أعراض التهاب البروستاتا

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٠ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٨
أعراض التهاب البروستاتا

التهاب البروستاتا

تعتبر البروستاتا من أهم الغدد الموجودة في جسم الرجل، كما أنها من أكبر الغدد الثانوية، وهي غدة تناسلية إسفنجية النسيج تقع في التجويف الحوضي وتحيط بالإحليل في مكان خروجه من المثانة. وتكمن وظيفة البروستاتا الأساسية في جسم الرجل بما يلي:

  • تعمل بالاشتراك مع غدة كوبر على إفراز السائل المنوي الذي يعمل على تغذية الحيوانات المنوية التي تلقح البويضة في رحم المرأة.
  • تساهم في دفع الدم إلى العضو التناسلي الذكري أثناء الانتصاب عن طريق مجموعة من الأوردة التي تسمى بالعناقيد البروستاتية.

قد تتعرض هذه الغدة إلى خلل في بعض وظائفها نتيجة إصابتها بمجموعة مختلفة من الأمراض. وفي مقالنا هذا سنتطرق للحديث عن أكثر أمراض البروستاتا شيوعًا ألا وهو التهاب البروستاتا.


أعراض التهاب البروستاتا

توجد أربعة أنواع من التهاب البروستاتا، ولكل منها مجموعة خاصة من الأعراض المختلفة.[١]

التهاب البروستاتا البكتيري الحاد

تتكون المسالك البولية من الكلى والمثانة والأنابيب التي تصل بينها، وفي حال وجدت البكتيريا طريقًا إلى البروستاتا، فقد يصاب الشخص حينها بالعدوى، ويحدث هذا النوع من التهاب البروستاتا بشكل مفاجئ ويسبب ما يلي:

  • الحمى الشديدة.
  • الشعور بالبرد والقشعريرة.
  • الشعور بآلام في المفاصل.
  • الشعور بألم في منطقة العانة وخلف القضيب.
  • الشعور بألم في الظهر.
  • الشعور بالرغبة في الإخراج.
  • مواجهة صعوبات في التبول.
  • ضعف تدفق البول.

تعتبر هذه الحالة خطرة، ويجب مراجعة المستشفى فورًا.

التهاب البروستاتا البكتيري المزمن

هذه الحالة شائعة بين الرجال كبار السن، وهي أقل حدة من سابقتها، ولكنها تستمر لعدة شهور، تصيب البعض بعد المعاناة من التهاب في المسالك البولية أو بعد المعاناة من التهاب البروستاتا البكتيري الحاد، تذهب أعراض هذه الحالة وتعود على مدة فترة المرض، مما قد يجعل التشخيص أكثر صعوبة، ومن أعراض هذه الحالة كل مما يلي:

  • الرغبة الملحة في التبول، غالبًَا في منتصف الليل.
  • الشعور بالألم أثناء التبول.
  • الشعور بالألم عند القذف.
  • الشعور بألم في أسفل الظهر.
  • الشعور بألم في العانة.
  • الشعور بثقل في العانة.
  • ظهور الدم في المني.
  • الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • انسداد المسالك البولية.

متلازمة ألم الحوض المزمن

هذا هو النوع الأكثر انتشارًا من التهاب البروستاتا، وتشترك من الالتهاب البكتيري في غالبية الأعراض، ولكن الفرق أنه عند إجراء الفحوصات، لا تظهر أي بكتيريا. لا يعرف الأطباء السبب وراء حدوث هذا النوع، ولكنها توجد مجموعة من المحفزات مثل التوتر أو حدوث تلف في الأعصاب المحيطة، أو الإصابة الجسدية أو وجود مواد كيماوية في البول. العرض الرئيسي لهذه الحالة هو الشعور بالألم لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر في إحدى الأماكن التالية:

  • القضيب.
  • العانة.
  • أسفل الظهر.
  • أسفل البطن.

