أدوية البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٨ ، ٢١ ديسمبر ٢٠٢٠
أدوية البواسير

البواسير

تُعرَف البواسير (Hemorrhoids) بأنّها تعرّض الأوعية الدموية الموجودة في الشرج وأسفل المستقيم للانتفاخ والتضخم، ليرافق ذلك الشعور بالألم وعدم الراحة لدى المصاب. وتُعدّ النساء أكثر عرضة للإصابة بها مقارنةً بالرجال، كما تزداد فرصة الإصابة مع تقدّم العمر، مما يتطلب مراجعة الطبيب الاختصاصي لمعالجتها سواء بتغيير نمط الحياة، أو بالعلاج الدوائي، أو من خلال الإجراء الجراحي؛ نظرًا لتفاقم الأمر مع مرور الوقت، وظهور العديد من المضاعفات أحيانًا. وفي هذا المقال بيان لعدد من أهم العلاجات الدوائية المُستخدَمة لعلاج البواسير والتخفيف من أعراضها، بالإضافة إلى العلاجات الأخرى.

يوجد نوعان منها؛ هما: البواسير الداخلية التي تؤثر في الأوردة الموجودة في المستقيم لتسبب تضخمها دون أن تظهر لدى المصاب أو تسبب له الشعور بالألم، وأوّل أعراض البواسير الداخلية الظاهرة نزيف من المستقيم. أمّا في حال تعرّض الأوردة الدموية الموجودة حول فتحة الشرج للتضخم والانتفاخ فإنهّ يدلّ على الإصابة بالبواسير الخارجية وهي النوع الثاني، وتصبح مؤلمة ومتدلية لتظهر واضحة لدى المصاب، كما قد يسبِّب الضغط أثناء عملية خروج البراز نزيفها.[١]


أدوية علاج البواسير

تُستخدَم عدة أنواع من الأدوية والكريمات والتحاميل دون الحاجة إلى وصفة طبية للتخفيف من الورم والانزعاج الناتج من الإصابة بالبواسير؛ إذ إنّه يجب استخدام هذه الأدوية لمدة من 5 إلى 7 أيام فقط؛ لأنّ استخدامها لمدة طويلة قد يسبب التهيج للجلد الحساس حول فتحة الشرج، ويُنصَح دائمًا بقراءة النشرة المصاحبة للدواء قبل استخدامه، بالإضافة إلى ضرورة الالتزام بالعلاجات المنزلية والتغذية الصحيحة أثناء استخدام هذه الأدوية. ولاحقًا في هذا المقال تُذكَر العلاجات المنزلية على النحو الآتي:[٢]

  • كريم كورتيكوستيرويد: يُستخدَم هذا الكريم عند وجود التهاب حاد في المستقيم أو فتحة الشرج أو المنطقة المحيطة بها، ويجب استخدامه لمدة لا تزيد على الأسبوع في كل مرة؛ لأنّه قد يجعل الجلد المحيط بمنطقة الشرج أرقّ، كما أنّه قد يُسبِّب المزيد من التهيُّج.
  • المسكنات: تساعد الأدوية المسكنة المنتشرة، مثل الباراسيتامول، في تخفيف الألم الناتج من البواسير، غير أنّه في حالة وجود نزيف مفرط ينبغي تجنب استخدام مسكنات الألم من عائلة الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية -مثل الأيبوبروفين-؛ لأنّها قد تبدو السبب في جعل نزيف المستقيم أشدّ، كما يجب الابتعاد عن استخدام مسكنات الكوديين؛ لأنّها قد تؤدي إلى الإصابة بالإمساك.
  • أدوية مخدر موضعي: قد يصف الطبيب أحد أنواع الأدوية التي تحتوي على مخدر موضعي للتخفيف من ألم البواسير، غير أنّه يجب استخدامها لبضعة أيام؛ لأنّها قد تبدو السبب في جعل الجلد أكثر حساسية.
  • المسهلات: في حال كان الإمساك السبب في البواسير فقد يصف الطبيب بعض أنواع المسهلات المساعدة في التخلّص من الإمساك، الذي يُعدّ واحدًا من أسباب الإصابة بالبواسير.


