آثار الفشل الكلوي

آثار الفشل الكلوي

الفشل الكلوي

يمتلك كل إنسان زوجًا من الكلى يقع في جانبي الجسم أسفل الظهر، وتقوم الكلى بوظائف ضرورية وحيوية في الجسم، وهي تنقية الدم وإزالة السموم والمواد الزائدة منه، ثمّ تتجمع هذه المواد على شكل بول داخل المثانة حتّى يحين خروجه أثناء التبوّل، وقد تصاب الكلى بالفشل الكلوي عند فقدان قدرتها على القيام بوظائفها بصورة كافيية، ممّا يسبّب تراكم السموم في الجسم.

يشارك في الإصابة بالفشل الكلوي العديد من العوامل، مثل: التعرّض للتلوّث، أو تناول بعض الأدوية، أو الإصابة ببعض الأمراض الحادّة والمزمنة، أو الإصابة بالجفاف الحادّ، أو التعرّض لرضوض في الكلى، والفشل الكلوي هو اضطراب خطير يهدّد حياة المريض إن لم يعالج، ويمكن تقسيم الفشل الكلوي إلى فشل حادّ يحدث فجأةً ويكون مؤقتًا، وله عدّة أنواع فرعية، أو فشل مزمن يحدث بالتّدريج ويستمر مدى الحياة.[١]


آثار الفشل الكلوي

الفشل الكلوي المزمن يتطوّر تدريجيًا ولا تظهر له أعراض إلّا بعد تدهور الكلى بشدّة، فتظهر الأعراض نتيجة تراكم السموم والسوائل في الجسم، مثل: الحكّة، وتشنج العضلات، والغثيان، والتقيّؤ، وعدم الشّعور بالجوع، وتورم الكاحلين والقدمين، والتبوّل أكثر من الطّبيعي أو أقلّ، وصعوبة التقاط النَّفَس، وصعوبة النّوم، أمّا في حالة الإصابة بالفشل الحادّ الذي يحدث فجأةً تظهر أعراض عدّة، مثل: ألم البطن، وألم الظّهر، والإسهال، وارتفاع حرارة الجسم، ونزيف الأنف، والحكّة، والتقيّؤ.[٢]


أسباب الفشل الكلوي

تنقسم أسباب الفشل الكلوي تبعًا لنوع الفشل وموقع وقوع الضّرر كما يأتي:[٣]


الفشل الكلوي الحاد

تنقسم أسباب الفشل الكلوي إلى أسباب تحدث قبل الكلى، وأسباب تصيب الكلى ذاتها، وأسباب تصيب الأنسجة بعد الكلى، كما يأتي:

  • الأسباب قبل الكلوية نتيجة اضطراب يحدث قبل بلوغ الدم للكلى، مثل: انخفاض حجم الدم بسبب النزيف، والجفاف، وعدم الحصول على القدر الكافي من السوائل، والأدوية المدرة للبول التي تحفّز خروج السوائل من الجسم، واضطراب تدفّق الدّم إلى الكلى بسبب انسداد شريان الكلى.
  • أسباب كلوية نتيجة تضرّر الكلى نفسها، مثل: الإصابة بإنتنان الدم، أو تناول أدوية ضارّة للكلى، أو تناول الأدوية المسكّنة، مثل: الإيبوبروفين، والنابروكسين، أو تناول الجنتاميسين والتوبراميسين المضادّات الحيوية، أو تناول الليثيوم أو الأدوية المحتوية على الأيودين، أو الإصابة بانحلال الربيدات، أو الورم النقوي المتعدد، أو الذئبة الحمراء، أو متلازمة انحلال الدم اليوريميّة.
  • أسباب بعد الكلى، مثل: انسداد الحالب، أو انسداد المثانة، أو تضخم البروستاتا، أو سرطان البروستاتا، أو أورام البطن التي تضغط على الحالب، أو حصوات الكلى التي تصيب كليةً واحدةً، ممّا لا يسبّب الفشل الكلوي إلّا في حالة امتلاك المريض كلية واحدة فقط مصابة بالحصوات.


الفشل الكلوي المزمن

ينتج الفشل الكلوي المزمن عن العديد من الأسباب، مثل: الإصابة بمرض السكّري غير المنتظم، والإصابة بارتفاع مزمن في ضغط الدّم، أو الإصابة بالتهاب كبيبات الكلى المزمن، أو متلازمة الكلي متعدّدة الكيسات، أو المتلازمة الكلوية، أو حصوات الكلى، أو أمراض البروستاتا المختلفة.


علاج الفشل الكلوي

يعتمد علاج الفشل الكلوي الحاد على علاج السّبب المؤدّي إليه، مثل: ضبط حجم الدم، وضبط ضغط الدم، لكن قد يحتاج المريض إلى غسيل الكلى لفترة مؤقتة حتى تعاود الكلى وظيفتها، أمّا في حالة الفشل الكلوي المزمن فعلاج السبب لا يعالج الفشل، بل يبطئ تدهور المرض، لكن في النهاية يفقد المريض معظم وظائف الكلى، وعند وصول وظائف الكلى إلى أقلّ من 10% من وظائفها الطبيعية يكون العلاج حينها بالغسيل الكلوى مدى الحياة أو زراعة الكلى.[٤]

الغسيل الكلوي هو إجراء طبّي يتّصل فيه جسم المريض بجهاز ينقّي الدم من السموم والمواد والسوائل الزائدة فيه، وهذا الجهاز نوعان، هما:[٤]

  • غسيل دموي، يركّب المريض قسطرةً في أوردة الذّراع أو الرقبة أو الساق، ومن خلال هذه القسطرة يُسحَب دم المريض ليمرّ عبر فلاتر موجودة في جهاز الغسيل لتنقية الدّم، ثو يعاد الدم إلى جسم المريض مرّةً أخرى، ويخضع المريض للغسيل الدّموي ثلاث مرّات أسبوعيًا لمدّة 3-4 ساعات في كلّ جلسة.
  • غسيل صفاقي أو بيرتوني، باستخدام الغشاء البريتوني كفلتر بدلًا من الفلاتر الصناعية.


المراجع

  1. Kimberly Holland (2019-5-23), "Everything You Need to Know About Kidney Failure"، healthline, Retrieved 2019-8-29. Edited.
  2. "Kidney Failure (ESRD) Causes, Symptoms, & Treatments", kidneyfund, Retrieved 2019-8-29. Edited.
  3. Benjamin Wedro (2019-7-9), "Kidney failure definition and facts"، medicinenet, Retrieved 2019-8-29. Edited.
  4. ^ أ ب "What is Kidney (Renal) Failure?", urologyhealth, Retrieved 2019-8-29. Edited.