أسباب الاكل بشراهة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٥ ، ٢١ يونيو ٢٠٢٠
أسباب الاكل بشراهة

الأكل بشراهة

من منّا لا يمرّ بفترات تحفزه لتناول الطعام دون وجود وازع للتوقف، ونشعر بتأنيب الضّمير لاستهلاك كمية كبيرة من الطعام دون وعي، لكن ماذا لو كان البعض يعاني من هذه الحالة باستمرار ويواجهها يوميًا عند البدء بتناول أي وجبة من وجباته الرئيسة؟ وهذه حالة مرضية تعرف باضطراب الأكل بشراهة (Binge Eating Disorder)، إذ يعدُّ تناول الطعام بشراهة نوعًا من اضطرابات الأكل يفقد فيه الشخص قدرته على السيطرة على كميّة الطعام التي يتناولها، ويعدّ من المشكلات الصحيّة الخطيرة التي يُمكن التخفيف من أعراضها من خلال اتّباع العلاج المُناسب.[١]


ما أسباب الأكل بشراهة؟

لا توجد أسباب واضحة للإصابة باضطراب الأكل بشراهة، لكن يوجد العديد من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة، منها ما يأتي:[٢]

  • العامل الوراثي: قد يُعاني بعض الأشخاص المُصابين باضطراب تناول الطعام بشراهة من حساسيّة متزايدة لمادّة الدوبامين، وهي مادة كيميائية في الدماغ مسؤولة عن المشاعر السلبية والإيجابية، ويوجد العديد من الأدّلة التي تُثبت أنّ هذا النوع من الاضطراب قد يكون موروثًا.
  • الجنس: إذ تعدّ النساء أكثر عرضةً للإصابة بهذه الحالة من الرجال؛ وذلك بسبب الاختلافات البيولوجيّة.
  • حدوث تغيّرات في بنية الدّماغ: توجد دراسات تُثبت أنّ الأشخاص الذين يُعانون من تغيّرات في بنية الدّماغ قد يزيد تناولهم للطعام بشراهة.
  • الوزن: إذ إنّ 50% من الأشخاص المُصابين باضطراب الأكل بشراهة يُعانون من السُمنة، و25-50% قد يخضعون لجراحة إنقاص الوزن، لذلك يوجد ترابط بين وزن الشخص وحالة اضطراب الأكل بشراهة.
  • عدم الرضا عن شكل الجسم: إذ يعود هذا الأمر سلبًا على نفسية المصاب مسبّبًا الإفراط في تناول الطعام، بالتالي زيادة خطر الإصابة باضطراب الأكل بشراهة.
  • الأكل بشراهة مدّةً طويلةً: قد تكون عادة الأكل بشراهة موجودةً عند الشخص في مرحلة الطُفولة والمُراهقة ثم تطوّرت إلى الإصابة بهذا الاضطرب.
  • التعرّض لصدمة عاطفية: مثل التعرّض للإساءة، أو الوفاة، أو التعرّض لحادثة مُعينة، فقد يزيد ذلك من خطر الإصابة باضطراب الأكل بشراهة.
  • الاضطرابات النفسيّة: فقد أثبتت الدّراسات أنّ 80% من الأشخاص المصابين باضطراب تناول الطعام بشراهة قد يُعانون من اضطرابات نفسيّة، بما في ذلك الرُهاب، والاكتئاب، واضطراب ما بعد الصدمة، والاضطراب ثُنائي القطب، أو القلَق.
  • التعرّض للإجهاد النفسي: إذ قد يزيد التعرّض للإجهاد والمشاعر السلبيّة من زيادة تناول الطعام بشراهة.


ما هي الأعراض الدّالّة على الأكل بشراهة؟

من أهم الأعراض المُرافقة لاضطراب الأكل بشراهة ما يأتي:[٣]

  • الأعراض السُلوكية: تتضمن ما يأتي:
    • عدم القدرة على التوقف عن تناول الطعام أو التحكّم بالكميّة المُتناولة.
    • تناول الطعام حتى بعد الشُعور بالشبع.
    • إخفاء الطعام أو الاحتفاظ به لتناوله في وقت لاحق من اليوم.
    • تناول الطعام بصورة طبيعيّة مع الآخرين، لكن تناوله بشراهة عندما يكون الشخصُ وحيدًا.
    • تناول الطعام باستمرار على مدار اليوم دون التخطيط لمواعيد الوجبات.
  • الأعراض النفسيّة: تتضمن ما يأتي:
    • الشعور بالتوتر المُستمرّ، الذي تتم السيطرة عليه من خلال تناول الأطعمة بشراهة.
    • الشُعور بالإحراج من الكميات المتناولة.
    • عدم الشُعور بالرضا مهما كانت كمية الطعام المتناولة.
    • الشعور بالذنب أو الاشمئزاز أو الاكتئاب بعد الإفراط في تناول الطعام.
    • الشُعور باليأس من السيطرة على الوزن وعادات الأكل.


