أسباب ثقل الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠١ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠٢٠
أسباب ثقل الرأس

ما المقصود بثقل الرأس؟

يعاني العديد من الأشخاص من الإحساس بثقل في رأسهم ، ويؤثر سلبًا في أدائهم وظائف الحياة اليومية، ويصف المُصاب شعوره بأنّه غير قادر على حمل رأسه، أو أنّه يشعر بالضغط الشديد حوله رأسه، ويرافق ثقل الرأس عادةً الشعور بالدوخة أو الدوار، وألم الرقبة، والصداع، والتفكير المشوش، وفي الحقيقة قد يمثّل ثقل الرأس عَرَضًا مرافقًا للعديد من الأمراض؛ لذا تنبغي معرفة السب المباشر للمعاناة من ثقل الرأس، ويُنفّذ العلاج بالسيطرة على المرض المسبب.[١]


ما أسباب ثقل الرأس؟

يصعب تحديد السبب المسؤول عن الشعور بثقل الرأس، فالمسببات تختلف لكنّ أعراضها تتشابه، وفي ما يأتي مجموعة من الاحتمالات الممكنة، والتي قد تمثّل السبب وراء هذه الحالة:[١][٢]

  • إصابة الرأس، هذه الحالة تحدث أيضًا بسبب الحوادث أو الإصابات الرياضية، ويعني ارتجاج المخ، وارتطام الدماغ بأحد جدران الجمجمة الداخلية، وقد تستمر الأعراض لمدة أسابيع أو أشهر بعض الإصابة في بعض الحالات، ويرافقها دوار شديد، وتعب، وتشوش الرؤية.
  • الإرهاق العضلي، الذي يحدث عند تعرض العضلات الموجودة في الرأس أو العنق للإصابة أو الشدّ، ويؤدي ذلك إلى الشعور بثقل الرأس، وقد تحدث بسبب الإصابات الرياضية أو حوادث السيارات أو الإفراط في التمارين وحمل الأثقال.
  • إصابة المصع، تنتج عندما تتعرّض العضلات والأربطة في الرقبة لحركات متكررة من الدفع بقوة إلى الأمام ثمّ الخلف، وقد تحدث بسبب التعرض لحادث سيارة أو دراجة أو بسبب الألعاب الرياضية، ويرافقها عادةً ظهور أعراض أخرى بالإضافة إلى ثقل الرأس؛ مثل: تيبس الرقبة، والألم، والصداع حول الجمجمة، والدوار.
  • التعب الشديد، يسبب الشعور بالتعب والإرهاق الشديدن شعور المصاب بثقل الرأس، وقد ينتج ذلك من قلة النوم، أو المعاناة من حالة مرضية معينة تتسبب في الإصابة بالتعب والإرهاق؛ كفقر الدم، أو نقص نشاط الغدة الدرقية، أو سوء التغذية وغير ذلك.
  • اضطرابات التوازن، إذ قد تشكّل المسبب لثقل الرأس والدوخة، وتوجد عدة أنواع لهذه الاضطرابات؛ مثل: مرض منيير، ودوار الوضعة الانتيابي الحميد، والتهاب العصب الدهليزي.
  • الإصابة بالحساسية، كالحساسية الموسمية، إذ يشعر المصاب بها بثقل وضغط في الرأس، ويرافقها ظهور أعراض أخرى؛ كسيلان الأنف، واحتقان الأنف، وتهيج الحلق، والصداع، وضغط في الجيوب الأنفية.
  • الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية، تحدث عندما تصاب الجيوب الأنفية بعدوى فيروسية أو بكتيرية، وتسبب الشعور بألم وضغط في الوجه والرأس، ويصف المصاب الشعور بثقل الرأس.
  • الأورام الدماغية ،على الرغم من أنّ الإصابة بالورم الدماغيّ نادرة الحدوث، إلا أنّها قد تحدث عند بعضهم وتسبب الشعور بأعراض عديدة؛ منها: الصداع المتكرر، ونوبات الصرع، والغثيان، والتقيؤ، ومشكلات في الرؤية، وضعف في الذراعين والساقين وعضلات الوجه، مع ثقل الرأس.
  • أمراض والتهاب الأذن الداخلية والوسطى، إذ تسبب التهابات الأذن الداخلية والوسطى الصداع المستمر، الذي يسبب ثقل الرأس والشعور بعدم الراحة.
  • التوتر والقلق، يُعدّ من أبرز أسباب الثقل بالرأس، إذ إنّ كثرة الانفعالات الشديدة والغضب والقلق الدائم كلها تؤثر في صحة الجسم، وتسبب الصداع الذي يتزامن مع الشعور بثقل الرأس، لذلك تجب على الشخص المحافظة على هدوئه قدر المستطاع.
  • ممارسة بعض العادات غير الصحية، التي قد لا يتنبه إليها الأشخاص ولا يظنون أنّها قد تشكّل السبب في وجود مشكلة ثقل الرأس عندهم؛ مثل: النوم على وسادة عالية وصلبة أو وسادة خفيفة بحيث الرأس أقل من مستوى الجسم، أو الجلوس أمام جهاز الحاسوب والتلفزيون والأجهزة الإلكترونية لمدة طويلة من دون أخذ قسط من الراحة، بالإضافة إلى أنّ النوم لساعات طويلة أحد أسباب ثقل الرأس.
  • مشكلات الجهاز الدهليزي، وهو المكوّن من الدماغ والأذن الداخليّة، والمسؤول عن تحقيق التوازن والسيطرة على حركة العينين، ويعدّ مرض منيير أحد هذه المشكلات، الذي يُسبّب الدوّار، والشعور بضغط وانسداد الأذن، وثقل الرأس.
  • ورم دماغيّ يعد أحد المسببات النادرة جدًا، ومن أعراض وجود ورم في الدماغ الصداع المُزمن المُتكرّر، وضعف عضلات الذراعين، والرجلين، وعضلات الوجه، بالإضافة إلى احتمالية حدوث نوبات تشنّج، ومشكلات سلوكيّة واضطرابات عقليّة، ومشكلات في الرؤية، أو في السّمع.


