10 أطعمة تجنب تناولها في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٧ ، ١١ مارس ٢٠٢٠

فوائد صيام شهر رمضان

يُعدّ الصيام ممارسة صحية للجسم تعينه على التمتع بصحة جيدة، فخلال ساعات الصيام التي تمتد غالبًا أكثر من ثماني ساعات في اليوم تمتص الأمعاء العناصر الغذائية الموجودة في الطعام الذي تناوله الشخص على وجبتَي الفطور والسحور، ثم يتحوّل إلى شكل سكر في الدم ليستخدمه الجسم في إنتاج الطّاقة اللازمة له، وبعد نفاد السكر الناتج من تكسير الطعام يلجأ الجسم إلى تكسير الدهون الموجودة فيه للحصول على الطاقة، وهو أمرٌ مفيدٌ بالطبع.[١]


الأطعمة التي يُفضَّل تجنب تناولها في رمضان

توجد بعض الأطعمة التي يُحبّذ الإعراض عن تناولها خلال شهر رمضان، أو على الأقلّ عدم الإسراف في تناولها للحصول على صيام سهل، وتجنب الإصابة بمشكلات أثناء الصيام، ومن أهم هذه الأطعمة الآتية:[٢]

  • الأطعمة سريعة الاحتراق التي تحتوي على النشويات المكررة؛ مثل: السكر والطحين الأبيض، واستبدال النشويات المعقّدة التي تستغرق وقتًا أطول في الهضم بها؛ مما يمنح شعورًا بالشّبع والامتلاء لوقت طويل؛ كالنشويات الموجودة في الحبوب الكاملة والبذور؛ مثل: القمح الكامل والشعير والشوفان والفول والعدس والأرز البسمتي.
  • الأطعمة الغنية بالدهون؛ مثل: الكيك والبسكويت والشوكولاتة والحلويات.
  • الأطعمة المقلية، واستبدال الأطعمة المشوية أو المطهوة بالفرن أو البخار بها، فهي طرق أفضل لطهو الطعام وأكثر سلامة، وتحتفظ بعناصره الغذائية، فالأطعمة المقلية؛ مثل: البطاطس والسمبوسة تسبب الشعور بالتعب والإجهاد خلال ساعات الصيام.
  • المشروبات الغنية بالكافيين؛ مثل: الشاي والقهوة، وكذلك الأطعمة المحتوية عليه -مثل الشوكولاتة-؛ لأنّ الكافيين مدرّ طبيعي للبول يُفقِد الجسم السوائل والأملاح التي يحتاجها.
  • الأطعمة المالحة؛ مثل: اللحوم والأسماك المُملَّحة والأطعمة الصناعية والمخللات؛ لأنّها تحفّز احتباس السوائل في الجسم، وتزيد الشعور بالعطش.
  • الحلويات والسكريات؛ فهي مصدر مرتفع السعرات الحرارية ومنخفض القيمة الغذائية، كما أنها تمنح الجسم طاقة كبيرة فور تناولها، لكن سرعان ما تُستهلَك هذه الطاقة.
  • المشروبات الغازية؛ التي تحتوي على سكريات كثيرة، وتضيف سعرات حرارية عالية للوجبة.[٣]


نصائح مهمة لصيام سهل

ليحظى الشخص بفوائد الصوم العديدة وليبدو الصوم سهلًا وغير متعب يُفضّل أن يلتزم الصائم باتباع نصائح بسيطة تُهوّن عليه ساعات الصيام الطّويلة؛ مثل:[٤]

  • بدء الإفطار بالتمر؛ لأنّ المعدة غير جاهزةً لاستقبال الأطعمة الثقيلة بعد ساعات الصيام الطويلة، فيمنحها التمر بعض الوقت لاستعادة نشاطها، كما أنّه طعام ليّن سهل الهضم يحتوي على سكريات بسيطة تُمتَصّ بسرعة من المعدة فتمنح الجسم الطّاقة سريعًا.
  • اختيار الأطعمة المتناولة في وجبة الفطور والسحور بطريقة سليمة، وتناول وجبة صغيرة بينهما، وعدم الإسراف في تناول الطعام.
  • التأكد من حصول الجسم على العناصر الغذائية كلها التي يحتاجها، وتجنب تناول سعرات حرارية زائدة على حاجة الجسم.
  • عدم تفويت وجبة السحور، هي الوجبة التي تمنح الجسم الطاقة والشعور بالشبع أثناء الصيام.<ref name="JKnqwDyJCI">
  • الحرص على الإكثار من شرب السوائل والماء، لتعويض المفقود خلال ساعات الصيام، ولتجنب الإصابة بالجفاف؛ يُفضّل تناول 2-3 لتر في اليوم أو ما يعادل 8-10 أكواب مقسّمة بين وجبة الفطور والسحور.
  • تفادي شرب المشروبات المحتوية على الكافيين؛ مثل: الشاي والقهوة والمشروبات الغازية؛ لتجنب كثرة التبول وخسارة سوائل الجسم والأملاح.
  • الاعتناء بتناول الخضروات والفاكهة: فهما مصدران ثريّان بالفيتامينات والمعادن والألياف التي تمنح الجسم ما يحتاجه من عناصر غذائية، وتُنظّم حركة الأمعاء، وتمنح شعورًا بالامتلاء، وللأسف يهمل معظم الصائمين تناول الخضروات والفواكه خلال شهر رمضان.
  • تجنب ممارسة مجهود بدني مرهق خلال ساعات الصيام، وتأجيل ممارسة الرياضة إلى بعد الفطور.


المراجع

  1. "Healthy fasting during Ramadan", rmit, Retrieved 2020-3-8. Edited.
  2. Surinder Sharma, "Ramadan health guide"، warwick, Retrieved 2020-3-8. Edited.
  3. "Dietary recommendations for the month of Ramadan", who, Retrieved 2020-3-8. Edited.
  4. "Nutrition during Ramadan", hamad, Retrieved 2020-3-8. Edited.