ما هي مخاطر الأكل بشراهة؟

قد يرتبط الأكل بشراهة بالعديد من المخاطر الصحيّة والجسديّة والنفسيّة والاجتماعيّة أيضًا، ومن أهم الأمثلة على هذه المخاطر التي تَم إثباتها من خلال العديد من الدّراسات ما يأتي:[٢]

  • السُمنة؛ إذ أثبتت الدراسات أنّ 50% من الأشخاص الذين يُعانون من الأكل بشراهة يُعانون من السُمنة؛ وذلك بسبب تناول الكثير من السُعرات الحراريّة، كما تزيد السمنة من خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية، والسكري من النوع الثاني، والسرطان.
  • اضطرابات النوم.
  • خطر الإصابة بالاضطرابات التنفسيّة، مثل الربو.
  • خطر الإصابة بالاضطرابات الهضمية، مثل متلازمة القولون العصبي (IBS).
  • حدوث مشكلات في الخُصوبة عند النساء، إضافةً إلى خطر الإصابة بالمُضاعفات أثناء الحمل ومُتلازمة المبيض متعدّد الكيسات (PCOS).
  • الانعزال الاجتماعي عن الآخرين.
  • الاضطرابات النفسية، بما في ذلك الاكتئاب، والقلق، والاضطراب ثُنائي القُطب.[٤]


كيف يمكن علاج الأكل بشراهة؟

يَهدف العلاج إلى التقليل من كميات الطعام وتغيير العادات الصحيّة، ومن أهم العلاجات المُستخدمة في ذلك ما يأتي:[٥]

  • العلاج النفسي: يُساعد العلاج النفسي في استبدال العادات غير الصحيّة بالعادات الصحيّة والتقليل من نوبات تناول الطعام بشراهة، ويتضّمن ما يأتي:
    • العلاج السلوكيّ المعرفيّ (CBT)، يُساعد هذا العلاج على التعامل بطريقة صحيّة مع المشاعر السلبيّة التي تُسبب تناول الطعام بشراهة، مثل مشاعر الاكتئاب.
    • العلاج النفسي للعلاقات بين الأشخاص، وهو العلاج الذي يُستخدم للتركيز على العلاقات مع الآخرين، ويهدف أيضًا إلى تحسين مهارات التواصل معهم، بما في ذلك العائلة والأصدقاء وزملاء العمل، ويُساعد في تقليل الإفراط في تناول الطعام الذي تُسبّبه العلاقات الاجتماعيّة غير الصحيّة.
    • العلاج السلوكيّ الجدليّ (DBT)، هو العلاج الذي يُساعد في التحكُم بالضّغط الناتج من الإجهاد والتوتر، ويُساعد في تنظيم المشاعر مع الآخرين، ويقلل من الرغبة بالإفراط في تناول الطعام.
  • العلاج بالأدوية: يُستخدم دواء ديكستروأمفيتامين (Dextroamphetamine) لعلاج اضطرابات تناول الطعام بشراهة، وهو دواء يُستخدم لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، لكن تمّت المُوافقة عليه من قِبل إدارة الغذاء والدّواء لعلاج اضطراب الأكل بشراهة، وتجدر الإشارة إلى أنّ له العديد من الآثار الجانبية الشائعة، مثل جفاف الفم والأرق، إضافةً إلى ذلك تساعد عدة أنواع أخرى من الأدوية في تقليل الأعراض، أهمها:
    • توبيراميت (Topiramate)، وهو الدّواء المُستخدم في التحكّم بالنوبات، لكن قد يُستخدم في الحد من نَوبات الأكل بشراهة، وقد يشعر الشخص بالعديد من الآثار الجانبية، بما في ذلك الشُعور الدّوخة، والعصبيّة، والنُعاس، وصُعوبة التركيز، لذا يجب استشارة الطبيب قبل تناول هذا النوع من الأدوية.
    • مضادات الاكتئاب، قد تُساعد في التقليل من الإفراط في تناول الطعام، وذلك من خلال التأثير على بعض المواد الكيميائية الموجودة في الدّماغ التي ترتبط مُباشرةً بالتحكّم بالمزاج.
  • برامج العلاج السلوكي لإنقاص الوزن: من خلال التخطيط لوجبات غذائية تُساعد على فُقدان الوزن، والتقليل من نوبات الإفراط في الأكل، ويجب أن تكون برامج إنقاص الوزن تحت إشراف اختصاصي أو طبيب للتأكّد من تناول الأطعمة التي تحتوي كافّة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، كما يجب علاج الحالة الأساسية قبل البدء بتطبيقها.


المراجع

  1. "Binge eating disorder", womenshealth, Retrieved 30-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Binge Eating Disorder: Symptoms, Causes, and Asking for Help", healthline, Retrieved 30-5-2020. Edited.
  3. "Binge Eating Disorder", helpguide, Retrieved 30-5-2020. Edited.
  4. "Binge-eating disorder", mayoclinic, Retrieved 30-5-2020. Edited.
  5. "Binge-eating disorder", mayoclinic, Retrieved 30-5-2020. Edited.