آلام المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٦ ، ٢٥ مارس ٢٠٢٠
آلام المعدة

آلام المعدة

يُعدّ ألم المعدة مصطلحًا يُعبر عن الإصابة بألم في منطقة البطن، التي يمتاز الألم فيها بمكوثه مدةً قصيرةً، ولا يستدعي القلق عند أغلب الحالات، إلّا أنّ استمراره لفترات طويلة من الوقت قد يُشير إلى وجود مشكلة صحيّة معيّنة، خاصةً لو حدث بصورة مفاجئة وغير متوقعة، وقد يكون الألم ناتج عن تشنجات معوية مصحوبة بالإصابة بغازات البطن أو الإسهال، وقد يكون مؤشرًا على الإصابة بالتهابات معيّنة، مثل: التهاب الزائدة الدّودية، أو التهاب المرارة الحاد، أو يكون عرضًا صحيًا لأمراض أخرى، مثل حصى الكلى، وغيرها.[١]


أسباب آلام المعدة

توجد عدة أسباب لآلام المعدة، منها عدوى جرثومية أو عرض لمرض معين، وقد تكون خطرةً في بعض الأحيان، أو نتيجة مشكلات في المعدة نفسها، وعمومًا تتضمن أسباب آلالام المعدة ما يأتي:

  • أسباب خاصة بالتغذية: تتعدد الأسباب التي تتعلق بالتّغذية، وهي كالآتي:
    • الغازات، بتناول الأغذية الثقيلة على المعدة والمسببة للانتفاخ الذي يضغط على جدار المعدة والغازات مسببًا الألم، كما أنّ كثرة شرب المشروبات الغازية تؤدي إلى ذلك.[٢]
    • النزلات المعوية، وعدم الاهتمام بنظافة الأدوات المستخدمة لتناول الطعام، وعدم غسل اليدين قبل الأكل، كل هذا يؤدي إلى انتقال بعض الجراثيم إلى الجهاز الهضمي، التي تؤدي إلى هذا الألم المصاحب للإسهال والغثيان في بعض الأحيان.[٢]
    • تناول الأغذية منتهية الصلاحية أو الفاسدة قد يسبب التسمم للمعدة، بالتالي الشعور بالألم.[٢]
    • تناول الأغذية المسببة للحموضة، مثل الحمضيات والزيوت، وقد تكون معدة الشخص أكثر حساسيةً لهذه الأنواع من الأطعمة بالمقارنة مع شخص آخر.[٣]
    • مرض سيلياك، النّاتج من حساسية الجسم من الجلوتين، وهو بروتين موجود في القمح، والذرة، والشعير، أو قد يكون الجسم غير قادر على هضمه بصورة كاملة، فعند تناوله بكمية كبيرة قد يسبب الغازات، وعسر الهضم، والشعور بآلام في المعدة.[٤]
    • حساسية الجهاز الهضمي لدى بعض الأشخاص ضد بعض الأطعمة مثل الألبان، فقد تؤدي إلى تقلصات المعدة والإسهال والشعور بالغازات وعدم الارتياح بعد شرب الحليب أو مشتقاته.[٥]
  • أسباب خاصة بالنساء: قد تتعرّض المرأة لآلام المعدة عند اقتراب دورتها الشهرية أو بدئِها، فتُصاب بالغثيان المرافق للألم، وخصوصًا عند تناولها بعض الأطعمة الثقيلة والدسمة والمقلية والحارة، أو عند شربها للمشروبات الغازية أو الكحولية.[٢]
  • الأدوية: تناول بعض الأدوية قد يسبب مشكلات وألمًا في المعدة، مثل: الإيبوبروفين، والأسبيرين، وأغلب الأدوية من عائلة مضادات اللالتهاب غير الستيرودية (NSAIDS)، والأدوية المرخية للعضلات، والأدوية المساعدة على النوم.[٦]
  • أمراض الغدة الدّرقية: ترتبط أمراض الغدة الدرقية بآلام المعدة؛ إذ قد يسبب زيادة نشاط الغدة الدرقية زيادة نشاط الجهاز الهضمي، مما قد يُؤدي إلى الإسهال وتقلصات وآلام في المعدة، كما أنّ كسل الغدة الدرقية قد يُؤدي إلى كسل الجهاز الهضمي، مما يُؤدي إلى الإمساك والآلام المرافقة له.[٧]
  • الجهاز البولي: فقد يحدث التهاب في المسالك البولية تصاحبه آلام عند التبول.[٢]
  • التدخين: إذ قد يُؤدي التدخين إلى بعض الالتهابات المسببة لآلام المعدة.[٨]


آلام المعدة ومشكلات الجهاز الهضمي

تتعلق آلام المعدة مباشرةً بمشكلات الجهاز الهضمي، أهمها ما يأتي:

