أسباب فقر الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٢ ، ١٨ مارس ٢٠٢٠
أسباب فقر الدم

فقر الدم

يحدث فقر الدم عندما يصبح عدد خلايا الدم الحمراء منخفضًا، بالتالي تنخفض كمية الأكسجين في الدم، ويُقاس فقر الدم وفقًا لكمية الهيموجلوبين، وهو البروتين الموجود في خلايا الدم الحمراء لفقر الدم، وله عدة أنواع، فقد يبدو مؤقتًا أو طويل الأمد، وتتراوح شدته من الخفيفة إلى الحادة، إذ قد يشير إلى وجود حالة مرض شديدة تستدعي الرعاية الفورية.[١]


أسباب مرض فقر الدم

يفرز الجسم ثلاثة أنواع من خلايا الدم؛ هي: خلايا الدم البيضاء، والصفائح الدموية، وخلايا الدم الحمراء، ويترواح عمر خلايا الدم الحمراء ما بين 100-120 يومًا، وتُستبدل يوميًا 0.8 إلى 1% من خلايا الدم الحمراء، وتحتوي على الهيموجلوبين، وهو بروتين غني بالحديد، الذي يمنح اللون الأحمر للدم، وتُمكّن خلايا الدم الحمراء من أداء وظيفتها، وهي نقل الأكسجين من الرئتين إلى أنحاء الجسم جميعها وحمل ثنائي أكسيد الكربون من أنحاء الجسم إلى الرئتين لتخرجه عن طريق عملية الزفير، وتُنتج خلايا الدم الحمراء في نخاع العظم، ويعتمد الجسم في إنتاج الهيموجلوبين وخلايا الدم الحمراء على الأغذية والحديد وحمض الفوليك وفيتامين ب 12، وتحدث الإصابة بفقر الدم نتيجة عدة أسباب، ومن بينها:[١][٢]

  • عدم التحفيز الكافي لهرمون أريثروبويتين، الذي يفرز من الكلى والمسؤول عن إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • عدم كفاية حاجة الجسم من فيتامين ب 12 وحمض الفوليك والحديد.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • تدمير خلايا الدم الحمراء، الذي يتسبب فيها حدوث بعض الاضطرابات؛ كنزيف في بطانة الرحم، وينجم النزيف عن الحالات الآتية:
  • الحيض.
  • الولادة.
  • تليف الكبد.
  • أمراض الجهاز الهضمي.
  • انحلال الدم؛ هو تمزق خلايا الدم الحمراء.
  • الإصابة بمرض فقر الدم المنجلي.
  • الإصابة بمرض الثلاسيميا، الذي ينتج من حدوث مشكلة في إنزيم الجليكوز 6 فوسفات.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية فإنّ السبب الرئيس للإصابة بفقر الدم نقص الحديد، إذ إنّ عدد المصابين بفقر الدم الناتج من نقص الحديد يبلغ ملياري شخص.


أعراض فقر الدم

يبدو فقر الدم في البدايات غير ملاحظ، ويتفاقم مع الوقت، وتتفاقم الأعراض التي تختلف حسب العامل المسبب، وتشمل الأعراض ما يأتي[١][٣]:

  • اصفرار الوجه أو شحوبه.
  • اضطراب في دقات القلب.
  • ضيق النفس.
  • برودة في منطقة اليدين والقدمين.
  • ألم في منطقة الصدر.
  • الصداع.
  • نزيف.
  • غثيان.
  • طفح جلدي.
  • ارتفاع في درجات حرارة الجسم؛ بسبب حدوث عدوى.


تشخيص فقر الدم

يبدأ التشخيص بالسؤال عن التاريخ العائلي، إذ إنّ لمعرفة التاريخ العائلي للمريض دور كبير في التشخيص، ثَمّ يُجري الطبيب الفحص البدني، ويتطلب الأمر إجراء بعض الاختبارات، ومنها:[٢]

  • اختبار تعداد الدم الكامل: يُعرَف من خلال هذا الاختبار عدد خلايا الدم الحمراء وحجمها، بالإضافة إلى معرفة ما إذا كانت خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية طبيعية أو غير طبيعية.
  • اختبار مستوى الحديد لمعرفة ما إذا كان نقص الحديد السبب في حدوث فقر الدم.
  • اختبار الفيرتين، وهو فحص مخازن الحديد.
  • اختبار مستوى فيتامين ب 12.
  • اختبار متسوى حمض الفوليك.
  • اختبار الدم الخفي في البراز: يحدث هذا الاختبار بوضع مادة كيميائية على عينة البراز لمعرفة ما إذا كان الدم موجودًا أو لا، وإذا كانت النتيجة إيجابية؛ فهذا يعني وجود فقدان للدم في أي مكان من الجهاز الهضمي، وبالإضافة إلى الاختبارات السابقة، يُجرى تصوير بالأشعة السينية للصدر أو التصوير المقطعي المحوسب لمنطقة البطن.


