5 فوائد للبرتقال للحامل: وفي أي شهور الحمل يمكن تناوله؟

5 فوائد للبرتقال للحامل: وفي أي شهور الحمل يمكن تناوله؟

البرتقال للحامل

تعدّ الفواكه الخيار الصحي للحوامل اللواتي يعانين من وحام السكريات؛ كونها تحتوي على السكريات بالإضافة للعديد من المغذيات اللازمة لصحّة الأم وصحّة طفلها؛ ومن أمثلتها البرتقال فهو غنيٌ بالمغذيات والفيتامينات والعناصر الهامّة، كما يحتوي على نسبة كبيرة من الماء الذي يساعد على ترطيب الجسم، ولكن ما هي أهمّ المغذيات التي يحتويها البرتقال وما هي فوائدها للحامل؟ وفي أي شهر يمكن للحامل تناول البرتقال؟ وهل هناك وقت محدد يفضل تناول البرتقال فيه للحامل؟ تابعي القراءة للتعرّف أكثر.[١]


الأهمية الغذائية للبرتقال

يعدّ البرتقال مصدرًا للعديد من العناصر الغذائية المهمّة للحامل، ومنها ما يأتي:


مصدر للفولات

يعتبر البرتقال من الفواكه التي تحتوي على كمياتٍ ممتازةٍ من الفولات أو حمض الفوليك (Folate or Folic acid)، والذي يعدّ من الفيتامينات الهامّة لصحّة الجنين؛ إذ يُساعد على حماية الجنين من تشوّهات الأنبوب العصبي (Neural tube defects) وما ينتج عنها من اضطراباتٍ في الدماغ والحبل الشوكي، كالإصابة بالسنسنة المشقوقة (Spina bifida) التي تسبب خللًا في تطوّر الحبل الشوكي، والإصابة بانعدام الدماغ (Anencephaly) الذي يتمثل بفقدان جزء كبير من الدماغ والجمجمة.[٢]


وفي هذا السياق نذكر أنّ الحامل تحتاج يوميًا إلى 400 ميكروغرام من حمض الفوليك بدءًا من فترة ما قبل الحمل إلى الأسبوع الثاني عشر من الحمل، ونظرًا لصعوبة الحصول على هذه الكمية من الطعام وحده فمن الضروري تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك.[٣]


مصدر لفيتامين ج

يحتوي البرتقال أيضًا على فيتامين ج وهو من مُضادّات الأكسدة الهامّة لصحّة الحامل؛ إذ يُساعد على منع تلف الخلايا، إضافةً إلى أهميته في امتصاص الحديد الموجود في الطعام، وعند تناول حبتين من البرتقال فإنّها تزوّد الجسم بكميّة 85 مليغرام من فيتامين ج؛ والتي تعادل الكمية اليومية الموصى بها تبعًا لتوصيات المعهد الوطني الأمريكي للصحة (US National Institute of Health)، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم تناول كميات زائدة من فيتامين ج بالأخص عند تناول أنواع أخرى من الفواكه والطعام المحتوية عليه؛ فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل في الحموضة.[٤][٥]


ترطيب الجسم

كمّا ذُكر سابقًا فإنّ البرتقال من الفواكه التي تحتوي على كمية ممتازة من الماء، مما يُساهم في ترطيب الجسم، وتُوصى الحامل بتناول عشر أكواب من الماء يوميًا ويعادل كل كوب منها 225 مل؛ لأهميته في تحسين عمل جميع أجهزة الجسم، والتخلّص من فضلات الجسم، إضافةً إلى التقليل من خطر الإصابة بالإمساك، وحصى الكلى، والتهابات المسالك البولية، والبواسير.[٢][٦]



مصدر للألياف

يعدّ البرتقال من الفواكه الغنية بالألياف؛ إذ تحتوي الحبة الواحدة من البرتقال على ما يُقارب 3.7 غرام من الألياف؛ والتي تُعادل بدورها 13% من الاحتياجات اليومية من الألياف، أمّا بالنسبة لأهمية الألياف للحامل فتكمن في التقليل من الإمساك وهي واحدة من أكثر المشاكل الشائعة التي تُعاني منها الحوامل خلال فترة الحمل، كما للألياف أهمية في تنظيم مستويات السكر وضغط الدّم، إضافةً إلى أنّها تُساعد على الشعور بالشبع لفترات طويلة مما يقلل من استهلاك كميات كبيرة من السعرات الحرارية.[٧][٨]


ويُشار أنّ الحامل تحتاج إلى كمية تتراوح ما بين (25-30) غرام من الألياف يوميًا ويمكن الحصول عليه من خلال اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.[٨]