  • تهيُّج القولون العصبي: هذا الألم يحدث عند تناول بعض الأطعمة المهيّجة للقولون، أو عند التقلبات النفسية، كالشعور بالعصبية والتوتّر.[٩]
  • الارتجاع المريئي: يحدث عند ارتجاع حامض المعدة إلى المريء.[٢]
  • التهاب الزائد الدودية: عادةً ما يكون ألمها شديدًا، ويبدأ في منتصف البطن ثم ينتقل إلى الجزء السفلي الأيمن.[١٠]
  • التهابات البنكرياس: يكون الألم في الجزء العلوي من البطن، قد يصاحبه الإحساس بالغثيان.[١١]
  • تقرّحات المعدة: قد يُعزز ظهورها بعض العوامل، مثل: التّعرَض للضغط نفسي، وشرب الكحول، والعامل الوراثي، وتناول الأدوية المُضادة غير الستيرويدية المُضادة للالتهابات (NSAIDS)، وعادةً يكون ألم المعدة بسبب التقرحات بعد تناول الطعام الحار.[١٢]
  • حصوة المرارة: عادةً يكون الألم في الجزء العلوي من الجهة اليمين من البطن، كما أنه قد يزيد بعد تناول الوجبات الدسمة.[١٣]
  • سرطان المعدة: يكون الألم في الجزء العلوي من المعدة، مع الشعور بالتعب العام والإرهاق، وفقدان الشهية، وقد يظهر الدم مع البراز. [١٤]
  • مرض كرون: إذ يؤدّي إلى حدوث التهابات في جدار الجهاز الهضمي، مما يؤدّي إلى الشعور بالألم، وتشكُّل الغازات، والإسهال.[٢]


آلام المعدة ومراجعة الطبيب

ينبغي للشخص زيارة الطبيب في غضون 24 ساعةً إذا كان يعاني من الحمى وآلام في البطن في آنٍ واحد، وفي مُعظم الحالات ينتظر المُصاب مدّةً قليلةً لزوال ألم المعدة وحده، لكن إذا استمر أو ازداد شدّةً فمن الأفضل مراجعة الطبيب، ومن الحالات الأخرى التي تستلزم ذلك ما يأتي:[١٥]

  • استمرار التّقيؤ مُدّةً تزيد عن 12 ساعةً.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم مع ألم المعدة.
  • الشّعور بألم شديد في البطن بعد التّعرّض للإصابة في منطقة المعدة.
  • الإصابة بألم شديد في المعدة بعد أخذ دواء جديد.
  • حدوث ألم في المعدة لدى شخص يعاني من ضعف في جهاز المناعة بسبب فيروس نقص المناعة البشرية، أو العلاج الكيميائي، أو مثبطات المناعة.
  • ألم شديد في الجزء العلوي الأيمن من البطن.
  • أن يحدث الألم في المعدة بصورة لا تُطاق، ويكون لون البراز أبيض شاحبًا.
  • المرأة حامل وتشعر بألم شديد في البطن.
  • الطّفل حديث ولادة ويتقيّأ ودرجة حرارته مُرتفعة.
  • عندما يصاب الشخص بآثار الجفاف الشديد، مثل: عدم التبوّل، أو تشقق الشّفاه، أو جفاف الجلد، أو الشّعور بالدّوار، وغيرها من الأمور.


طرق تشخيص أسباب آلام المعدة والبطن

تُشخّص آلام المعدة أو آلام البطن المُختلفة بإجراء سلسلة من الاختبارات، لكن قبل إجراء هذه الاختبارات يُجري الطّبيب فحصًا بدنيًا يتضمّن الضغط بلطف على مناطق مختلفة من البطن؛ للتحقق من الألم والتّورّم؛ إذ إنّ هذا الفحص مع شدّة الألم يساعد الطّبيب على تحديد الاختبارات التي ينبغي طلبها لتشخيص الحالة، ثُمّ تُستخدم اختبارات التصوير، مثل: فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي، والموجات فوق الصوتية، والأشعة السّينية؛ لعرض الأعضاء والأنسجة وغيرها من الهياكل في البطن بالتفصيل، إذ تساهم هذه الاختبارات التّصويريّة في تشخيص الأورام والكسور والتمزق والالتهابات، بالإضافة إليها قد تُجرى اختبارات أُخرى، مثل:[١٥][١٦]

  • تنظير القولون؛ ذلك للنّظر داخل تجاويف المعدة والأمعاء.
  • التّنظير الدّاخلي؛ للكشف عن الالتهابات والتشوهات في المريء والمعدة.
  • استخدام اختبار الأشعة السّينيّة الخاصّ الذي يستخدِم صبغة التباين؛ للتحقق من وجود حالات نمو نسيجي، أو قرحة، أو التهابات، أو انسداد، أو غيرها من التشوهات في المعدة.
  • جمع عينات من الدم والبول والبراز؛ للكشف عن أدلة على وجود الالتهابات البكتيرية والفيروسية والطفيلية، ذلك بإيجاد الأجسام المُضادّة لبعض أنواع مُسبّبات الالتهاب، أو وجود هذه الكائنات في إحدى العيّنات.


