أدوية تكيس المبايض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩
أدوية تكيس المبايض

تكيس المبايض

يُعرَف تكيس المبيض بأنه اضطراب هرموني شائع الحدوث بين الإناث خلال سنوات القدرة على الإنجاب، وتعاني الإناث المصابات بهذه المشكلة من ارتفاع مستوى الهرمون الذكري، وطول مدة الدورة الشهرية أو عدم انتظامها، كما تتشكّل العديد من التجمّعات البسيطة من السوائل في المبيض، مما يعيق إفراز البويضات المنتظم. ويقلل التشخيص المبكر والعلاج لتكيّس المبايض إلى جانب فقدان الوزن من خطر الإصابة بالمضاعفات طويلة المدى؛ مثل: أمراض القلب، والسكري.[١]


علاج تكيس المبايض الدوائي

يوجد العديد من الأدوية التي تُستخدم في علاج الأعراض المختلفة لهذه الحالة، وفي ما يأتي توضيح للعرَض الذي يحتمل ظهوره والدواء المناسب لعلاجه.[٢]

  • اضطراب مواعيد الدورة الشهرية أو توقفها، تُستخدم حبوب منع الحمل للتعامل مع هذه المشكلة، أو تُستخدَم حبوب البروجسترون، وهذا من شأنه أيضًا تقليل خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم على المدى البعيد.
  • مشاكل الخصوبة، تتعافى غالبية النساء من مشاكل الخصوبة بعد كورسات من العلاج لمدة قصيرة في بداية كل دورة شهرية ولعدة دورات، ويُعطَين حُقَنًا أو علاج التلقيح الصناعي في حال لم تنجح الحبوب في ذلك، ويزيد هذا العلاج من خطر الحمل بأكثر من طفل واحد، ويُعدّ دواء الكلوميفين العلاج الأولي الذي يُنصح به للمرأة التي تعاني من تكيّس المبايض وتحاول الحمل؛ لأنّه يُشجّع الإباضة. وفي حال عدم نجاح الكلوميفين فقد ينصح الطبيب بدواء آخر يُسمّى ميتفورمين، وهو دواء يُستخدم غالبًا في علاج مرضى السكري من النوع الثاني، ويخفف من الكولسترول في الدم، ويقلل فرص الإصابة بمشاكل القلب على المدى البعيد.
  • نمو الشعر غير المرغوب وفقدان الشعر، تتضمن الأدوية المستخدمة في التحكم بفقدان الشعر ونمو الشعر الزائد غير المرغوب فيه الفيناستيرايد، والفلوتامايد، والسبايرونولاكتون، والسيايبروتيرون أسيتيت، وأنواعًا محددة من حبوب منع الحمل المركبة.
  • الأعراض الأخرى، يعالج حب الشباب بالأدوية المناسبة له، كما يعالج ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم بالأدوية الخافضة له المعروفة باسم الستاتينات، أمّا زيادة الوزن فتعالج بالأدوية الخافضة له؛ مثل: تركيبة الأورليستات.


علاج تكيس المبايض الطبيعي

انهمكت العديد من البحوث في دراسة الطرق والعلاجات الطبيعية التي قد تساهم في علاج أو تخفيف أعراض تكيس المبايض بشكل طبيعي دون الحاجة إلى أدوية، وفي ما يلي مجموعة من هذه الطرق:[٣]

  • تناول المكملات الغذائية، توجد مجموعة كبيرة من الخيارات التي تساهم تخفيف أعراض الحالة، ومنها: الأوميغا 3، والكروميوم، والسيلينيوم، وفيتامين د، وفيتامينات ب.
  • علاجات عشبية، أُخِضَعت عدة اعشاب للدراسات؛ ومنها: عشبة كف مريم، والكوهوش الأسود، والقرفة.
  • البروبايوتيك، كشفت الدراسات الحديثة عن علاقة بين الاختلافات التي تحدث لبكتيريا الأمعاء والإصابة بعدة حالات مرضية؛ لذلك فإنّ تناول البروبيوتيك يساهم في وقاية الجسم من العديد المضاعفات المحتملة للتكيس.


