أعراض الاصابه بالسرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٦ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٩

السرطان

يبدأ السرطان في خلايا الجسم التي تعدّ الوحدات الأساسية في جسم الإنسان، وتتكوّن الخلايا الجديدة في الجسم وفقًا لحاجة الجسم وتستبدل الخلايا القديمة التي تتلف، وقد يختلّ توازن هذه العملية أحيانًا، فتتضاعف الخلايا الجديدة في حالات لا يحتاج فيها الجسم إلى نمو الخلايا، ويتعذّر موت الخلايا القديمة في الوقت المحدد لتخلّص الجسم منها، ممّا يسبّب تراكم هذه الخلايا الفائضة مشكّلةً كتلًا يطلق عليها اسم الأورام.

يوجد نوعان من الأورام؛ الأورام الحميدة والخبيثة، والأورام الحميدة هي أورام غير سرطانية على عكس الأورام الخبيثة، وقد تهاجم خلايا الأورام الخبيثة الأنسجة المجاورة، وقد تنفصل هذه الأورام وتنتشر إلى مناطق الجسم الأخرى، ولا يشكّل مرض السرطان مرضًا واحدًا، بل يضمّ الكثير من الأمراض التي تزيد عن 100 نوع مختلف من السرطان، وتسمّى معظم أنواع السرطان تبعًا لمنطقة بدء تشكّل الخلايا السرطانية، فمثلًا يبدأ نشوء سرطان الرئة في الرئة وهكذا.

يطلق على السرطان الذي ينتشر من جزءٍ إلى آخر في الجسم اسم السّرطان النّقيلي، وتتباين أعراض السرطان وكيفية علاجه بناءً على نوع السرطان ودرجة تقدّمه، ويمكن علاج معظم أنواع السرطان باستخدام الجراحة والإشعاع والعلاج الكيميائي، وقد تستلزم بعض أنواع السرطان اللجوء إلى العلاج الهرمونيّ، أو العلاج المناعيّ، أو أنواع أخرى من العلاج البيولوجيّ، أو زراعة الخلايا الجذعية.[١]


أعراض الإصابة بالسرطان

يطرأ على الجسم عددٌ من التغيرات والأعراض التي يَصعُب تفسيرها عند إصابة الأشخاص بالسرطان، وينبغي للأشخاص زيارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة للحصول على التشخيص المناسب، ومن أهم أعراض الإصابة بالسرطان ما يأتي:[٢]

  • تشكّل كتلة أو ورم في الصدر، أو الازدياد السريع بحجم التورم الناشئ في منطقة أخرى من الجسم.
  • الكحّة، خاصّةً الكحة التي تستمرّ لمدّة تزيد عن 3 أسابيع، والشّعور بألم في الصدر وكتمة وضيق في النّفس، وقد تشير بعض الأعراض مثل ضيق التنفّس أو ألم الصدر إلى وجود حالة حادّة، مثل الالتهاب الرئوي.
  • حدوث تغيرات في عادات التبرّز وحركة الأمعاء، وينبغي للأشخاص زيارة الطبيب عند التعرّض للتغيرات الآتية، خاصّةً عند استمرارها لفترة تزيد عن بضعة أسابيع:
    • خروج الدم مع البراز.
    • الإسهال أو الإمساك دون وجود سبب واضح.
    • الإحساس بعدم الإفراغ الكامل للأمعاء بعد التبرّز.
    • الإحساس بألم في البطن أو فتحة الشرج.
    • الانتفاخ المتواصل.
  • حالات النزيف التي يصعب تفسريها، ومنها ما يأتي:
    • خروج الدم في البول.
    • حدوث نزيف بين فترات الحيض.
    • خروج النزيف من فتحة الشرج.
    • خروج الدّم عند السعال.
    • خروج الدّم في القيء.
  • تشكّل الشامات، وينبغي للأشخاص زيارة الطبيب عند ظهور الحالات الآتية من الشامات:
    • الشامات ذات الشكل غير المنتظم أو غير المتماثل.
    • الشامات ذات الحدود غير المنتظمة والحواف الخشنة.
    • الشامة التي تظهر بأكثر من لون واحد، مثل الشامات المنقّطة باللون البنّي، أو الأسود، أو الأحمر، أو الورديّ، أو الأبيض.
    • الشامات التي يزيد قطرها عن 7 ملم.
    • الشامات المثيرة للحكّة والمتقشّرة أو القابلة للنزيف.

قد تشير أي من هذه التغيّرات السابقة إلى احتمالية إصابة الأشخاص بسرطان الجلد الخبيث، وهو أحد أشكال سرطان الجلد.

  • فقدان الوزن دون وجود سببٍ واضح، أو فقدان الوزن غير المتزامن مع حدوث تغييرات في النظام الغذائي، أو التمرين، أو الإجهاد.


عوامل خطر الإصابة بالسرطان

يصاب الأشخاص بالسرطان نتيجةً لعدد من الأسباب وعوامل الخطر المحتملة، والتي يمكن الوقاية من بعضها، ومن عوامل خطر الإصابة بالسرطان ما يأتي:[٣]

  • تدخين السجائر، إذ يسبّب التدخين وفاة ما يزيد عن 480.000 شخص من مرضى السرطان في الولايات المتّحدة سنويًا.[٤]
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • زيادة وزن الجسم.
  • الخمول وعدم النشاط البدني.
  • سوء التغذية.
  • التقدّم بالعمر، إذ يشخص الأطباء في الولايات المتحدة 87% من حالات السرطان لدى الأشخاص البالغين من العمر 50 عامًا فما فوق.[٤]
  • العوامل الوراثية، فقد تلعب العوامل الوراثية والجينات دورًا في تطوّر السرطان، فقد ينجم عن الطفرات والتغيرات الجينية حدوث أوامر خاطئة في موعد انقسام الخلايا وموتها، ممّا يسبب إصابة الأشخاص بالسرطان، وقد تؤثر الجينات على إنتاج البروتينات التي تساهم في عملية نمو الخلايا وانقسامها، أو البروتينات التي تلعب دورًا في إصلاح الخلايا التالفة.


المراجع

  1. "Cancer", medlineplus.gov,18-5-2017، Retrieved 29-8-2019. Edited.
  2. "Signs and symptoms - Cancer", www.nhs.uk,5-9-2016، Retrieved 29-8-2019. Edited.
  3. Rachel Nall (12-11-2018), "What to know about cancer"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Cancer Facts & Figures 2018", www.cancer.org, Retrieved 29-8-2019. Edited.