نصائح للتخفيف والوقاية من آلام المعدة

يُعالج ألم المعدة حسب السبب وتبعًا لتشخيصه الذي يُلجأ إليه بعد استمرار الأعراض وزيادتها، وبغض النظر عن الأسباب الخطيرة المستدعية للعلاج الدوائي أو الجراحي توجد بعض النصائح المساعدة على تخفيف هذه الحالة، منها ما يأتي:

  • الامتناع عن التدخين وعن شرب المشروبات الكحولية والمشروبات الغازية، وتجنّب مشروبات الكافيين، مثل القهوة والشاي.[١٧]
  • الاهتمام بنوعية الأغذية المُتناوَلة، وذلك بتناول الخضروات والفاكهة، والامتناع عن الأغذية المسبّبة لتهيّج المعدة، مثل: الأغذية الدهنية، والدسمة، والمقلية، وكثيرة التوابل، والمسببة للحموضة.[١٧]
  • الاهتمام بنظافة اليدين قبل تناول الطعام، والانتباه إلى مدّة صلاحية الأطعمة المتناولة.[١٧]
  • توزيع الوجبات على عدّة أوقات وبكميات خفيفة، وتجنّب النوم بعد تناول الطعام.[١٨]
  • مضغ الطعام جيدًا، والبدء بالطعام سهل الهضم، مثل: الموز، والأرز، والجلي.[١٨]
  • شرب بعض المشروبات التي تخفف من ألم المعدة، كالنعناع، والزنجبيل، والقرفة.[١٧]
  • الابتعاد عن الأطعمة صعبة الهضم، مثل الأطعمة المليئة بالدهون.[١٧]
  • ممارسة التمارين الرياضية، خصوصًا تمارين المعدة؛ لدورها في تحسين وظيفة المعدة وتخفيف تقلّصاتها، مثل اليوغا. [١٨]
  • شرب كميات كافية من الماء.[١٩]
  • تدفئة المعدة جيدًا عند الشعور بالألم، أو وضع قربة دافئة على المنطقة.[١٩]
  • تناول الأدوية المخصصة للغازات في حال كانت سبب الألم.[١٨]
  • يمكن تناول أدوية مسكنة غير ضارّة بالمعدة، مثل الباراسيتمول.[١٨]
  • قد تساعد الأدوية المخصصة لتخفيف للحموضة على علاج ألم المعدة نتيجة الارتجاع المريئي.[١٨]
  • استخدام أدوية تعالج الإمساك في حال كان الألم نتيجته، وكذلك عند الإصابة بالإسهال.[١٨]
  • إذا كانت لدى الشّخص حساسية من الطعام أو عدم تحمل نوع مُعيّن من الأغذية فإنّ تجنب تناول الأطعمة التي تسبب هذه المشكلات يقي من ألم المعدة.[٢٠]
  • إبقاء حُقن الإبنيفرين بحوزة الشّخص المُصاب بحساسيّة الأطعمة، ومعرفة إمكانيّة استخدامها والأوقات المُناسبة لذلك من خلال الطّبيب أو الصّيدلاني المسؤول.[٢٠]


المراجع

  1. "Stomach ache and abdominal pain", /www.nhsinform.scot, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Jennifer Huizen (15-11-2018), "15 possible causes of abdominal pain"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  3. Claire Sissons (26-3-2018), "Why do I feel sick after I eat?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  4. Nigal Ford, "10 Causes of Stomach Pain"، 10faq.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  5. Nigal Ford, "10 Causes of Stomach Pain"، 10faq.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  6. Nigal Ford, "10 Causes of Stomach Pain"، 10faq.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  7. Nigal Ford, "10 Causes of Stomach Pain"، 10faq.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  8. "Smoking and the Digestive System", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  9. Alex Snyder (20-6-2019), "Pain in Colon"، www.healthline.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  10. Nigal Ford, "10 Causes of Stomach Pain"، 10faq.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  11. Nigal Ford, "10 Causes of Stomach Pain"، 10faq.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  12. Nigal Ford, "10 Causes of Stomach Pain"، 10faq.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  13. Najil Ford, yKMYCh0cFAb9EAAYASAAEgJ6-_D_BwE "10 Causes of Stomach Pain"، 10faq.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  14. Angela (27-6-2019), " 10 Symptoms of Stomach Cancer"، facty.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  15. ^ أ ب "What causes upper stomach pain?", medicalnewstoday, Retrieved 9-10-2019. Edited.
  16. "What’s Causing Your Abdominal Pain and How to Treat It", healthline, Retrieved 9-10-2019. Edited.
  17. ^ أ ب ت ث ج Jennifer Huizen (16-6-2019), "Home and natural remedies for upset stomach"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  18. ^ أ ب ت ث ج ح خ "How to Treat Stomach Pain in Adults", www.webmd.com,19-5-2019، Retrieved 29-10-2019. Edited.
  19. ^ أ ب "Abdominal pain in adults", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  20. ^ أ ب " Stomachaches", kidshealth, Retrieved 9-10-2019. Edited.