أعراض جانبية لأدوية البواسير

لا يخلو أي دواء من ظهور أعراض جانبية مصاحبة له، وفي ما يأتي بيان لبعض الأعراض الجانبية لأدوية البواسير:

  • كريم كورتيكوستيرويد: لا يصاحبه العديد من الأعرضا الجانبية إلا أنّ البعض قد يشتكي من الإحساس بحرقة عند وضعه، ولكن عادةً ما تتحسن مع مرور الوقت.[٣]
  • أدوية مخدر موضعي: يعاني البعض من حساسية شديدة تجاه أدوية المخدر الموضعية، وتتضمن أعراضها الشرى، وصعوبة التنفس، وانتفاخ كل من الوجه أو اللسان أو الحلق.[٤]
  • المسهلات: وتتضمن الأعراض الجانبية الانتفاخ، ومغص البطن، والإحساس بالمرض، وإخراج الريح، والجفاف.[٥]


علاجات أخرى للبواسير

تُذكَر الطرق الأخرى المتبعة لعلاج البواسير على النحو الآتي:

تغيير نمط الحياة

يساهم تغيير نمط الحياة في علاج البواسير أو التقليل من فرصة حدوثها، ذلك عن طريق اتباع مجموعة من الإجراءات، ومنها أبرزها ما يأتي:[٦][٧]

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف؛ ذلك لفاعليتها في تليين البراز وتسهيل خروجه، مما يقلل من فرصة الإصابة بالبواسير. ومن أهم مصادر الألياف: الجزر، والشوفان، والنخالة، والإجاص، والرز البني.
  • ضرورة الإكثار من شرب الماء؛ للحفاظ على ليونة البراز.
  • استخدام الحمام مباشرة عند الشعور بالرغبة في الإخراج.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام؛ لمساهمتها في التخفيف من الإمساك.
  • تجنب الجلوس لمدة طويلة على الأسطح الصلبة.
  • استخدام المناشف الرطبة بعد عملية الإخراج عوضًا عن المناديل الجافة التي تزيد شدة الحالة.
  • الحفاظ على نظافة منطقة فتحة الشرج بتنظيفها يوميًا بالماء الدافئ، مع تجنُّب استخدام الصابون، الذي قد يزيد من الحالة سوءًا.
  • استخدام حمام المقعدة، هي إحدى طرق علاج البواسير التي تخفّف من أعراض البواسير، وذلك بالجلوس فيه لمدة 10 إلى 15 دقيقة يوميًا.
  • الكمادات الباردة وأكياس الثلج، التي تُوضع مباشرة على البواسير بهدف التخفيف من انتفاخ الأوردة.


الإجراء الجراحي

في حال استمرار مشكلة البواسير وما يرافقها من أعراض؛ كالألم والنزيف؛ فإنه يُلجَأ إلى الإجراء الجراحي لمعالجتها، الذي يتضمن ما يأتي:[٨]

  • ربط الشريط المطاطي، تُستخدم هذه الطريقة في معالجة البواسير الداخلية، إذ تُربَط قاعدة أوردة البواسير بزوج من المطاط بإحكام؛ ذلك بهدف قطع تدفق الدم إلى أوردة البواسير، وتُجرى في عيادة الطبيب عادةً، لكن قد تسبب بعض الآثار الجانبية التي لا تستمر أكثر من يومين؛ كالنزيف الخفيف، والشعور بالامتلاء وعدم الراحة.
  • المعالجة بالتصليب، يساهم العلاج بالتصليب في تصغير حجم البواسير، وإحداث ندب فيها؛ ذلك من خلال حقن البواسير بمواد كيميائية.
  • العلاج بالليزر، إحدى طرق معالجة البواسير الداخلية من خلال قدرتها على زيادة تصلُّب البواسير الداخلية وتندبها.
  • تدبيس البواسير، تُعدّ طريقة تدبيس البواسير من الطرق الحديثة المستخدمة في علاج الحالات الشديدة للبواسير، وفيها تُشدّ الأنسجة الداعمة للبواسير لمنع هبوطها وتدليها. وتمتاز هذه الطريقة بسرعة إجرائها؛ إذ لا تستغرق أكثر من 30 دقيقة، بالإضافة إلى سرعة تعافي المصاب وعودته لممارسة أنشطته اليومية المعادة.
  • استئصال الباسور، الذي يُعدّ من الطرق التي تُستخدم في التغلب على البواسير، وفيه يُخضَع المصاب لعملية جراحة بعد إدخاله إلى غرفة العمليات وتخديره، ومن ثم إزالة البواسير بالكامل، ويمتاز بانخفاض احتمالية عودة الإصابة بالبواسير، لكن قد تسبب حدوث بعض المضاعفات بنسبة لا تتجاوز 5 في المئة؛ مثل: النزيف، والإصابة بالعدوى، وتضييق فتحة الشرج.


المراجع

  1. "Hemorrhoids: Causes, treatments, and prevention", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-7-2018. Edited.
  2. "Treatment - Haemorrhoids (piles)", nhsinform, Retrieved 29-11-2018. Edited.
  3. "Topical corticosteroids", nhs, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  4. "Lidocaine topical ", drugs, 23/10/2020, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  5. "Laxatives", nhs, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  6. April Kahn, Tim Jewell (7-10-2016), "Hemorrhoids"، www.healthline.com, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  7. "Hemorrhoids: Causes, treatments, and prevention", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-7-2018. Edited.
  8. Benjamin Wedro (30-8-2019), "Hemorrhoids"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 18-10-2019. Edited.