الوقاية من تكيس المبايض

يُعدّ إجراء تغييرات في نمط الحياة اليومية الخط العلاجي الأول لعلاج معظم حالات تكيّس المبايض، وثبت أنّ فقدان 5 إلى 10% من وزن الجسم الأولي يُخفّف العديد من خصائص متلازمة تكيس المبايض، كما أنّ له فوائد سريرية في تحسين النفسية، وخصائص أيضية في ما يتعلق بخطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، وأمراض القلب والأوعية الدموية، ومقاومة الإنسولين، إضافة إلى دوره في الخصائص الإنجابية من حيث الخصوبة والإباضة والدورة الشهرية [٤] ويساعد فقدان الوزن في تنظيم الدورة الشهرية، ويزيل حبّ الشباب، ويقلّل من نمو الشعر الزائد، كما أنّه يحسن مستويات الكولسترول والأنسولين.[٥] وتساعد أيّ حمية تؤدي إلى خسارة الوزن تبعًا لمعظم الدراسات في تحسين خصائص التكيس، إذ وجدت دراسة قارنت بين مجموعة من الحميات المختلفة أنّ الحميات قليلة الكربوهيدرات تساهم في خسارة الوزن، والتقليل من مقاومة الإنسولين أكثر من الحميات الغنية بالأحماض الدهنية أحادية الإشباع، في حين أنّ الحميات ذات المؤشر الغلايسيمي القليل تزيد من تنظيم الدورة الشهرية، وتقلل من الفايبرينوجين ومقاومة الإنسولين مقارنة بالحمية الصحية لفقدان الوزن.[٦] وقد وجدت بعض الدراسات أنّ ممارسة التمارين الرياضية الهوائية متوسطة الشدة لمدة زمنية قصيرة تحسّن من النتائج الإنجابية، بما في ذلك تنظيم الدورة الشهرية والإباضة، إلى جانب تقليل الوزن عند النساء ذوات الوزن الزائد المصابات بمتلازمة تكيّس المبايض.[٧]


أعراض تكيس المبايض

تبدأ أعراض تكيس المبايض بالظهور غالبًا قرب موعد الدورة الشهرية الأولى التي تمر بها الأنثى في مرحلة البلوغ، لكنها تتأخر في بعض الأحيان لعدة أسباب؛ مثل: الزيادة الكبيرة في الوزن. ويوجد تباين كبير في أعراض هذه الحالة بين أنثى وأخرى، وتُشخّص الحالة إذا عانت الأنثى من اثنين من الأعراض التالية على الأقل:[١]

  • عدم انتظام الدورة، يُعدّ عدم انتظام الدورة الشهرية العَرَض الأكثر شيوعًا، إذ لا تنتظم مواعيد أو حدة الدورة، فعلى سبيل المثال، قد تحدث أقلّ 9 دورات في السنة خلال مدة تزيد على 35 يومًا بين الدورة والأخرى، لكنها دورات شديدة.
  • فرط الأندروجين، تعاني الإناث المصابات بهذا المرض من ارتفاع مستويات الهرمون الذكري، والتي يصاحبها ظهور علامات بدنية؛ مثل: شعر الجسم والوجه غير المرغوب، وحب الشباب الشديد المفاجئ، والصلع.
  • وجود أكياس في المبايض، تصبح المبايض كبيرة الحجم وفيها حويصلات تحيط بالبويضات، وينتج من ذلك توقف عملها بشكل سليم.


أسباب تكيس المبايض

-كما سبق الذكر- لا يعرف سبب محدّد لهذه الحالة، لكن توجد عدة عوامل تلعب دورًا في حدوثها؛ مثل:[١]

  • فرط الأنسولين، تنتج البنكرياس هرمونًا يتيح للخلايا استخدام السكر، وهو المصدر الرئيس للطاقة في الجسم، وعندما تتطور عند هذه الخلايا مناعة ضد الأنسولين فإنّ مستويات السكر في الدم ترتفع، ويزيد إنتاج الأنسولين في الجسم؛ مما يزيد إفراز الأندروجين في الجسم؛ وبالتالي يُصعّب الإباضة.
  • التهاب منخفض الدرجة، يصف هذا المصطلح إنتاج خلايا الدم البيضاء لمواد معينة بهدف محاربة العدوى، وتَبيّن أنّ هذا النوع من الالتهاب يحفّز المبايض على إفراز الأندروجينات.
  • العامل الوراثي، أظهرت نتائج الدراسات أنّ بعض الجينات ترتبط بالتعرض للإصابة بمرض تكيس المبايض عند النساء.
  • فرط الأندروجين، تفرز المبايض كميات كبيرة غير طبيعية من الأندروجين، والذي يسبب ظهور الحب والشعر غير المرغوبين.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Polycystic ovary syndrome (PCOS)", www.mayoclinic.org, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  2. "Polycystic ovary syndrome", www.nhs.uk, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  3. "What are the best natural treatments for PCOS?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  4. "Polycystic ovary syndrome: a complex condition with psychological, reproductive and metabolic manifestations that impacts on health across the lifespan", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  5. "Polycystic Ovary Syndrome", www.acog.org, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  6. "Dietary composition in the treatment of polycystic ovary syndrome: a systematic review to inform evidence-based guidelines ", academic.oup.com, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  7. "Exercise therapy in polycystic ovary syndrome: a systematic review", academic.oup.com/, Retrieved 31-7-2018. Edited.