علاج فقر الدم

لا يبدأ الطبيب بعلاج فقر الدم حتى يعرف العامل المسبب، فقد ينتج فقر الدم من نقص في كمية الدم، والتي تُعالَج بالسوائل ونقل الدم و الأكسجين واستخدام الحديد، وقد يبدو سبب فقر الدم عدم الحصول على كمية كافية من الحديد، ويعالج هذا النوع باستخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد، ونقص فيتامين ب 12 يتسبب في الإصابة بفقر الدم، وعلى الأرجح سيصف الطبيب حبوب فيتامين ب 12، وقد تستدعي الحالة إعطاء فيتامين ب 12 بجرعات كبيرة؛ كالحبوب تحت اللسان أو بخاخ الأنف.[٤]


مضاعفات فقر الدم

تحدث مضاعفات ومشكلات مرضية مرافقة لفقر الدم، خاصةً إذا لم يُعالج بالطريقة المُناسبة لكل مُسبب، ومن أهم هذه المضاعفات ما يأتي ذكره:[١]

  • الإجهاد الحاد، يُؤدي فقر الدم الشديد إلى الشعور بالتعب والإرهاق الدائم؛ إذ لا يستطيع المُصاب إكمال مهماته المطلوبة منه يوميًا.
  • مضاعفات الحمل، إذ تُصيب الحوامل اللواتي يُعانين من فقر الدم، خاصةً نتيجة نقص الفولات، ومن أهم هذه المضاعفات الولادة المبكرة.
  • مشكلات متعلقة بالقلب؛ إذ تُؤدي الإصابة بفقر الدم إلى تسارع وعدم انتظام نبضات القلب؛ ذلك لأنّ القلب يحتاج إلى زيادة ضخ الدم للجسم لتعويض نقص الأكسجين في الدم، ويؤدي هذا إلى تضخم عضلة القلب، أو فشل عضلة القلب.
  • الوفاة، تؤدي بعض أنواع فقر الدم الوراثية؛ مثل: فقر الدم المنجلي، إلى حدوث مضاعفات تهدد حياة المُصاب، بسبب الفقدان الحاد والسريع للكثير من الدم، ممّا يُؤدي إلى الإصابة بفقر دم حاد مميت.


الوقاية من الإصابة بفقر الدم

يُوقى من الإصابة ببعض أنواع فقر الدم، والتي تنتج بسبب نقص بعض العناصر والفيتامينات في الجسم؛ ذلك بتناول الأطعمة الغنية بهذه العناصر الغذائية، ومن أهم هذه العناصر والفيتامينات ما يأتي:[١]

  • الحديد، ومن أهم الأطعمة التي تحتوي على الحديد اللحوم بأنواعها، ومنها لحوم البقر، والفاصولياء، والعدس، والحبوب المدعمة بالحديد، وبعض أنواع الورقيات الخضراء؛ مثل: السبانخ، والفواكه المجففة.
  • الفولات، يُصنّع هذا العنصر الغذائي من حمض الفوليك، والموجود في الفواكه وعصائرها، وكذلك الخضروات في شكل ورقيات خضراء، والبازيلاء الخضراء، والفول السوداني، وبعض أنواع الحبوب الغنية؛ مثل: الأرز، والقمح، والمعكرونة.
  • فيتامين ب12، تتضمن الأغذية التي تحتوي على فيتامين ب12 اللحوم، ومشتقات الألبان، وبعض أنواع الحبوب، ومنتجات الصويا المدعمة.
  • فيتامين ج، ومن أهم الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج: الحمضيات، وعصائرها، والفليفلة، والبروكلي، والطماطم، والبطيخ، والفراولة، وتساعد هذه الأصناف في زيادة امتصاص الحديد.

في حال أنّ المصاب قَلِقَ بشأن الحصول على الكمية الكافية من هذه الفيتامينات والمعادن من الأطعمة يُستشار الطبيب أو الصيدلاني للحصول على بعض أنواع المكملات الغذائية التي تساعد في الوقاية من الإصابة به.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Mayo Clinic Staff (2018-5-16), "Anemia"، Mayo Clinic , Retrieved 2018-11-28.
  2. ^ أ ب Verneda Lights , Brian Wu (2018-2-3)، "What Causes Anemia?"، healthline, Retrieved 2018-11-28.
  3. Cathy Cassata (2018-11-5), "All About Anemia: Different Types, Causes, Complications, and Treatments"، .everydayhealth, Retrieved 2018-11-28.
  4. y Laura J. Martin, MD (2018-7-10), "Understanding Anemia -- Diagnosis and Treatment"، webmd, Retrieved 2018-11-28.