التهاب الحوض اللاعرضي

تلتهب البروستاتا في هذه الحالة بدون ظهور أي أعراض، ويكتشفه المريض أثناء إجراء فحوصات بخصوص حالات أخرى، مثل فحص الدم، لا يحتاج هذا النوع إلى علاج ولكنه قد يسبب العقم.


أسباب التهاب البروستاتا

يصعب تحديد السبب الدقيق للإصابة بالتهاب البروستاتا، وبالنسبة للالتهاب المزمن فإن السبب غير معلوم، ولكن الباحثين يعتقدون أن السبب ينحصر بين الآتي:[٢]

  • وصول ميكروبات إلى البروستاتا.
  • فشل الجهاز المناعي في الإستجابة ومقاومة التهاب المسالك البولية.
  • ردة فعل جهاز المناعة لتلف في الأعصاب الموجودة في المنطقة المحيطة بالبروستاتا.

بالنسبة لالتهاب البروستاتا البكتيري، فإن السبب هو العدوى البكتيرية بطبيعة الحال، والتي قد تدخل عبر المثانة، وتوجد بعض العوامل المساعدة مثل:

  • وجود انسداد في المثانة.
  • العدوى.
  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا.
  • تضخم البروستاتا.


تشخيص التهاب البروستاتا

يمكن تشخيص مرض البروستاتا بواسطة عدة طرق يعتمدها الطبيب المختص نذكر منها ما يلي:[٣]

  • تشخيص الالتهاب بواسطة مجموعة من التحاليل المخبرية.
  • فحص سريري للمريض من خلال الفحص بالأصبع الشرجي.
  • تحاليل مختلفة للبول مع زراعة لعينات البول.
  • فحص البروستاتا بواسطة الموجات الفوق صوتية التي تعمل على إظهار الالتهاب بصورة واضحة في البروستاتا.
  • تحليل المني.


علاج التهاب البروستاتا

يعتمد العلاج على نوع الالتهاب، وهذا شرح بسيط لطرق العلاج المختلفة.[٣]

متلازمة ألم الحوض المزمن

يهدف علاج هذه الحالة إلى تخفيف الألم والضيق والالتهاب، وهذه مجموعة من الادوية المحتملة:

  • دواء سايلودو.
  • دواء سين.
  • أدوية ديهدروتستوسترون.
  • دواء لاستيرويدي مضاد للالتهاب مثل الإيبوبروفين والأسبرين.
  • أدوية غلوكوز أمينوغليكان.
  • مرخيات العضلات مثل سيكلوبنزابرين وكلونازيبام.
  • المعدِّلات العصبية مثل أميتريبتيلين ونورتبرتالين وبريغابالين.

التهاب البروستاتا البكتيري الحاد

تستخدم المضادات الحيوية في هذه الحالة، لمدة أسبوعين على الأقل، وقد ينصح الطبيب أيضًا بالآتي:

  • تجنب أو تقليل تناول المواد التي تهيج المثانة مثل الكافيين والكحول والأطعمة الحامضية أو الحريفة.
  • تناول المزيد من السوائل، للمساعدة في تنظيف المثانة من البكتيريا.

التهاب البروستاتا البكتيري المزمن

تستخدم المضادات الحيوية في هذه الحالة أيضًا، لكن الجرعة تكون مخفضة، وتستمر لمدة 6 أشهر لمنع عودة الالتهاب. ينصح الطبيب في هذه الحالة بزيادة شرب السوائل، وقد يصف الطبيب مثبطات ألفا، وقد يحتاج المريض إلى عملية جراحية لعلاج احتجاز البول الذي قد يحدث بسبب الالتهاب المزمن.


المراجع

  1. "What is Prostatitis?", www.webmd.com, Retrieved 11-10-2018. Edited.
  2. "Prostate Infection", www.healthline.com, Retrieved 11-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Prostatitis: Inflammation of the Prostate", www.niddk.nih.gov, Retrieved 11-10-2018. Edited.