أعراض التهاب البروستاتا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٩
أعراض التهاب البروستاتا

التهاب البروستاتا

تعد غدة البروستاتا واحدةً من أهم أجزاء الجهاز التناسلي لدى الرجال، وهي غدة تناسلية إسفنجية النسيج بحجم الجوز، تقع في التجويف الحوضي أسفل المثانة وأمام المستقيم، وتحيط بالإحليل في مكان خروجه من المثانة. تتمثّل وظيفة غدة البروستاتا الأساسية في جسم الرجل بإنتاج السائل المنوي الذي يوفر بيئةً مناسبةً لحفظ وتغذية الحيوانات المنوية؛ لضمان بقائها صحيةً وسليمةً إلى حين وصولها إلى البويضة وتلقيحها.

وكغيرها من أعضاء الجسم المختلفة يمكن أن تتعرض غدة البروستاتا لعددٍ من الأمراض والحالات التي قد تؤدي إلى حدوث خلل في بعض وظائفها، ومن أكثر الحالات المرضية التي قد تتعرض لها هذ الغدة هو التهاب البروستاتا؛ فهو من أكثر أمراض البروستاتا شيوعًا بين الرجال، لاسيّما لدى الرجال دون سن الخمسين عامًا.

التهاب البروستاتا حالة التهابية تسبب الألم في معظم الحالات، بالإضافة إلى مجموعة من الأعراض الأخرى، وقد يحدث نتيجةً للإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية، وفي بعض الحالات يحدث لأسبابٍ مجهولة. ويمكن علاج حالات التهاب البروستاتا من خلال مجموعة من العلاجات التي تعتمد على المسبب الرئيس للالتهاب.[١]،[٢]


أعراض التهاب البروستاتا

توجد أربعة أنواع من التهاب البروستاتا، ولكل منها مجموعة خاصة من الأعراض التي قد تختلف في طبيعتها أو في شدّتها، ويمكن توضيحها كالآتي:[٢]،[٣]


التهاب البروستاتا البكتيري الحاد

تتكون المسالك البولية من الكلى والمثانة والأنابيب التي تصل بينها، وقد توجد البكتيريا في هذه الأجزاء جرّاء وجود التهابات أو عدوى في مجرى المسالك البولية، ويمكن في بعض الحالات أن تنتقل هذه البكتيريا وتصل إلى غدة البروستاتا لتسبب التهابًا حادًا فيها، وعادةً ما يحدث هذا النوع من التهاب البروستاتا فجأةً مسببًا مجموعة من الأعراض، منها:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم، والحمّى الشديدة.
  • الشعور بالبرد والقشعريرة.
  • الشعور بآلام في مفاصل الجسم المختلفة.
  • الشعور بألم في منطقة العانة وخلف القضيب.
  • الشعور بألم في الظهر.
  • الشعور بالرغبة الملحة والمفاجئة بالتبول.
  • مواجهة صعوبات في التبول، والشعور بالألم أثناء التبول.
  • التبول المتقطع، وضعف تدفق البول.
  • حدوث تغيرات على البول، كالبول العكر.
  • خروج بعض الإفرازات من القضيب في بعض الحالات.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحالة تعد من الحالات الصحية الخطرة، حيث يجب مراجعة المستشفى فور الشعور بهذه الأعراض.


التهاب البروستاتا البكتيري المزمن

هذه الحالة شائعة بين الرجال كبار السن، وهي أقل حدّةً من التهاب البروستاتا البكتيري الحاد، لكنها قد تستمر لعدة شهور. ويمكن أن يحدث هذا النوع لدى البعض بعد المعاناة من التهاب في المسالك البولية أو التهاب البروستاتا البكتيري الحاد، وعادةً ما تزول أعراض هذه الحالة لتعود من جديد بعد مدة، مما قد يجعل التشخيص أكثر صعوبةً، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  • الرغبة الملحة بالتبول، غالبًا خلال فترة الليل.
  • الشعور بالألم أثناء التبول.
  • الشعور بالألم عند القذف.
  • الشعور بألم في منطقة أسفل الظهر.
  • الشعور بألم في منطقة العانة.
  • الشعور بثقل في العانة.
  • ظهور الدم مع السائل المنوي.
  • الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • انسداد المسالك البولية.


متلازمة ألم الحوض المزمن

يعد هذا النوع الأكثر انتشارًا من بين أنواع التهاب البروستاتا، ويشترك مع الالتهاب البكتيري في غالبية الأعراض، لكن الفرق أنه عند إجراء الفحوصات لا تظهر أي بكتيريا في نتيجة الفحص. ولم يتم تحديد السبب الرئيس الكامن وراء حدوث هذا النوع من الالتهاب، لكن توجد مجموعة من العوامل المحفزة التي تُساهم في حدوثه، مثل: التوتر، أو حدوث تلف في الأعصاب المحيطة، أو الإصابة الجسدية، أو وجود بعض المواد الكيماوية في البول، والعَرَض الرئيس لهذه الحالة هو الشعور بالألم لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر في أحد الأجزاء التالية:

  • القضيب.
  • العانة.
  • أسفل الظهر.
  • أسفل البطن.


