كيفية معرفة الورم الخبيث من الحميد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٣ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٩

الورم

الورم هو كتلة تتكوّن عند حدوث خللٍ في نمّو الخلايا في الجسم ونموّها خارج نطاق السّيطرة بصورة غير طبيعيّة، وتنقسم الأورام إلى نوعين؛ ورم حميد، وورم خبيث، والورمُ الخبيث يتميّز بأنّه ينمو وينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم إذا لم يُكتشف مبكّرًا ويُعالَج، وينتشر بسرعة أيضًا، أمّا الورمُ الحميد فيتميّز بأنّه ينمو لكنّه لا ينتشر، ويمكن استئصاله بسهولة دون التسبّب بأي أضرار.[١]


كيفية معرفة الورم الخبيث من الحميد

يمكن معرفة الورم الحميد من الورم الخبيث كما يأتي:


خصائص الأورام الحميدة[٢]

  • عدم انتشار الخلايا.
  • نمو الخلايا ببطء.
  • الخلايا لا تغزو الأنسجة القريبة.
  • الخلايا لا تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • الخلايا تكون ذات حدود واضحة.
  • شكل الخلايا يبدو طبيعيًا تحت المجهر، وكذلك الكروموسومات، والحمض النووي.
  • عدم إفراز الهرمونات أو غيرها من المواد.
  • عدم حاجتها إلى تدخّلٍ جراحي إن لم تكن تشكّل تهديدًا للصّحة.
  • من غير المحتمل أن تنمو إذا جرت إزالتها، ولا تتطلّب المزيد من العلاج مثل الإشعاع أو العلاج الكيميائي

خصائص الأورام الخبيثة [٢]

  • تنمو الأورام الخبيثة بسرعةٍ كبيرة.
  • غالبًا ما تغزو الغشاء القاعدي الذي يحيط بالأنسجة السّليمة القريبة منها.
  • من الممكن أن تنتشر عن طريق مجرى الدّم، أو الجهاز اللمفاوي، أوعن طريق الأنسجة القريبة منها.
  • الأورام الخبيثة تنتشر من جديد بعد إزالتها، وأحيانًا في أماكن أخرى.
  • شكل الخلايا في الفحص المجهري يكون غير طبيعيّ، وكذلك الكروموسومات، والحمض النووي.
  • إفراز المواد التي تسبّب التّعب وفقدان الوزن.
  • حاجتها إلى علاج ٍ وتدخّلٍ جراحي، والإشعاع، والعلاج الكيميائي، وأدوية العلاج المناعي.


أنواع الأورام

تنقسم الأورام التي يمكن أن تصيب الإنسان إلى ما نوعين، هما:[٣]

  • الورم الحميد: هو ورمٌ غير سرطاني لا ينمو ولا ينتشر إلى أعضاء الجسم الأخرى، وليس لديه القدرة على غزو الأنسجة المحيطة بها، ولا يشكّل خطورةً على جسم الإنسان، مثل: الأورام الليفية الرحمية، والشامات الجلدية، ويسبّب الورم الحميد ظهور بعض الأعراض والعلامات حسب موقعه في الجسم، فإن كان قريبًا من الأعصاب قد يسبّب ظهور أعراض تستدعي ضرورة إزالته، ولا تُعرف أسباب الإصابة بالورم الحميد، لكن توجد عوامل تزيد من تكوّنه، مثل التعرّض للإشعاع أو السموم البيئيّة، ومن أشكال الأورام الحميدة ما يأتي:[٣]
    • أورام الغدد، وهي الأورام التي تغطّي الأنسجة والغدد وغيرها من الهياكل الأخرى في جسم الإنسان، وتجري إزالتها جراحيًا، ومن هذه الأورام الأورام التي تصيب القولون والكبد والغدد الدّرقية.
    • الأورام الليفية، تنشأ هذه الأورام في النّسيج الضامّ، ويمكنها أن تنمو في أي عضو في الجسم، ويسبّب هذا النوع الإصابة ببعض الأعراض التي تتطلّب عملًا جراحيًا.
    • الأورام الوعائيّة، تتراكم هذه الأورام في خلايا الأوعية الدّموية في الجلد أو الأعضاء الداخلية، وتظهر بلونٍ أحمر وأزرق، ومن أمثلتها الوحمة.
    • الأورام الدّهنية، تنشأ هذه الأورام من الخلايا الدّهنية، وهي النوع الأكثر شيوعًا من الأورام الحميدة، وتظهر في الظهر، والذراعين، والرقبة، ويمكن علاج هذه الأورام مع العلاج بالمنشّطات، أو إزالتها بواسطة عملية جراحية لسحب الدهون.
  • الورم الخبيث: هو ما يسمّى بالورم السرطاني، ويمكنه الانتشار إلى الأعضاء الأخرى والأنسجة المحيطة، وذلك عن طريق الأوعية الدّموية، والقنوات الليمفاوية، والخلايا السّرطانية هذه تستمرّ بالانقسام بسرعة وتتكاثر بطريقة غير طبيعيّة، ويمكن علاج الورم الخبيث عن طريق الجراحة، والعلاجات الكيميائية، والعلاج الإشعاعي.


أعراض الإصابة بالسرطان

تتمثّل أعراض الإصابة بالسّرطان بما يأتي:[٤][٥]

  • الحُمّى، إذ تعدّ من العلامات الشائعة للإصابة بالسّرطان، فهي علامة مبكّرة من علامات بعض أنواع السرطان، كسرطان الغدد الليمفاوية، وسرطان الدّم.
  • فقدان الوزن بنسبة كبيرة، إذ يعدّ فقدان الوزن من العلامات الأولى للإصابة بالسّرطان، مثل: سرطان المريء، والمعدة، والبنكرياس، والرّئة.
  • التّعب الشّديد.
  • حدوث تغيّرات في الجلد ليست مرتبطةً بسرطان الجلد، وإنّما أنواع أخرى من السّرطان، ومن هذه التغيّرات اصفرار الجلد والعينين، واحمرار الجلد، والحكّة، والنّمو الزّائد للشّعر، وتحوّل الجلد إلى اللون الدّاكن.
  • عدم التئام القروح أو نزفها: وتظهر بشكل تقرحات على الفم لدى الأشخاص المدخنين، ومن يشربون الكحول، وهذه التقرحات لا تلتئم قد تكون سرطانًا، ويجب زيارة الطبيب على الفور، وتقرحات تظهر على المهبل، والقضيب وهي علامات مبكرة من الإصابة بالسرطان.
  • ظهور بقع بيضاء داخل الفم وعلى اللسان، وتعدّ من علامات الإصابة بسرطان الفم في حال لم يُعالَج، والأشخاص المدخّنيو أكثر المصابين بتلك الأعراض.
  • النّزيف والإفرازات غير العادية، ويحدث في المراحل المبكرة من بعض أنواع السرطانات، كسرطان الرئة، ويتمثل بخروج دم مع البول، وخروج دم مع السعال.
  • عسر الهضم.


المراجع

  1. Cancer.Net Editorial Board (1-8-2018), "Neuroendocrine Tumor of the Gastrointestinal Tract: Introduction"، www.cancer.net, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Lisa Fayed (19-5-2019), "Differences Between a Malignant and Benign Tumor"، www.verywellhealth.com, Retrieved 24-6-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Sally Robertson (23-8-2018), "What is a Neoplasm?"، www.news-medical.net, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  4. Additional Resources (11-8-2014), "Signs and Symptoms of Cancer"، www.cancer.org, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  5. Charles Patrick , "Cancer"، www.medicinenet.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.