أسرع طريقة لالتئام الجروح

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٩ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩

الجروح

يُعرف الجرح بأنّه الإصابة التي تؤدّي إلى حدوث شقّ في الجلد، وتحدث بسبب الأعمال اليومية، مثل: العمل، واللعب، لكن ما يفعله العديد من الأشخاص هو ترك هذه الجروح مفتوحةً حتّى تلتئم مع الوقت، وهذه الأساليب خاطئة؛ لأنّها تجعل الجرح يأخذ وقتًا طويلًا حتّى يلتئم، عدا عن ظهور النّدب بعدها، لذا يجب الاهتمام في كيفية التعامل مع الجروح، واستخدام الممارسات التي تساعد على شفاء من الجرح بسرعة دون ترك آثار على الجلد.[١]


أسرع طريقة لالتئام الجروح

توجد بعض الممارسات التي تساعد على عمليّة الشفاء، ومن هذه الممارسات التي تساعد على التئام الجروح ما يأتي:[٢]

  • تجنب اللعب بالجرح أو خدش الجُلبة: تُعرف الجُلبة بأنّها الطبقة القاسية التي تظهر على الجرح حتّى يتوقّف الدم عن النزيف، والتي تساعد على منع دخول الفيروسات والبكتيريا إلى الجرح، لذا يجب عدم إزالتها حتّى لو كانت تسبّب الحكّة للشّخص؛ لأنّ ذلك يسبّب بطء عمليّة التئام الجرح، وقد تسبّب هذه الممارسة التهاب الجرح.
  • استخدام المرطّبات: تساعد المرطّبات على ترطيب الجرح، وتخفيف الحكّة والألم، وتسريع عمليّة التئام الجرح.
  • الحفاظ على نظافة الجرح: يجب إبقاء الجرح نظيفًا طوال الوقت، حتّى لو أراد الشّخص تغيير الضّماد عليه يجب غسل اليدين قبل لمس الجرح وبعده.
  • استخدام واقٍ من الشّمس: يجب في حال جرح الوجه أو الجروح المعرّضة لأشعّة الشّمس وضع واقٍ من الشّمس عليها؛ وذلك لحماية الجرح من إشعاعات الشمس الضارّة، عدا عن وجود مواد مرطبة في الكريم الواقي من الشّمس، والتي تساعد على تعزيز عملية الشفاء، وإعطاء الجرح الرّطوبة اللازمة.
  • استخدام الضمادات الدافئة: يساهم وضع الضمّادات الدافئة على الجرح في تعزيز حركة مرور الدورة الدموية في المنطقة، ممّا يعزّز من عمليّة شفاء الجرح.
  • استخدام كريم مضادّ حيوي: تتوفّر هذه الكريمات دون الحاجة إلى وصفة طبّية، والتي تساعد على حماية الجرح من الالتهابات، وتخفيف الألم والحكّة في المنطقة.


أسباب الجروح

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى تعرّض الشخص للجروح غير الجروح العادية التي يكون سببها استخدام الأدوات الحادّة أو السّقوط، ومن هذه الأسباب والعوامل ما يأتي:[٣]

  • جفاف الجلد الحادّ.
  • حب الشباب.
  • الالتهابات الفطريّة والبكتيريّة.
  • الأكزيما، أو لدغة بعوضة.
  • المشكلات الجلديّة، مثل: الصدفية، أو الهربس.
  • جدري الماء.


أنواع الجروح

توجد أنواع عدّة من الجروح التي يمكن أن تصيب الشّخص، ومن هذه الأنواع ما يأتي:[٤]

  • التآكل: يحدث هذا النوع من الجروح بسبب حكّ الجلد بسطح خشن، مثل الانزلاق على الطريق، وصحيح أنّه في هذا النوع لا يحدث نزيف، إلّا أنّه يجب تطهير الجرح، وإزالة أيّ قشور خارجيّة.
  • التمزّق: تحدث في هذا النوع فتحة عميقة في الجلد، والتي تتكوّن بسبب استخدام الأدوات الحادّة، مثل: السّكاكين، والآلات الحادة التي تستخدم في المصانع والمناجر، وقد يحدث في هذا النوع نزيف حادّ حسب عمق الجرح.
  • القلع: يمكن في هذا النوع أن يتعرّض الشّخص للإصابة في الجلد والأنسجة الداخلية، ويحدث بسبب التعرّض لانفجار، أو حوادث السيارات، أو التعرّض للهجوم من حيوان مفترس.
  • الثّقب: يحدث في هذا النوع من الجرح ثقب في أنسجة الجلد، ويمكن أن يكون هذا الثّقب خارجيًّا مثل الجروح التي تحدث من الإبر، أو يمكن أن يكون عميقًا الجروح التي تؤدّي إلى التهتّك في الأعضاء، مثل: جروح السكّين، أو رصاصات بندقيّة.
  • الشقّ: قد يحدث هذا النوع من الجروح بسبب العمليّات الجراحية التي تتطلّب إحداث شقّ في الجلد، أو التي تحدث بسبب كسر زجاج، أو شفرات الحلاقة، إذ ينتج عن هذه الجروح نزيف حادّ حسب عمق الجرح.


المراجع

  1. "7 Ways to heal wounds faster and reduce scars at home", www.health24.com, Retrieved 10-7-2019.
  2. Jenna Fletcher (12-4-2019), "What to know about scabs on the face"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-7-2019.
  3. Cynthia Cobb, DNP, APRN (6-4-2018), "How to Get Rid of Scabs"، www.healthline.com, Retrieved 10-7-2019.
  4. Jamie Eske (23-5-2019), "What to know about open wound care"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-7-2019.