التهاب الحوض اللاعرضي

تلتهب البروستاتا في هذه الحالة دون التسبب بظهور أي أعراض، ويكتشفه المريض أثناء إجراء فحوصات بخصوص حالات أخرى، مثل فحص الدم، ولا يحتاج هذا النوع من التهاب البروستاتا إلى علاج، لكنه قد يسبب العقم في بعض الحالات.


أسباب التهاب البروستاتا

غالبًا ما يصعب تحديد السبب الدقيق للإصابة بالتهاب البروستاتا، لكن تم تحديد مجموعة من العوامل التي قد تساهم في حدوثه، ومن ضمنها ما يأتي:[٤]،[٥]

  • وصول ميكروبات إلى غدة البروستاتا، لاسيّما البكتيريا التي تصل من المثانة أو الأجزاء الأخرى من المسالك البولية، وغالبًا ما تصل البكتيريا إلى البروستاتا نتيجةً لوجود انسداد في المثانة، أو في حالات تضخم البروستاتا.
  • فشل الجهاز المناعي في الاستجابة ومقاومة التهاب المسالك البولية.
  • حدوث تلف في الأعصاب الموجودة في المنطقة المحيطة بالبروستاتا، والتي قد تحدث نتيجةً لإجراء عملية جراحية في المنطقة، أو التعرض لإصابة.
  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، مثل بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • الإصابات السابقة بحالات التهاب البروستاتا.
  • استخدام القسطرة البولية، وهي أنبوب يتم إدخاله في مجرى البول لتفريغ المثانة.
  • الخضوع لإجراء أخذ خزعة البروستاتا.


تشخيص التهاب البروستاتا

يمكن تشخيص حالات التهاب البروستاتا عن طريق إجراء العديد من الفحوصات البدنية والمخبرية، ومن ضمن هذه الفحوصات ما يأتي:[٦]

  • فحص سريري للمريض من خلال الفحص الشرجي بالإصبع.
  • فحص إفرازات مجرى البول.
  • فحص تضخم العقد اللمفاوية في الفخذ، وتضخم كيس الصفن.
  • تحاليل مختلفة للبول مع زراعة لعينات منه.
  • تحاليل الدم المختلفة، التي تُظهر مؤشرات على وجود التهاب أو وجود حالات أخرى كسرطان البروستاتا.
  • فحص البروستاتا بواسطة الموجات فوق الصوتية التي تعمل على إظهار الالتهاب بصورة واضحة في البروستاتا.
  • تحليل السائل المنوي.
  • تنظير المثانة.
  • أخذ خزعة من البروستاتا.


علاج التهاب البروستاتا

يعتمد علاج حالات التهاب البروستاتا على نوعه، وفي ما يلي شرح بسيط لطرق العلاج المختلفة:[٦]،[٧]


علاج متلازمة ألم الحوض المزمن

يهدف علاج هذه الحالة إلى تخفيف الالتهاب والألم والضيق الناتج عنه، ويمكن استخدام مجموعة من الأدوية التي من شأنها تخفيف الأعراض، منها:

  • أدوية ديهدروتستوسترون.
  • الأدوية المضادة للالتهابات اللاستيرويدية، مثل: الإيبوبروفين، والأسبرين.
  • أدوية غلوكوز أمينوغليكان.
  • مرخيات العضلات، مثل: سيكلوبنزابرين، وكلونازيبام.
  • المعدِّلات العصبية، مثل: أميتريبتيلين، ونورتبرتالين، وبريغابالين.


علاج التهاب البروستاتا البكتيري الحاد

عادةً ما تستخدم المضادات الحيوية في هذه الحالة لمدة أسبوعين على الأقل، وقد ينصح الطبيب أيضًا بالآتي:

  • تجنب أو تقليل تناول المواد التي تهيج المثانة، مثل: الكافيين، والكحول، والأطعمة الحامضية أو الحارة.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل لزيادة معدل انتاج البول؛ للمساعدة في تنظيف المثانة من البكتيريا.


علاج التهاب البروستاتا البكتيري المزمن

تستخدم المضادات الحيوية في هذه الحالة أيضًا، لكن عادةً ما تكون الجرعة مخفضةً وتستمر لمدة 6 أشهر؛ وذلك لمنع عودة الالتهاب من جديد. كما ينصح الطبيب في هذه الحالة بزيادة شرب السوائل، وقد يصف مثبطات ألفا، وفي بعض الحالات قد يحتاج المريض إلى إجراء عملية جراحية لعلاج احتباس البول الذي قد يحدث بسبب الالتهاب المزمن.


المراجع

  1. Jerry R. Balentine, "Prostatitis (Inflammation of the Prostate Gland)"، medicinenet, Retrieved 2019-10-27.
  2. ^ أ ب "Prostatitis", nhs, Retrieved 2019-10-27. Edited.
  3. "What is Prostatitis?", www.webmd.com, Retrieved 11-10-2018. Edited.
  4. "Prostate Infection", www.healthline.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  5. "prostatitis", mayoclinic, Retrieved 2019-10-27. Edited.
  6. ^ أ ب "Prostatitis: Inflammation of the Prostate", www.niddk.nih.gov, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  7. "Prostatitis: Management and Treatment ", clevelandclinic, Retrieved 2019-10-27. Edited.