هل يسبب الصداع ثقل في الرأس؟

نعم يتسبب الصداع بثقل في الرأس، وخاصة الصداع النصفي، إذ يختلف الصداع النصفي عن باقي أنواع الصداع الأخرى ببعض الأعراض، إذ يرافقه ظهور أعراض أخرى خاصة به؛ مثل: التعب، والحساسية الشديدة للضوء والصوت، وتيبس الرقبة، والغثيان، والتقيؤ، بالإضافة إلى صداع التوتري الذي يعدّ أكثر أنواع الصداع شيوعًا بين الناس، ويشعر فيه المصاب بثقل في الرأس لحوالي 20 دقيقة وقد يستمر إلى ساعتين.[٢][١]

يُصنّف الصداع تبعًا لمصدره إلى صداع أولي وصداع ثانوي، والصداع الأولي يُصنّف بدوره إلى عدّة أنواع، وهي الصداع التوتري، والصداع النّصفيّ، والصداع العنقوديّ، وصداع الجيوب الأنفية، وأنواع أخرى أقل شيوعًا؛ كالصداع الارتدادي، والصداع اليومي المستمر الجديد، والصداع الهرمونيّ، وغيرهم، وأغلب أنواع الصداع تسبب ثقل في الرأس كما ذكرنا في الفقرة السابقة، أمّا الصداع الثانوي فينتج من إصابة في الرأس، أو حالة معينة؛ كالتهاب السحايا، أو النزيف الدماغي، والتي تعدّ أيضًا من مسببات الإحساس بثقل في الرأس.[٣][٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Why Does My Head Feel Heavy?", www.healthline.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Why does my head feel heavy?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. "Headache", www.medicinenet.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  4. "Headache Basics", www.webmd.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.