مصدر للبوتاسيوم

يحتوي البرتقال على كميات جيدة من البوتاسيوم؛ إذ تحتوي الحبة الواحدة من البرتقال على ما يُقارب 279 مليغرام من البوتاسيوم، والتي تُعادل 6% من الاحتياجات اليومية، ويعّد البوتاسيوم من المعادن الهامّة للحامل إذ يُساهم في الحفاظ على توازن الأملاح والسوائل في الجسم، بالإضافة لدوره في إرسال التدفعات العصبية (Nerve impulses) والوقاية من تقلّص العضلات عندّ الحامل، ويسبب نقص البوتاسيوم الحاد العديد من المُضاعفات، مثل:[٧][٩]


ومن الجدير بالذكر أنّ المكملات الغذائية المحتوية على البوتاسيوم تُستخدم لتخفيض ضغط الدم لدى النساء اللواتي لديهنّ تاريخ من ارتفاع ضغط الدم في الحمل كما ذكرت دراسة نُشرت عام 2012 في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة (American Journal of Epidemiology).[١٠]


في أي شهور الحمل يمكن تناول البرتقال

يمكن أن تتناول الحامل البرتقال طوال فترة الحمل؛ فكما ذُكر سابقًا فإنّ الفواكه هامّة لتزويد الحامل والجنين بالمغذيات، والعناصر، والفيتامنيات التي يحتاجها خلال فترة النمو [١]، فقد بينت دراسة أُجريت في عام 2013 أنّ استهلاك الحامل للأطعمة غير الصحية كالسكريات والأطعمة السريعة يُسبب تفضيل الطفل فيما بعد على هذا النوع من الأطعمة، لذا تُنصح الحامل دائمًا باتباع نظام غذائي صحيٍّ كاملٍ ومتوازِنٍ.[١١][١]


هل يمكن للحامل شرب عصير البرتقال

يمكن للحامل تناول عصير البرتقال بشرط أن يكون مبسترًا؛ نظرًا لأنّ أنواع العصائر غير المُبسترة من الممكن أن تحتوي على بكتيريا ضارة قد تُضعف الجهاز المناعي، كما يجب الحرص على غسل البرتقال جيدًا عند صنع العصير الطازج للتخلص من البكتيريا الموجودة على القشرة الخارجية ومنع تسّربها إلى العصير أثناء عصره، وبالتالي الوقاية من خطر الأمراض المنقولة عن طريق الطعام.[١٢][١٣]


ما هو أفضل وقت لتناول البرتقال للحامل؟

لا يوجد وقت مُحدّد مُفضَّل لتناول البرتقال للحامل؛ إذ يمكنها تناول البرتقال أو أيًا من الحمضيات الأخرى في أي وقت من اليوم، كما يمكن تناولها على معدة فارغة ما لم تعاني من اضطرابات هضمية بسبب الحمضيات.[٤]


هل قشر البرتقال مفيد للحامل؟

إن قشر البرتقال مفيد للحامل كونه يحتوي على ضعف كمية فيتامين ج الموجودة في البرتقال؛ لذا يمكن برش قشر البرتقال على السلطات أوالزبادي أو الحلويات الصحية بعد غسله جيدًا للتخلّص من أي بقايا للبكتيريا والمُبيدات الحشرية العالقة على القشر، ويُنصح بتناول قشر البرتقال بكميات مُعتدلة.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Annette McDermott (5/10/2020), "7 Nutritious Fruits You’ll Want to Eat During Pregnancy", healthline, Retrieved 5/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Bethany Cadman (6-1-2020), "Which fruits should you eat during pregnancy?", medicalnewstoday, Retrieved 8-6-2021. Edited.
  3. "Vitamins, supplements and nutrition in pregnancy", nhs.uk, 14/2/2020, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Rebecca Malachi (10/5/2021), "Is It Safe To Eat Oranges During Pregnancy?", momjunction, Retrieved 5/6/2021. Edited.
  5. Annette McDermott (5/10/2020), " 7 Nutritious Fruits You’ll Want to Eat During Pregnancy", healthline, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  6. Rhona Lewis (20/7/2020), "How Much Water Should a Pregnant Woman Drink?", healthline, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Orange, raw", nutritionvalue, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  8. ^ أ ب Lexi Dwyer (26/6/2020), "The Best Pregnancy Snacks That Are a Good Source of Fiber", whattoexpect, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  9. Darienne Hosley Stewart , "Potassium in your pregnancy diet", babycenter, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  10. Tanika N. Kelly, Dongfeng Gu, D. C. Rao, and others (1/10/2012), "Maternal History of Hypertension and Blood Pressure Response to Potassium Intake", ncbi, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  11. Jessica R. Gugusheff, Zhi Yi Ong, and Beverly S. Muhlhausler, "A maternal “junk-food” diet reduces sensitivity to the opioid antagonist naloxone in offspring postweaning", faseb.onlinelibrary.wiley.com, Retrieved 6/6/2021. Edited.
  12. Traci C. Johnson (21/7/2021), "What Not to Eat When You're Pregnant ", www.webmd.com, Retrieved 6/6/2021. Edited.
  13. "Fruits, Veggies and Juices from Food Safety for Moms to Be", fda, Retrieved 8/6/2021. Edited.