وجع الذراع الايمن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٥ ، ١٣ فبراير ٢٠١٩
وجع الذراع الايمن

وجع الذراع الأيمن

قد تتسبّب عديد من العوامل بالشعور بألَم في الذراع؛ كحُدوث إصابات، أو مشكلات في الجِلد أو الأعصاب أو المفاصل أو الأوعية الدمويّة وأنسجة الذراع، ويعتمد الأَلم على موقعه والمُسبّب المسؤول عنه إذ قد تصاحبه عديد من الأعراض كالاحمرار والانتفاخ وغيرها، إضافةً إلى ذلك فأنّ الإصابة ببعض الأمراض الأُخرى مثل: أمراض الأوعيّة الدمويّة الطرفيّة، وألَم المفاصل قد يُرافقه ألَم في الذراع. وقد يتراوح تصنيف مُسبّب الألَم في الذراع بين الطّفيف، والخطير المُزعج الذي قد يُهدّد حياة الشخص المُصاب؛ كألَم الصّدر بسبب نوبة قلبيّة أو الذبحة الصدريّة التي يتوزّع معها الألَم ليشمل منطقة الذراع. وبما أنّ ألَم الذراع يعتمد بنسبة كبيرة على المُسبّب فإنّ العلاج أيضًا يعتمد على معرفة السبب، ثمّ علاجه.[١]


أسباب وجع الذراع الأيمَن

قد تشمل أسباب ألَم الذراع كلّاً من الآتيّة:[٢]

  • الاختناق أو ضيق التنفُّس.
  • إصابة الضفيرة العضُديّة.
  • حُدوث كَسر في الذراع.
  • حُدوث كسر في المعصم أو اليَد.
  • التهاب الجِراب.
  • مُتلازمة النفق الرُسغيّ.
  • فتق القُرص العُنقي في الرقبة.
  • خَلع الكُوع أو المِرفق.
  • ألَم الفخذ المَذليّ.
  • فَتق الحجاب الحاجز.
  • التواء العَصَب.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • إصابة عضلات الكفّة المُدوّرة.
  • التهاب مفصل المرفق (مرفق لاعبي التنس).
  • التهاب الأوتار.
  • الشدّ والالتواء.
  • مُتلازمة مَخرج الصّدر.
  • العَصَب المُتكدّس أو المحبوس.
  • إصابات الإجهاد المُتكرّرة.
  • التهاب زليل الوَتر أو دي كورفان.


علاج وجع الذراع الأيمن

يختلف نوع وطريقة العلاج المُتبّعة تبعًا للمُسبّب وشدّة الألَم في الذراع، وقد تشتمل أنواع العلاجات على الآتية:[٣]

  • مُسكّنات الألَم: إذ يكون الألَم حادًّا جدًّا في بعض الحالات، فيصف الطبيب المسكنات للتخفيف منه.
  • مضادّات الالتهاب: كالكورتيكوستيرويدات، وتستخدم في حال كان ألم الذراع بسبب التهاب، ويُمكن أن تُخفّف من سبب الألَم بالتالي التخلّص من الألَم نفسه، وتتوافر هذه الأصناف من الأدوية بأشكال صيدلانيّة مختلفة؛ فإمّا تُؤخذ عن طريق الفَم، أو حُقَن عضليّة، أو حُقَن وريديّة.
  • التدليك: إذ يُمكن الاعتماد على بعض أنواع المساجات لتخفيف الألَم، خصوصًا إذا تسبّب بحركة الذراع ضمن نطاق محدود.
  • إجراء عمليّة جراحيّة: فقد يلجأ الأطباء إلى إجراء عملية جراحية، وذلك في حالات الألَم الحادّ في الذراع، على سبيل المثال: عند حُدوث كَسر في الذراع تُجرى عمليّة جراحيّة لإصلاح الكَسر، أو في حال قَطع أحد الأربطة في الذراع يُربّط عبر إجراء جراحيّ.

ومن الممكن أيضًا الاعتماد على بعض العلاجات المنزليّة إضافةً لتلك التي قد يصفها الطبيب للتخفيف من ألَم الذراع، مثل:

  • الرّاحة: قد يحتاج الجسم لأخذ قِسطٍ من الراحة، لَذا يُنصَح بإراحة الجِسم كاملاً، خُصوصًا المنطقة المصابة، مع تجنُّب التمارين الشاقّة، والحركَة.
  • وَضع الثَلج على الذراع: يُمكن أن يُساعد وضع الثلج على الذراع المُصاب في تخفيف الالتهاب والانتفاخ، إذ يُوضَع كِيس من الثَلج على الذراع، ويُغطّى بمِنشفة لمدّة عشرين دقيقةً عند الشعور بالألَم، ويُفضّل أن تكون الفترة بين كُلّ مرّة يُوضَع فيها الثلج والأُخرى ما يُقارب الساعة على الأقل.
  • تناول مُسكّنات الألَم التي لا تحتاج لوصفة طبيّة: في حال كان الألَم خفيفًا، يُمكن الاعتماد على بعض الأنواع من الأدوية التي يُمكن الحُصول عليها دون وصفة طبيّة مثل: الأسبرين والإيبوبروفين التي تُساعد في التخفيف الشعور بعدم الراحة، لكن لا يُنصَح باستخدام هذه الأدوية لفترات طويلة.
  • الضّغط على مكان الألَم: قد يُساعد ربط ضمادة مرنة، أو دِعامة على الذراع المُصابة بتخفيف الانتفاخ وتجنّب تكرار استطالة المفصل، ممّا يُخفّف الألَم، وأيضًا قد يُسرّع في العلاج والتخلُّص من الألَم تمامًا.
  • رَفع الذراع للأعلى: فقد يُساعد ذلك أيضًا في تخفيف الانتفاخ والألَم.

وفي حال لم يُؤتِ أي من العلاجات المنزليّة السابقة أُكلَه في التخفيف من الألَم، أو زاده حدّةً، يُنصَح بإيقاف هذه العلاجات واستشارة الطبيب بشأن الألَم وسببه.


المَراجع

  1. Melissa Conrad Stöppler, MD (2018-5-14), "Arm Pain: Symptoms & Signs"، medicinenet, Retrieved 2019-1-20. Edited.
  2. Brian Joseph Miller (2017-4-20), "What is Arm Pain?"، everydayhealth, Retrieved 2019-1-20. Edited.
  3. Ana Gotter (2016-5-31), "What Causes Arm Pain?"، healthline, Retrieved 2019-1-20. Edited.