start losing their baby teeth?", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  3. "IS MY KID A SHARK? SHARK TEETH EXPLAINED.", childrensdentalcentersf.com, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  4. "Shark Teeth: When Should You Worry?", www.kitsapdfc.com, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  5. "Does Your Child Have a Double Row of Shark Teeth? Learn More Here", www.brushforkids.com, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  6. "Nutrition and Your Child's Teeth", www.webmd.com, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  7. "Nutrition and Your Child's Teeth", webmd, Retrieved 2020-09-07. Edited.